مرايا

” الثوار المسلحون ” لاسرائيل : الحرب على دمشق مقابل السلام معكم .. وهآرتس : زودناهم بالأسلحة

|| Midline-news || – الوسط ..

ذكر موقع “ NRG ” الإسرائيليّ أنّ هجمات سلاح الجو الإسرائيليّ تشجِّع المسلحين السوريين الذين يقاتلون ضد الجيش  الحكومي السوري .

وقال منذر أبو عقاب ، وهو من صفوف المسلحين في منطقة القنيطرة ، خلال مقابلة مع الموقع الاسرائيلي  إنّ المسلحين يؤيدون الهجمات الإسرائيليّة في سوريّة ، وحتى أنهم يترقبون أنشطة أكثر أهمية من جانب اسرائيل .

وتابع أبو عقاب قائلاً إنّه على العالم وإسرائيل بشكل خاص فهم أننّا نقاتل ضدّ قوات حزب الله وإيران والجيش السوري .

وأضاف ، إذا كنتم ، مُوجهًا حديثه لإسرائيل، تريدون الهدوء على حدودكم عليكم بالتدخل في الحرب بسوريّة . ليس من أجل الشعب السوري إنما من أجل أمنكم . أنتم لا ترغبون بأن تجلس إيران ، التي تدعو إلى إبادة دولة إسرائيل ، على حدودكم ، بحسب تعبيره .

وقال محمد عدنان ، وهو ناشط في ما تُسّمى حركة “ سوريّة للسلام ” ويقطن في تركيا ، في حديث مع موقع NRG إنّ الشراكة مع إسرائيل هي واقع قائم . وأضاف : نحن لا نخاف القول بالفم الملآن إنّ هناك مكانًا للشراكة مع إسرائيل ، لافتًا إلى أنّهم يعلمون أنّهم يقومون بالأمر الصائب .

وكانت صحيفة “هآرتس″ الصهيونية  نقلت أخيرًا عن صحيفة “ وول ستريت جورنال ” الأمريكيّة قولها إنّ إسرائيل تقوم بتزويد المسلحين السوريين المتواجدين على الحدود ، بشكلٍ دائمٍ ومنذ سنوات بالغذاء ، والوقود والتجهيزات الطبية .

ووفق تقريرٍ واسعٍ ومُطوّلٍ نشرته الصحيفة الأجنبية فإنّ التعاون السريّ يهدف إلى خلق منطقةٍ عازلةٍ تتواجد فيها قوات صديقة للدولة العبريّة. وبحسب بعض المقاتلين السوريين الذين أجرت معهم الصحيفة لقاءات وأحاديث، فإنّ الجيش الإسرائيليّ على اتصالٍ دائمٍ مع الجماعات المسلحة، وتشمل المساعدات التي يُقدمها للمقاتلين مدفوعات سرية للقادة الذين يمولون رواتب المسلحين وشراء الذخيرة والأسلحة.

ووفق مصدر مطلع على تفاصيل المساعدة الإسرائيليّة ، كشفت التقرير الأمريكيّ ، فقد أنشأت تل أبيب وحدة عسكرية تُشرف على المساعدات وخُصصت لها ميزانية خاصة . وفي هذا السياق ، قال المتحدث بلسان ما تسمى مجموعة “ فرسان الجولان ” ، معتصم الجولاني إنّ إسرائيل وقفت إلى جانبنا في موقفٍ بطوليٍّ . وتابع قائلاً : لم نكن لنصمد لولا مساعدة إسرائيل ، ووفقًا لقائده ، واسمه “ أبو صهيب ” ، فإنّ مجموعته تتلقى من إسرائيل حوالي 5000 دولار شهريًا ، وهذه الجماعة لا ترتبط بما يُسمى “ الجيش السوري الحر ” ، الذي يتلقّى الدعم من الغرب ، ولا يتلقى تمويلاً أوْ أسلحة غربية .

ولفت مسلحون في المجموعة إلى أنّهم تواصلوا مع إسرائيل للمرّة الأولى في العام 2013 ، وبعد فترة قصيرة بدأت بإرسال أموال ومساعدات إضافية لهم ، فيما أكّد مصدر مطلع على تفاصيل المساعدات للصحيفة الأمريكيّة على أنّ الأموال يتّم نقلها خلف الحدود السورية .

وقالت الصحيفة في سياق تقريرها أيضًا إنّه وبحسب معطيات الجيش الإسرائيليّ، فقد وصل إلى الأراضي المحتلة من اسرائيل  أكثر من 3000 جريح من سوريّة منذ عام  2013 ، حوالي 20 بالمائة منهم أطفال و 10 بالمائة نساء . وهؤلاء الجرحى يتم نقلهم في الأغلب إلى مستشفيات نهاريا وزيف في صفد، في شمالالأراضي المجتلة

وبحسب المعلومات قرّرت إدارة المركز الطبيّ للجليل الغربيّ في نهاريا إقامة قسم خاص لمعالجة الجرحى السوريين ، لمنع احتكاكهم بالمرضى الآخرين ، خصوصًا أنّ أغلبية المرضى الذين يُعالجون في المركز نفسه هم من العرب الفلسطينيين . علاوة على ذلك ، يبدو أنّ تكاليف الحراسة المشدّدة على الجرحى باتت تقض مضاجع دوائر صنع القرار في الجيش الإسرائيليّ . إذ بحسب المصادر عينها، يحرس جنود من جيش الاحتلال الغرف التي يُعالج فيها الجرحى السوريون على مدار الساعة، ويمنعون أيّ شخص من الاقتراب إلى الغرفة سوى الطاقم الطبيّ .

وكان كمال اللبواني المعارض السوريّ ، الذي زار إسرائيل عدّة مرات بشكلٍ علنيٍّ قد طرح مبادرة للحوار والتوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، وطالب تل أبيب بالتدخل العسكري المباشر لدعم المعارضة السورية لإسقاط النظام ، وإقامة منطقة حظر جوي في جنوب سورية .

وتساءل : لماذا لا نبيع قضية الجولان في التفاوض فذلك أفضل من أنْ نخسرها ونخسر معها سورية إلى الابد ، وقال عندما اطرح موضوع الجولان فأنا أبيع ما هو ذاهب سلفًا ، قضية الجولان سنخسرها مع الزمن لو استمرت الأمور بهذا الشكل ، ولو تقسّمت سورية ، لعشر سنوات قادمة فلن تجد أحدًا يطالب بالجولان ، على حدّ قوله .

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى