مرايا

إسرائيل : إما ضربات أميركية مستمرة لسورية أو نكون على خط النار

|| Midline-news || – الوسط  ..

يبدو  أن اسرائيل لم تشبع من الضربة الأميركية على سورية  بل تسعى لا ستمرارا لعدوان على سورية اذ تشير التقارير  الى  أن  إسرائيل ليست مُرتاحةً بالمرّة من نتائج  العدوان الأمريكيّ الأخير على سوريّة، وقادتها يطالبون  بزيادة التدّخل الأمريكيّ فيها   لأنّ استهداف مطار الشعيرات لم يُحقق أيّ نتيجةٍ إستراتيجيّةٍ أوْ تكتيكيّةٍ على الأرض، كما يؤكّدون على أنّ ما ينسحب على عقاب استخدام الغاز الكيميائيّ في سورية ، على حدّ تعبيرهم، يجب أنْ ينسحب على استخدام أوْ تطوير السلاح النوويّ في إيران، في محاولةٍ لجرّ أمريكا إلى حربٍ جديدةٍ مع الجمهوريّة الإسلاميّة.

فقد  بادر وزير الطاقة وعضو المجلس الوزاريّ المصغر يوفال شطاينتس، إلى الإعلان الصريح عن أنّ رسالةً واحدةً لا تُغيّر الصورة العامّة الإستراتيجيّة، مع أنّ العدوان الأمريكيّ كان خطوةً هامّةً. وحدد شطاينتس أفق المصلحة الإسرائيليّة في هذا السياق، وقال إنّه في النهاية، الولايات المتحدة وروسيا تقرران معًا ما الذي ينبغي فعله مع سوريّة، وما لا ينبغي فعله. واضح ما الذي ينبغي عدم فعله وهو: لا لوجود إيرانيّ هناك، لا لتطوير سلاح كيميائيّ ولا لتطوير صواريخ باليستية، بحسب أقواله.

في السياق عينه، برزت مخاوف إسرائيليّة من نوعٍ آخرٍ، نتجت من القرار الروسيّ بوقف التنسيق الجويّ مع الولايات المتحدة. وبرأي مُحلل الشؤون العسكريّة في صحيفة (هآرتس)، عاموس هارئيل، فإنّه ليس من الواضح بعد ما إذا كان تعليق التنسيق هذا سيشمل إسرائيل، رغم أنّهها ليس جزءً من التفاهمات مع الولايات المتحدة. لكن من المحتمل، أضاف، أنّ بوتين الذي غضب من تصريحات نتنياهو ضدّ الأسد سيرغب في الإثبات لترامب بأنّه سيكون للمسّ بحليف روسيا أبعاد على حلفاء واشنطن، ولذلك قد يجمد أوْ يلغي التفاهمات مع إسرائيل. وإذا كانت هذه هي النتيجة، يعني ذلك أنّ الحرب في سوريّة ستضع إسرائيل على خط النار السياسيّ وليس العسكري فقط، حين تجد نفسها في تناقض للمصالح بين سياسة ترامب وحاجتها إلى مواصلة التنسيق مع روسيا، بحسب قوله.

على صلةٍ بما سلف، حذَّر المُستشرق الإسرائيليّ يوني بن مناحيم، من تداعيات إعلان روسيا تعزيز سوريّة بمنظومات دفاع جوي، ورأى أنّ من شأن ذلك أنْ يكون له انعكاسات خطيرة على إسرائيل في حال حصول سوريّة على منظومات دفاع جوي، من طراز (أس ــ 400)، والتي ستُعرّض سلاح الجو الإسرائيلي للخطر. وتابع: أنّه ليس واضحًا كيف ستتأثر التفاهمات الإسرائيليّة-الروسيّة، بشأن التحليق في المجال الجوي السوريّ، لافتًا إلى أن تعليق التفاهمات بين موسكو وواشنطن، بشأن الطيران في المجال الجويّ السوريّ، هو سابقة خطيرة. وأشار أيضًا إلى خطورة المؤشرات التي ينطوي عليها توبيخ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنتنياهو، على خلفية اتخاذه موقفًا مساندًا للموقف الأمريكيّ ممّا جرى في إدلب، من دون انتظار تحقيقٍ دوليٍّ، ورأى أنّ ذلك يثُير القلق تجاه استمرار التنسيق العسكريّ بين إسرائيل وروسيا بشأن الوضع في سوريّة، ومطالبة إسرائيل روسيا بألّا تسمح لإيران بالسيطرة في سوريّة، على حدّ تعبيره.

من جهته، اعتبر الخبير بالشؤون السوريّة البروفيسور ايال زيسر من معهد بيغن-السادات في تل أبيب أنّه إذا بقي الهجوم الأمريكيّ معزولاً وموضعيًا فإنّه لن يحقق التغيير في مسار الحرب السوريّة، وأوضح في الوقت عينه أنّه يُمكن للرئيس السوريّ، د. بشّار الأسد، بسهولةٍ استيعاب الهجوم الأمريكيّ، فقد خسر خلال سنوات الحرب الكثير من المطارات لمصلحة مَنْ أسماهم بالمتمردين. وبالنتيجة، أضاف زيسر أنّ الهجوم الأمريكيّ بالمقدار الذي حصل بالنسبة إلى الرئيس الأسد هو بمثابة ضربة أخرى في الجناح، ويمكنه التعايش معها والبقاء، على حدّ وصف زيسر، كما جاء في مقاله، الذي نُشر في صحيفة (يسرائيل هايوم) العبريّة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، الأكثر وضوحًا وصراحةً في الإعلان عن موقف الدولة العبريّة، عندما صرحّ أمس خلال جلسة الحكومة بالدعوة إلى استكمال مهمة إخراج كل السلاح الكيميائيّ من سوريّة، مُشيرًا إلى وجود فرصةٍ للتعاون الأمريكيّ-الروسيّ في هذا المجال، بحسب تعبيره. أمّا مُحلل الشؤون العسكريّة في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أليكس فيشمان، فرأى أنّ السؤال الكبير الذي يبقى بدون جوابٍ، هل سيكون هناك استمرار لهذا الإصرار الأمريكيّ في سوريّة، وكيف سيرد الرئيس الأمريكيّ ترامب إذا واصل الرئيس السوريّ الأسد تحديه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك