منوعات

سقوط أمطار في القطب الجنوبي والعلماء يدقون ناقوس الخطر ..!!

|| Midline-news || – الوسط ..

أظهرت دراسة حديثة أجراها علماء مناخ في الولايات المتحدة، حول الاحتباس الحراري في القارة القطبية الجنوبية، مجموعة من الإشارات المقلقة عن ذوبان الكتل الجليدية في الجزء الغربي من القطب الجنوبي. والتي ظهرت على شكل هطول أمطار في ذلك المكان.

احتل خروج الولايات المتحدة مؤخراً من “اتفاقية باريس” للتغير المناخي المشهد الإعلامي خلال الأسابيع الأخيرة، ناهيك عن النداء الذي وجهه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لكل الخبرات الأجنبية أملاً منه في مكافحة هذه الظاهرة المناخية المخيفة. حتى أن العلماء أنفسهم أصبحوا قلقين من الإشارات المخيفة التي يراقبونها منذ سنوات عديدة. بحسب موقع “نوميراما” الفرنسي.

وظهرت في أحدث طبعة من مجلة “نيتشر كومينيكيشن” مقالة تحدثت عما وجده علماء المناخ في معهد “سكريبس لعلوم المحيطات” وجامعة “أوهايو” بأن هناك تغير وعدم انتظام في طبيعة المناخ الأمر الذي تسبب في هطول أمطار على غربي القارة القطبية الجنوبية.

واعتبرت هذه الظاهرة نتيجة لعوامل عديدة، وخصوصاً ارتفاع درجات الحرارة في الغلاف الجوي وفي المنطقة البحرية هناك.

وأرجع العلماء الذين قاموا بتحليل ظاهرة التغير المناخي هذه إلى الذوبان غير الطبيعي لإحدى سطوح قطعة من القارة المتجمدة التي تمثل مساحتها ما يقارب 770 ألف كم مربع وهي أكبر بقليل من مساحة ولاية تكساس الأمريكية.

يشار إلى أن أكبر جرف جليدي “روس” الذي كان يتموضع في القارة المتجمدة ذاب بسبب ظاهرة الـ”نينو” وهو الاسم الذي يطلق على اضطراب حركة الدوران الجوي بين خط الاستواء والقطبين المتجمدين والتي تمنع بدورها صعود الهواء البارد مجدداً.

وتتسبب هذه الظاهرة بخلق الهواء الساخن والرطب في آن واحد، ما يؤدي إلى ذوبان سطح الأنهار الجليدية الضخمة. ومع عملية التكثف لبخار الماء فإنه في نهاية المطاف نحصل على أمطار غير اعتيادية، تسهم بشكل أكبر في ذوبان الثلوج السطحية.

ولا تزال القارة القطبية الجنوبية تعتبر المكان الأكثر برودة على سطح الكوكب، وفقط مع هذا النوع من الظواهر فإن العواقب ستكون وخيمة سواء على ارتفاع درجات الحرارة أو بارتفاع منسوب مياه المحيطات في المستقبل.

كما أن تكسر جزء من الكتلة الجليدية الجنوبية أمر ممكن وهو ما سيكون سبباً مباشراً ومفاجئاً لارتفاع منسوب مياه المحيطات علماً أن القارة الجنوبية لوحدها يمكن لجليدها رفع منسوب المياه إلى أكثر من 3 أمتار.

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك