رأي

وسام داؤد – جنيف 7 أو 70 ما الذي سيتغير ؟ ..

|| Midline-news || – الوسط  – خاص ..
 

ستافان ديمستورا المبعوث الأممي الخاص إلى سورية قال ” ربما نشهد جنيف جولات متكررة للمفاوضات السورية – السورية حتى نهاية العام  الحالي 2017 ” .

هذا الكلام قد يراه البعض مؤشرا إيجابيا حول اقتناع الأطراف السورية بضرورة الاستمرار في الحوار ومناقشة سلات ديمستورا الأربعة , وهذا قد يتطلب على المدى القصير ,الوصول إلى جنيف 12 حسب توقعات ديمستورا , أما على المدى الطويل, وبناء على معطيات الواقع الميداني والسياسي في سورية والإقليم وعلى الساحة الدولية ,فقد نصل إلى جنيف 70 أو بلا جنيف نهائيا, وهذه القراءة ليست من باب التشاؤم السياسي أو تنبؤ بإطالة أمد الأزمة السورية, بل هي الواقعية السياسية لما يجري على أرض الميدان العسكري والسياسي بشقيه الدولي والمحلي السوري ,ولهذه القراءة مبررات عدة :

  • أولاً :  المعارضة السورية المتواجدة في جنيف تريد أن تجعل وفد الحكومة السورية تحت الضغط  للقبول بما تريده , فمجمل المنصات المعارضة في جنيف هي منصات وهمية , بمعنى ليست حتى قوى سياسية على الأرض , أي لا تمثل أحزابا وتيارات قادرة على فرض شروطها في الداخل السوري , وإنما هي مجموعة أشخاص لها مواقف معادية للنظام أو على أقل تقدير تختلف مع النظام في أساسيات الحكم وفلسفة الدولة والمجتمع , ومدعومة من دول كبرى وإقليمية , وهذا ما تدركه الحكومة السورية ووفدها المفاوض في جنيف والراعي الأممي لهذه المفاوضات , وعلى هذا الأساس لم تتم دعوة شخصيات معارضة الداخل التي لا تتمتع بأوزان شعبية ودولية .
  • ثانياً : في الميدان وعلى الأرض ماذا بقي بعد سبع سنوات من الحرب ونزيف الدم بيد أطراف المعارضة وإذا كنا أكثر دقة , بيد الهيئة العليا للتفاوض , من أوراق القوة العسكرية على الأرض ؟ فما تبقى لها ينحصر في ” جيش الإسلام ” والذي تضيق الدائرة عليه بعد مصالحة برزة والقابون وفتح الجيش السوري لمعركة جديدة ضد ” فيلق الرحمن ” في عين ترما وعلى أطراف جوبر ، وإذا ما أضفنا إليها المصالحات التي جرت في مناطق واسعة في ريف دمشق وحمص – حي الوعر – والذي كان ورقة قوية بيد الهيئة العليا للتفاوض . أما في الجنوب فخرجت تلك الجبهة من تحت سيطرة المعارضة وفصائلها المسلحة وباتت تحت وصاية دولية روسية أمريكية أردنية بموجب اتفاق مناطق خفض التوتر , وبقبول إسرائيلي . وفي أقصى الشمال , تحديدا في إدلب , الخارجة كليا كما الرقة عن سيطرة الحكومة السورية , تنظيم جبهة النصرة الإرهابي هو المتواجد الأقوى والأكبر على الساحة ولا يستطيع أي فصيل آخر التحرك إلاّ بما تمليه النصرة , وعلى هذا فماذا تملك المعارضة في إدلب لتقدمه للحكومة السورية لإنهاء العمل العسكري والإرهابي ؟ وهل تستطيع الهيئة العليا للتفاوض أن تمثل تنظيما إرهابيا مصنفا دوليا , وإن كانت على الأرض تنسق معه فهي لا تستطيع التحدث باسمه على الأقل أو التوقيع عنه ؟ وأيضا في الشمال الشرقي حيث قوات سورية الديمقراطية والأحزاب الكردية غير المشاركة في جنيف , حيث لا تمتلك المعارضة أي وزن أو ثقل هناك .
  • ثالثاً : أستانا ، المسار البديل لجنيف حتى ولو أكدت جميع الأطراف أنه ليس ببديل , ولكن واقع الحال يقول غير ذلك , فكل ما يقرر في أستانا يجد طريقه إلى التنفيذ على الأرض وبالتالي يشعر السوريون بأهميته أكثر من جنيف , الذي بات محطة روتينية وحلقة ممجوجة على وسائل الإعلام  ومنها حتى الإعلام السوري , الذي لم يعد يستنفر كما  كانت حاله في جنيف 1 و 2 و 3 و 4 و 5 ، لتغطية أدق التفاصيل والتحرش بوفد الهيئة العليا للتفاوض واستفزازه , وكذلك الوسائل الإعلامية المهتمة بالشأن السوري إذ بتنا نجد أخبار جنيف تنزاح في ترتيب النشرات إلى المرتبة الثالثة أو الرابعة أو الخامسة .
  • رابعاً : حتى ولو استطاعت الوفود المتواجدة في جنيف أن تجد طريقا  للتفاهم أو الاتفاق على نقاط الخلاف فأين سيكون التطبيق ؟ وعلى من ؟ وفي أيّ رقعة جغرافية ؟ وما هو مصير المناطق الخاضعة للحزب الديمقراطي الكردي السوري وقوات سورية الديمقراطية التي تسيطر على أغلب المناطق السورية شرق الفرات .
  • خامساً : المتابع لجولات جنيف 4 و5  و 6 و7 أي منذ نجاح ترامب بالوصول إلى البيت الأبيض لم تعد الولايات المتحدة مهتمة كثيرا يهذه المفاوضات ، وتركت الساحة كلياً للروس والأتراك كما هو الحال في أستانا , ولكن على الأرض السورية تعزز قواعدها العسكرية وتزيد في دعم الميلشيات الكردية , وتقود سباقاً مع الجيش السوري وحلفائه للوصول إلى الرقة وتحريرها من داعش , وهذا يعني أن أي اتفاق قادم لإنهاء الأزمة السورية سيكون بتوقيع واشنطن , وبالتالي فإن تطبيق أي اتفاق يتم التوصل إليه في جولات جنيف , ولو وصلت إلى المئة , سينتظر توقيع واشنطن والموافقة عليه مع الكرد السوريين أو أن يتم تطبيقه في الأراضي السورية الواقعة غرب الفرات , وهذا سيكون مؤشرا خطيرا نحو تعزيز فرضية التقسيم .
  • سادساً : ما يجري اليوم في الداخل السوري من محاولات إصلاح اقتصادي وإداري وطرح مشاريع إعادة الإعمار يوحي بما لا يترك مجالا للشك أن النظام  يسير في طريقه إلى الأمام , وهذا يعني أنه لا ينتظر جنيف وما سيخرج عنه واعتباره فلكلور دولي مثل كل الأزمات في المنطقة والعالم .
*صحفي سوري
الآراء المذكورة في المقالات لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما تعبّر عن رأي أصحابها حصراً

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك