رئيس التحرير

الاعتداءات السَّافرة والرَّد السوري .. || رئيس التحرير ||  ..

ليست تركيا الدولة الوحيدة التي انتهكت حرمة الأراضي السورية في السنين الخمس الأخيرة ، واعتدت بشكل سافر على السيادة والحدود والأرض ، شاركتها في ذلك ما يقارب اثنتان وثمانون دولة ، على رأسها الولايات المتحدة الأميركية وإسرائل إضافة إلى دول أوروبا والكثير من الدول العربية والغربية الداعمة للمشاريع الكثيرة التي تتقاطع على الأرض السورية ، فقامت كل دولة من تلك الدول بالتدخل والاعتداء بالشكل الذي تستطيع من خلاله تحقيق اكبر المكاسب لصالحها ، فمنها من قدم الدعم بالمال والسلاح والرجال والمواقف الدولية المنصاعة أو المنحازة أو المتخاذلة ، ومنها من شارك بقوات خاصة أو طائرات أو تدريب أو تنسيق أو تجنيد أو أي شكل من اشكال الدعم  للمجموعات الإرهابية المسلحة المسماة بأسماء كثيرة جداً تحت عباءة المعارضة السورية ، وهو ما أوصل سورية إلى الحال الذي هي عليه الأن .

بدأ الرد السوري على تلك الاعتداءات منذ بداية الحراك الذي أعلن بداية الاستهداف والأزمة ، حين اثبتت الدولة السورية أنها على دراية كاملة بما يخطط لها وللمنطقة ، وعلى معرفة بالأسباب والدوافع خلف هذا الحراك ، والدول والجهات التي تموله وتدعمه ، كما تعلم علم اليقين أن الاهداف والغايات بعيدة كل البعد عن كل ما تم رفعه من شعارات ومطالب في بداية الحراك ، هذا الفهم والمعرفة كان أول الردود التي وصلت لجوقة المستهدفين وحلفائهم .

تتالت بعد ذلك الردود حين صمدت الدولة بمؤسساتها كافةً وأهمها الجيش السوري في وجه كل محاولات إسقاطها والدفع باتجاه انهيارها كما جرى في ليبيا والعراق ، بل على العكس تماسكت تلك المؤسسات واستطاعت تحت الضغط الهائل للحرب المفتوحة من أن تستمر وتُطوع نفسها بما مكنها من التغلب على الأزمة والمحافظة على قوامها والتحرك مؤخراً نحو الخروج من الأزمة ، أما الجيش العربي السوري فلقد شكل أنموذجاً للصمود والتماسك يشهد له بذلك أعداؤه قبل اصدقائه ، رغم ما يخرج ضده من اتهامات وتشويه لدوره وصموده من صغار النفوس والمرتزقة الذين باعوا وطنهم وجيشهم وكرامتهم  .

أهم الردود التي تحسب لسوريا أنها لم تتخلى عن قضاياها وثوابتها وحلفائها رغم الإغراءات القديمة ، والحرب الجديدة ، بل ازداد التمسك وتوسع التحالف بعد أن انضم له أعضاء جدد رفعوا من سوية النِديَّة بين الحلفين المتصارعين .

أنَّ سوريا وحلفائها لم يقبلوا ولن يقبلوا الهزيمة فهذا هو الرد الأكبر ، فالخاسر في هذه الحرب لن يكون على خريطة المستقبل ، بل سيذوب ويتماهى مع معسكر التبعية والخضوع للمشروع الاميركي والصهيوني في المنطقة ، لذلك يشكل الصمود والانتقال من حالة الدفاع والتحصن إلى حالة الهجوم والاستراتيجيا هو أهم الردود التي اختارتها سوريا ، وهو الذي ستقوم سوريا لاحقاً بترجمته إلى ردود وواقع على الأرض ضد كل من سولت له نفسه الاعتداء على سيادتها وأرضها ، واستغلال حالة التردي التي تمر بها نتيجة ثوران ضباع الأرض ومشغليهم وداعميهم ، ليحقق خلال هذه الحالة مكاسب أو غايات لم ولن تقبل بها سوريا في الماضي أو في المستقبل ، وكل الدول والأطراف التي تحاول ان تستثمر حالة انشغال الدولة السورية في محاربة الإرهاب الموصوف والمرسل والمكلف بمهام محددة في سوريا ، ستدفع مستقبلاً ثمن هذا الاستغلال بعد ان تنتهي سورية من تضميد جراحاتها العميقة ، وتطهير جسدها من رجس الإرهاب والارتزاق ، وهو ما بدأته منذ أكثر من عام ، وكلنا يعلم أن ذلك يحتاج للوقت والصبر والجهد والتضحية ، إلا أن دمشق لم تغير من خيارها الاستراتيجي الذي بدأته وكلها ثقة انها ستصل بفضله في وقت ليس ببعيد إلى تحقيق نصرها على الموت والتقسيم والإرهاب وكل من يشغلهم ويدعمهم ، أويحاول أن يستثمرهم لمصالحه ومشاريعه .

لم ولن تتوقف ردود دمشق على الاعتداءات ،  وسـيُـثمر صبرُها الاستراتيجي ، وتتحقق خطة الطريق التي وضعتها الدولة السورية وحلفاؤها بالتعاضد والثقة بالجيش العربي السوري ومؤسسات الدولة ، والإيمان أن سورية أكبر وأعرق وأقوى واكثر حضارة من كل من يستهدفها ، وأنها كما استمرت أكثر من خمسة ألاف عام ونفضت عن أسوارها وأحجار قلعتها غبار غزاتها والطامعين بها ستبقى على عهدها بذلك .

التركي توج جريمته بحق سورية وشعبها بالتدخل عسكرياً في الشمال السوري ، ويعتقد آنياً أنه حقق انتصاراً ما ، إلا أن التاريخ القريب والبعيد لدمشق سيمارس حتميته بطرد وهزيمة كل معتدٍ وظالم ولو بعد حين .

طارق عجيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
سلطنة عمان... تعرب عن تضامنها مع سورية جراء الزلزال.. بوتين... يهاتف الأسد ويوجه بإرسال رجال إنقاذ إلى سوريا.. رئيس دولة الإمارات... يؤكد في اتصال هاتفي مع الرئيس الأسد الوقوف مع سوريا والاستعداد للمساعدة على تجاوز آثار الكارثة.. رئيس دولة الإمارات... يأمر بإرسال فريقي انقاذ وإمدادات عاجلة إلى المتضررين من الزلزال في "تركيا وسوريا".. وإنشاء مستشفيات ميدانية.. الرئيس التركي: الزلزال أكبر كارثة تشهدها البلاد منذ 1939.. الرئيس العراقي "عبد اللطيف رشيد" يقدم التعازي بضحايا الزلزال الذي ضرب سوريا وتركيا.. ألمانيا... تتعهد بتقديم مساعدات لتركيا وسوريا بعد الزلزال.. ملك الأردن "عبدالله الثاني"... يوجه بتقديم المساعدات لأسر الضحايا وللمصابين في تركيا وسوريا.. تضامن شعبي في مصر.. مع سوريا بعد الزلزال المدمر.. ومفتي الجمهورية "شوقي علام "يعبر عن "تضامنه الكامل مع أُسر الضحايا والمصابين.. هزة أرضية جديدة قوتها 5.5 تضرب مدينة سكاريا التركية.. السيسي... يؤكد تضامن مصر الكامل مع الشعبين السوري والتركي.. ويعرب عن استعداد بلاده لتقديم المساعدات.. سوريا... سانا: ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال إلى 403 قتلى و1284مصاباً في اللاذقية وحلب وحماة وطرطوس.. الصحة الروسية... تعلن تأهبها لإرسال طواقمها لمساعدة ضحايا الزلزال في سوريا.. إدارة الطوارئ والكوارث التركية: ارتفاع عدد قتلى الزلزال إلى 1014.. وكالة "الأناضول" التركية: نشاط زلزالي خطير في "كهرمان مرعش" وستستمر الهزات الارتدادية بقوة تصل إلى 6.7 درجة.. الصين... تبدي استعدادها لإرسال مساعدات إنسانية إلى تركيا وسوريا.. سانا: هزات ارتدادية جديدة في دمشق وعدد من المحافظات السورية.. المعهد الجيولوجي الدنماركي: سكان غرينلاند شعروا بالهزات الناجمة عن زلزال تركيا.. الخارجية اللبنانية... تعزي سوريا بضحايا الزلزال..وتُبدي استعداد لبنان لتقديم يد العون والمساعدة.. المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف: روسيا مستعدة لمساعدة "سورية" في مواجهة آثار الزلزال على أعلى مستوى.. دمار كبير يلحق بآثار سوريا وتركيا..عقب الزلزال العنيف.. السعودية... تعرب عن تضامنها مع ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا.. الجزائر... تؤكد تضامنها مع سوريا وتركيا وتعرب عن تطلعها "لتجاوزهما هذه المحنة بالصبر والعزم".. سلسلة من الهزات الأرضية تضرب عددا من المحافظات العراقية..ناتجة عن ارتدادات الزلزال الذي ضرب تركيا وشمال سوريا فجر اليوم.. الأمين العام للجامعة العربية... يدعو المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم لغوث المنكوبين جراء "الزلزال" الذي ضرب "سوريا".. ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في مختلف الأراضي السورية إلى نحو 600 قتيل.. إدارة الكوارث والطوارئ التركية: قوة الزلزال الأخير الذي وقع قبل قليل في كهرمان مرعش 7.6 درجة محمد بن زايد... يؤكد تضامن دولة الإمارات مع سوريا وتركيا بعد وقوع الزلزال.. رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد.. يجري اتصالين هاتفيين مع الرئيسين السوري والتركي.. أردوغان... يعلن عن ارتفاع عدد ضحايا الزلزال إلى 912 قتيلا و 5383 مصابا..