رأي

أرباب “الأفرولات” الزرقاء ! .. هني الحمدان 

من طبيعة الأمور وفي أوقات الأزمات والحروب تتغير المعادلات وربما تنقلب العادات وتتبدل نفوس الناس، ليس الناس العاديين بل أيضا البعض من المسؤولين وأصحاب القرار .. لكن من غير الطبيعي وبات محل تساؤل بحق، أن يتحول البعض لأناس آخرين .. وجوه مصفحة ومشاعر قاسية، لا تستحي ولا تتأثر بآراء وانتقادات الغالبية، رغم أحقيتها بتوصيف مشاكلها، صفة قد تنطلق على بعض المعنيين وأصحاب الأموال والمنتفعين المتلاعبين باحتياجات العباد ..!

والمدهش أكثر أن هناك البعض من المسؤولين لا يزال يرغب بسماع عبارات التبجيل والتهليل، بينما يغلق آذانه عما يدور من أزمات هو المعني بالتدخل وإيجاد مايلزم من مخارج لها ..!  ومنهم من يتقن فن المراوغة وتقديم المسوغات، وعلى أرض الواقع لا شيء يذكر..

بين الوعود والتنفيذ بون شاسع، الأولى سهلة لكن الثانية تحتاج وتحتاج، وتأتي النتيجة المرة لتحرق ذاك المواطن الغلبان ..

لن ندخل في دوامة كثرة وعود إداراتنا وخاصة الاقتصادية الخدمية منها، وما تم تنفيذه أو تأجيله وربما تسويفه، لكن نفضّل الإشارة إلى أن حجم المعاناة بات ثقيلاً ومربكاً على الجهات الواعدة وأصحاب الاحتياجات، وما أكثرهم …!.

هل سألت حكومتنا كيف يعيش دافع الضرائب – داعم خزينتها – هذه الأيام مع الموجات المتتالية من الغلاء والتضخم  وفقدان بعض الأساسيات الضرورية للحياة ..؟، أم فضَّلت الهروب الى الأمام وترحيل الأزمات يوماً بعد آخر …؟.

هل تعرف مدى احتياج الأسرة السورية متوسطة العدد يومياً من المال ..؟، وكيف تؤمن كل احتياجات أطفالها وسبل معيشتهم ..؟، وماذا فعلت للتخفيف من شدة وهول المعاناة البادية على وجوه الخلق ..؟، هل يكفي دخل أسرة ثمنا للخبز والمياه ..؟، ومن أين سيتم تأمين ثمن الفلافل الذي بات هو الأخر مُكلفاً ..؟.

تدَّعي الحكومة في أكثر من مناسبة أنها إلى جانب الفقراء، وهمها الأول والأخير معيشة المواطن، ولكن الحقيقة أن حالنا مع الحكومة أصبح يطابق المثل القائل: “اسمع كلامك اصدقك أشوف أفعالك أتعجب”…!.

من كثرة الوعود التخديرية وبعد أن استبشر الناس خيراً نتيجة التصريحات “التفاؤلية” التي كثرت لدرجة “لم ينفذ منها أي وعد”، وبعد كل الجفاء وبعض القرارات الصادمة، أصيب المواطن بالصدمة نتيجة الواقع، فلم تفِ الجهات الرسمية بعد بأي مما وعدت به، فلا تحسن في المستوى المعيشي، بل على العكس تماماً، هناك تردٍّ كبير جداً في المستوى المعيشي للمواطنين نتيجة ارتفاع تكاليف المعيشة إلى مستوى يفوق إمكانية 90% من السوريين ..

اليوم، وحسب الدراسات والحسابات، تحتاج أسرة متوسطة الدخل إلى ما لا يقل عن مليون ليرة شهرياً لتعيش ضمن وضع مقبول، وهذا هو متوسط أعداد أفراد الأسر السورية، والحقيقة أن متوسط الدخل للأسرة السورية اليوم لا يتجاوز 150 ألف ليرة سورية .. هذا يعني أن الأسرة تعيش بأقل من ربع حاجتها..!!، والسبب سوء إدارة الملفات الاقتصادية والاجتماعية من الإدارات المعنية بمعالجة هذه الملفات المهمة.

