دراسات وأبحاث

م . رفـاه رومـيـة – مـضـخـات الـطـاقـة الـشـمـسـيـة : الـحـل الأفـضـل لـري مـسـتـدام و صـديـق لـلـبـيـئـة ..

|| Midline-news || – الوسط  – خاص ..

تعتبر قضية أمن الطاقة من أهم القضايا التي تشغل دول العالم و خاصة العظمى منها لأنها العصب الأساسي التي يستند عليها اقتصاد البلاد ، فلا يمكن النهوض بأي قطاع اقتصادي دون توافر المواد الأولية اللازمة له و التي تعتبر مصادر الطاقة المحرك الأساسي لنمو الصناعة و التجارة و الزراعة في أي دولة في العالم ، و قد تم في الآونة الأخيرة التوجه لمصادر الطاقة المتجددة التي أثبتت موثوقيتها لحد كبير  و خاصة في المناطق النائية و البعيدة عن الشبكة الكهربائية أو حتى في حال صعوبة الحصول على مصادر الطاقة التقليدية كما في حال الحروب و خاصة التي تشهدها المناطق العربية .

لقد دخلت تقنيات الطاقة الخضراء في مجال الزراعة ، فكما هو معروف يعتبر الإنتاج الزراعي مرهون بشكل كبير بمدى وفرة المحاصيل و التي بدورها تحتاج إلى الرعاية الجيدة و السقاية لكي تزودنا بالإنتاج و الذي بدوره ينعكس على الأمن الغذائي العام في البلاد و على الاقتصاد بالمجمل و لقد سعت العديد من الدول لإدخال تطبيقات الطاقة الشمسية في ضح المياه من الآبار و المياه الجوفية و استخدامها للري أو للشرب و ذلك كخطوة للتخفيف من الانبعاثات الكربونية الناجمة من استخدام المضخات العاملة على الديزل أو حتى على الكهرباء لتخفيف الاعتماد على الشبكة و التي في حالات كثيرة يكون الوصول إليها مكلف للغاية .

يمتاز الضخ المعتمد على الطاقة الشمسية فيما لو تم مقارنته مع الطريقة التقليدية (الديزل) بتوافر الشمس بشكل دائم و التي تؤمن عملها بشكل تلقائي عند الشروق أو حسب برنامج التحكم الموجود و بالتالي لا تحتاج إلى متابعة تذكر ، كما لا تحتاج لصيانة معقدة و تمتاز بسهولة التركيب و هي تقنية نظيفة لا ينتج عنها أي ملوثات أو انبعاثات مضرة أو ضجيج لكن تعتبر ذات تكلفة إنشائية كبيرة نسبيا و حسب التجارب العملية يكون استرداد هذه التكلفة بحدود 3-5 سنوات ، بالإضافة إلى انخفاض كميات الطاقة في فصل الشتاء وبالتالي يقل تدفق المياه ولكن بشكل عام يخف الطلب على الري في فصل الشتاء بالمقارنة مع الصيف .

هنالك توجه نحو الاعتماد على الضخ الشمسي أكثر من المعتمد على الديزل و توقعات بزيادة حجم هذا السوق من 0.027 مليار دولار عام 2016 إلى  0.148 مليار دولار بحلول عام 2022 و بمعدل نمو سنوي 32.3% و ظهرت دول آسيا كأكبر سوق للمضخات الشمسية و شكلت أكثر من 30% من السوق في عام 2013 و تعتبر الصين و الهند و بنغلاديش من أكثر الدول المهتمة في هذا المجال و هنالك توقعات زيادة  بمعدل نمو سنوي يصل إلى 18% في الهند ما بين 2017 إلى 2022  ، بالإضافة إلى نمو ملحوظ في الدول الإفريقية التي تتميز بكمية كبيرة من الإشعاع الشمسي و على مدار العام إلى جانب وجود العديد من المناطق المهملة و البعيدة عن مصادر الإمداد بالطاقة الضرورية لعمل المضخات .

تعاني العديد من البلاد العربية في السنوات الماضية من ظروف حرب قاسية حالت دون القدرة على الحصول على المصادر الأولية للطاقة و قد ألحقت الضرر بإنتاج القطاع الزراعي و الذي يعتبر من القطاعات الأساسية في الكثير من هذه الدول لذلك كان لا بد من إيجاد حلول بديلة أكثر استدامة ، حيث بدأت مشاريع الضخ بالطاقة الشمسية بالانتشار في الأردن و مصر و السودان ….الخ  و لابد من دعم هذه المشاريع و إعطاءها العديد من التسهيلات و الدعم المالي  من اجل أن تكون بديل عملي و فعال عن الطريق التقليدية في الضخ و الري .

* ماجستير انظمة قدرة ( طاقات متجددة ) – كلية الهمك جامعة تشرين ، مدرسة في جامعة الأندلس – كلية الصيدلة .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك