مرايا

توتر غير مسبوق بين ألمانيا وأميركا على خلفية تصريحات متبادلة لقادة البلدين

|| Midline-news || – الوسط  ..

ارتفعت وتيرة نراشق التصريحات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وتصاعدت حدة اللهجة المستخدمة فيها ، حيث شن ترامب هجوماً لاذعاً على ألمانيا ليصل التوتر بين البلدين إلى مستوى غير مسبوق في التاريخ الحديث .

ومنذ انتهاء قمة مجموعة السبع في صقلية ، حيث لم يصدر ترامب موقفا واضحا من اتفاقية باريس حول المناخ ووجه انتقادات لدول في حلف الأطلسي حول تسديد مستحقاتها ، لم توفر المستشارة الألمانية انتقاداتها لسياسة الرئيس الأمريكي الجديد .

وكتب في تغريدة صباح الثلاثاء ” لدينا عجز تجاري هائل مع ألمانيا ، إضافة إلى أنهم يدفعون أقل مما يجب لحلف شمال الأطلسي والجانب العسكري . هذا أمر سيء جدا للولايات المتحدة، وسيتغير ” .

وقبل ساعة من ذلك ، اعتبرت ميركل التي تنتقي كلماتها عادة بانتباه شديد أنه ” من الضرورة القصوى ” أن تصبح أوروبا ” لاعبا نشطا على الساحة الدولية ” وخصوصا بسبب السياسة الأمريكية .

وأكدت المستشارة بالطبع أن العلاقة بين جانبي الأطلسي ” ترتدي أهمية كبرى ” لكنها أضافت ” نظرا للوضع الراهن ، هناك دافع إضافي كي نمسك في أوروبا مصيرنا بأيدينا ” .

وأضافت المستشارة على هامش استقبالها رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي أنه ” على أوروبا أن تصبح لاعبا ناشطا في القضايا الدولية كذلك ، ولذلك أهمية قصوى باعتباري ” .

وأوضحت أنه من الضروري أن يمتلك الأوروبيون ” سياسة خارجية مشتركة ” من أجل الضغط ” لحل النزاع في ليبيا “، على سبيل المثال .

تابعت ميركل ” إننا نفتقر إلى الأداء المطلوب في بعض النقاط، خصوصا ملف سياسة الهجرة ” .

وجاءت تصريحات ترامب ردا على وابل الانتقادات التي وجهته لها ألمانيا بعد اختتامه أول جولة خارجية رسمية له الأحد والتي شملت السعودية وإسرائيل وبروكسل وإيطاليا التي شارك فيها في قمة مجموعة السبع .

وخلال جولته رفض ترامب ضغوط حلفائه من مجموعة السبع للالتزام باتفاق باريس للمناخ المبرم في 2015 ، وانتقد 23 من الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي الـ28 ومن بينها ألمانيا، ” لتخلفها عن دفع المبالغ المستحقة عليهم ” لتمويل الحلف .

قبل أيام وفي السعودية وقع ترامب أكبر صفقة بيع أسلحة أمريكية في تاريخ بلاده بلغت قيمتها 110 مليار دولار خلال العقد المقبل وتشتمل على سفن ودبابات وأنظمة مضادة للصواريخ.

وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل وجه بدوره انتقادات حادة لترامب قائلا إن ” أي شخص يعمل على تسريع التغير المناخي من خلال إضعاف حماية البيئة ، ويبيع المزيد من الأسلحة في مناطق النزاع ولا يرغب في حل النزاعات الدينية سياسياً ، يعرض السلام في أوروبا للخطر ” .

وأضاف أن ” سياسات الحكومة الأمريكية القصيرة النظر تلحق أضرارا بمصالح الاتحاد الأوروبي ” مضيفاً أن ” الغرب أصبح أصغر وأضعف ” .

لكن هذا التوتر بين البلدين ليس جديدا. فمنذ يوم انتخاب ترامب نبهته المستشارة الألمانية إلى ضرورة التزام قيم الديمقراطيات الغربية ، بعد حملة انتخابية تخللتها الهفوات ونقاط الجدل .

الأسبوع الماضي أطلق ترامب وابلا من الانتقادات لصادرات السيارات الألمانية إلى الولايات المتحدة وقال إن ” الألمان سيئون جدا ” وذلك خلال اجتماع مع عدد من كبار المسؤولين الأوروبيين في بروكسل ، بحسب ما أوردت مجلة دير شبيغل الأسبوعية .

وكان ترامب قد بدأ في انتقاد ألمانيا وميركل في حملته الإنتخابية العام الماضي .

وفي ضوء أجندته الاقتصادية القومية انتقد بشكل خاص فائض التجارة الألماني الكبير مع الولايات المتحدة وهدد بفرض ضرائب جمركية للرد على ذلك .

وبعد اجتماع فاتر مع ميركل في واشنطن في آذار / مارس الماضي – وصفه في البداية بأنه ” عظيم ” – شن حملة انتقادات في اليوم التالي متهما ألمانيا بأنها ” تدين بمبالغ مالية كبيرة ” لحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة .

فرانس 24
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك