سورية

الجيش السوري يكسر معادلة ” قسد ” الأميركية في الرقة .. ودمشق تهيىء الميدان لربط المحافظات

|| Midline-news || – الوسط. ..

قصف الطيران السوري  مواقع داعش  إلى الغرب من مدينة الرقة على الضفة الجنوبية لنهر الفرات.وأكد  مصدر عسكري  سوري  أن  “سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر مقرات وعربات وآليات مدرعة لتنظيم داعش ا في قرى دير مليحان ودبسي عفنان والقادسية بريف الرقة الغربي” على بعد نحو 70 كيلومترا من المدينة.

ولفت المصدر إلى أن الطلعات الجوية أسفرت عن “إيقاع عشرات القتلى والمصابين بين إرهابيي “داعش” وتدمير العديد من آلياتهم وعرباتهم المدرعة”.

إلى ذلك أكد المصدر العسكري “تدمير عدد من الآليات لتنظيم “داعش” الإرهابي خلال غارات جوية للطيران الحربي على مناطق انتشارهم شرق قرية وهيبة كبيرة” بريف حلب الشرقي قرب الحدود الإدارية لمحافظة الرقة.

يأتي ذلك بينما  تتقدم تتقدم قوات سورية الديمقراطية الى مشارف مدينة الرقة في الأيام الأولى من هجوم يهدف بسط السيطرة على المدينة  حيث تقدمت في حي المشلب  وسيطرت قعلى اجزاء من الحي، وفق المراسل، بعد تلقيها دعم كثيف من طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن

وتحاول قوات قسد التقدم في الرقة وتضخيم اعمالها العسكرية هناك أن الجيش السوري هو من يدافع عن المدينة حالياً لكن قسد اخذت اعازاً من واشنطن الأمر الذي من شأنه ان يفتح المشهد على مزيد من الاحتمالات بين قسد والجيش العربي السوري

وفي ريف سلمية بمحافظة حماة قصف الطيران الحربي السوري الليلة الماضية وفجر اليوم أرتال آليات ومواقع لتنظيم “داعش” الإرهابي في إطار الدعم الجوي للقوات البرية التي تنفذ عملية عسكرية واسعة لاجتثاث الإرهاب التكفيري.

وذكر المصدر العسكري أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري “نفذ غارات مكثفة بعد عملية رصد دقيقة لتحرك أرتال آليات وعربات لتنظيم (داعش) الإرهابي من بلدة عقيربات المركز الرئيسي للتنظيم ا في الريف الشرقي لسلمية باتجاه شرق أثريا وشمال أبو جبيلات وقريتي حرملة وتبارة المريعية”.

ولفت المصدر إلى أن الغارات أسفرت عن مقتل وإصابة أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير العديد من العربات المدرعة والآليات المزودة برشاشات والمحملة بأسلحة وذخيرة”.

أكدت مصادر اعلامية  أن  وحدة من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة أسقطت طائرة استطلاع لإرهابيي “داعش” على موازاة خط البترول جنوب شرق بلدة عقارب بريف سلمية الشرقي.

ولفتت المصادر  أن وحدة من الجيش والقوات الرديفة نفذت عملية نوعية ضد تجمع للإرهابيين في نقطة المصلبي شمال بلدة حر بنفسه تم خلالها القضاء على إرهابيين اثنين أحدهما يدعى “قاسم الشركس” وإصابة آخرين بجروح.

إلى ذلك أحبطت وحدات من الجيش العربي السوري هجمات إرهابية لتنظيم “داعش” على النقاط العسكرية في المحور الجنوبي لمدينة دير الزور وأوقعت في صفوفه خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

كما أحبطت  هجوم  شنه إرهابيو “داعش” على تلتي “أم عبود” و”السيرياتل” على المحور الجنوبي للمدينة حيث دارت اشتباكات عنيفة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة وانتهت بمقتل وإصابة غالبية الإرهابيين المهاجمين .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك