إعلام - نيوميدياالعناوين الرئيسية

النزاع الروسي-الأوكراني يُنذر بأزمة طاقة على غرار صدمة 1973

 

تحت عنوان :النزاع الروسي-الأوكراني يُنذر بأزمة طاقة على غرار صدمة 1973 نشرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية تحليلا سلطت فيه الضوء على العواقب الاقتصادية للعملية العسكرية الروسية بأوكرانيا على سوق الطاقة العالمي.

ورأت المجلة أن  الصدمة التي ستتعرض لها أسواق الطاقة العالمية تشبه أزمة النفط عام 1973 والتي تعرف بـ”صدمة النفط الأولى”.

و في تحليلها على موقعها الإلكتروني أشارت فورين بوليسي ، إلى أنه منذ بداية العملية الروسية يوم 24 شباط/ فبراير الماضي، ارتفع سعر النفط الخام مرتين ليصل سعر البرميل إلى 105 دولارات أمريكية، وهو مستوى لم تبلغه أسعار النفط منذ 2014، محذرة من أن الأمور ستتجه نحو الأسوأ.

وأوضحت المجلة أنه حتى إذا لم تستهدف العقوبات الاقتصادية الحالية ضد روسيا تجارة الطاقة بشكل صريح، فإن العقوبات المفروضة على البنوك والكيانات الأخرى ستعيق النفط الروسي والغاز الطبيعي وصادرات الفحم، ما سيؤثر سلبا على أسواق الطاقة العالمية.

وإضافة إلى ذلك، فإن الخطر الذي تواجهه ناقلات النفط في الإبحار عبر البحر الأسود سيقلل من كمية النفط التي تصل للأسواق العالمية، بما في ذلك الإمدادات غير الروسية التي تنتقل بحرا عبر دول مثل كازاخستان.

ولفتت المجلة أيضا إلى أن انخفاض إمدادات النفط والغاز الطبيعي الروسية إلى الأسواق سيكون له آثار غير مباشرة حيث سيؤدي إلى زيادة أسعار الفحم والغاز الطبيعي المسال، مما يضيف دفعة أخرى من التضخم.

و أكدت المجلة أن الوقت قد حان لكي تكون حكومات دول الغرب صادقة مع شعوبها بشأن الحقائق الأساسية المتعلقة بأمن الطاقة، وكذلك أن تستعيد إنتاجها الخاص من الطاقة وتعزز الاعتماد على واردات الطاقة الأوروبية، فحتى إذا تم حل الأزمة مع روسيا قريبا، فإن حكومات الغرب ستحتاج إلى إجراء تغييرات جوهرية في نهجها تجاه سياسة الطاقة.

وأشارت المجلة إلى أنه خلال الأيام المقبلة، ستنخفض صادرات روسيا من النفط والغاز الطبيعي والفحم بشكل ملحوظ بعيدا عن العقوبات، لأن التجار والبنوك وشركات الشحن والكثير من الأطراف المنخرطة في تجارة الطاقة العالمية سيكونون حذرين في تعاملاتهم المالية..

ولذلك فمن المرجح أن يتغاضوا عن كل ما يتضمن روسيا حتى إذا لم يكن ضمن العقوبات، وهذا ما حدث مع إيران عندما اتجهت الشركات إلى المزيد من الحرص في تعاملاتها معها لتجنب انتقام الولايات المتحدة، وهذه المرة ستتوخى الشركات المزيد من الحظر حفاظا على سمعتها.

وذكرت المجلة أنه على غرار أزمة الطاقة في 1973، فإنه قبل وقوع الأزمة كانت أسعار النفط مرتفعة ومتصاعدة باستمرار، ووقعت الأزمة بينما يعمل السوق بأقصى جهده وهو ما من شأنه مضاعفة آثار خسارة الإمدادات الروسية، ولذلك فإن كل الدلالات تشير إلى ارتفاع كبير في الأسعار العالمية، خاصة وأن الاستهلاك العالمي للنفط ومشتقاته عاد مرة أخرى إلى مستويات ما قبل جائحة فيروس كورونا مع استئناف السفر الدولي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
مقتل قيادي بارز في داعش بغارة أميركية ثانية في سوريا قتلى في قصف تركي على سنجار شمالي العراق الولايات المتحدة توافق على بيع الكويت منظومات NASAMS الصاروخية للدفاع الجوي مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا تدعو إلى تحرك عالمي لمواجهة "النمو المهدد" الشرطة البريطانية: طعن 3 أشخاص بحادث سرقة في لندن قتيل وخمسة جرحى في هجوم بسلاح أبيض في لاس فيغاس الأميركية وكالة الصحافة الفرنسية: السجن ثلاثة أعوام لـ 18 مهاجراً بالمغرب على خلفية مأساة مليلية في إطار التعاون الإعلامي السوري الروسي.. وفد من الشباب الإعلامي السوري يبدأ لقاءاته التدريبية في موسكو المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: نرفض دعوة الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي الناتو لشن هجوم استباقي على روسيا بيسكوف: يجب على الدول الانتباه إلى كلمات زيلينسكي بشأن "ضربة وقائية" ضد روسيا رئيسة الوزراء الفرنسية تزور الجزائر الأحد مع وفد وزاري كبير البيت الأبيض: "كل الخيارات مطروحة" للرد على خفض "أوبك+" انتاج النفط البنك الدولي: الفيضانات ستدفع نحو تسعة ملايين باكستاني إلى براثن الفقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية : محطة زابوريجيا النووية منشأة أوكرانية مجلس الوزراء الأمني في إسرائيل يفوض لبيد وبينت وغانيتس بإدارة أي تصعيد مع لبنان دون الرجوع للحكومة بيان فرنسي بريطاني: ماكرون وتراس أكدا على عودة التعاون بين البلدين إلى مستوياته السابقة وتعاون في مجال الطاقة النووية الخارجية الروسية تستدعي السفير الفرنسي لتقديم إيضاحات بشأن توريد أسلحة إلى أوكرانيا وزير الحرب الإسرائيلي بني غانتس يصدر تعليمات لجيش الاحتلال بالاستعداد لتصعيد أمني على الحدود مع لبنان.. الرئيس الأمريكي جو بايدن: أشعر بخيبة أمل، وندرس الخيارات المتاحة بعد قرار أوبك+ خفض الإنتاج.. القوات الأمنية السويدية:"موقع حادث نورد ستريم يوضح وجود متفجرات بالقرب من خطي الغاز داخل منطقتنا الاقتصادية"..