اليوم بات المواطن السوري يبحث عن الحد الأدنى للبقاء، لم تعد متطلبات العيش متوافرة، نسي الكهرباء وارتفاع الأسعار، وأصبح يريد الحصول على لقمة غذاء تساعده على الحياة .. لقد حول السماسرة والمتلاعبين حياة شريحة واسعة من العباد إلى واقع صعب، هؤلاء هم تجار الأزمة الذين استثمروا الأزمة العاصفة التي تضرب بلدنا أحسن استثمار وكأنهم متعاونون مع بعض القنوات العامة التي توفر لهم أسباب النجاح في تجارتهم وسمسراتهم على رقاب الناس، هؤلاء التجار يستثمرون في مأساة المواطن ويكدسون الملايين ويذهبون بها إلى خارج البلاد، لأنهم يدركون أن واردات تجارتهم الحرام يجب أن تعود بالنفع إلى خارج الحدود، لا نفاجأ بأحدهم كان قبل سنوات قليلة لا يملك شيئاً، بل لا يكاد يؤمن مستلزمات معيشته، صار بقدرة قادر من أهم أصحاب رؤوس الأموال وينظر إليه على أن مستثمر صاحب منزلة..!.

هذا الحال يدفعنا إلى سؤال كبير: متى تحين ساعة الحساب ..؟!، لم يعد المواطن قادراً على التحمل أكثر .. إياكم وازدياد أعداد الفقراء والمحتاجين  …!

الواقع صعب .. والوقت لايرحم .. وبات يضم “جراد الفقر” واجهات البيوت ونضارة الوجوه، وانتم غارقون بالوعود والرود، وتلميع صفحاتكم وتمريق صفقاتكم ..

يامن هرَّبتم وسرقتم وسحبتم من أفواه الأطفال كل الليرات والبسمات، أعيدوها إلى أصحابها .. ولنكن يداً واحدة، ولا تنسوا أننا جميعاً من أرباب “الأفرولات” الزرقاء ..!.

 

إقرأ أيضاً .. ماذا ينقصنا .. نحن السوريين ..؟ ..

إقرأ أيضاً .. بعيداً عن خطاب “الوجهين” ..

 

*إعلامي – رئيس تحرير صحيفة تشرين السورية سابقاً
المقال يعبر عن رأي الكاتب

 

صفحاتنا على فيس بوك  قناة التيليغرام  تويتر twitter

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
الداخلية السورية: إصابة 15 عنصراً من قوى الأمن جراء استهداف حافلتهم بعبوة ناسفة على طريق دمشق- درعا الغارديان: بعد إقالة الزهاوي.. حكومة «سوناك» معرضة لخطر السقوط.. بسبب الفضائح و الخلافات الحادة داخل "حزب المحافظين" الحاكم في بريطانيا.. المتحدث باسم الكرملين: تصريحات بوريس جونسون بشأن تهديد بوتين.. بتوجيه "ضربة صاروخية" لبريطانيا كاذبة.. سوريا: طائرات مجهولة تستهدف رتل شاحنات تحمل مواد غذائية.. دخلت من معبر القائم إلى معبر البوكمال الحدودي للمرة الثانية خلال أقل من 24 ساعة.. 47 قتيلا على الأقل وإصابة العشرات.. في هجوم انتحاري على "مسجد" داخل المقر العام لشرطة بيشاور في شمال غرب باكستان.. سوريا..مراسل "سبوتنيك": انفجار حافلة تابعة لقوات الأمن الداخلي بعبوة ناسفة مساء اليوم على أوتوستراد دمشق – درعا.. نقابات فرنسية تدعو إلى إضراب جديد اعتراضاً على إصلاح نظام "التقاعد" الثلاثاء المقبل... دعوات.. لتعيين "بوريس جونسون" رئيساً لحزب المحافظين فى بريطانيا.. بدلاً من ناظم الزهاوي.. المتحدث باسم البنتاغون... ينفي ضلوع الولايات المتحدة في هجوم "المسيرات" على إيران.. المستشار الألماني أولاف شولتس يؤكد مجدداً.. أن بلاده لن ترسل "طائرات مقاتلة" إلى أوكرانيا.. أردوغان... يلمّح بأن تركيا قد توافق على انضمام "فنلندا" إلى حلف الناتو.. ماكرون... يتصل بنتنياهو ويدعو الإسرائيليين والفلسطينيين لتجنب التصعيد.. التليفزيون الإيراني... ينشر فيديو هجوم "المسيرات" التي استهدفت مصنعا عسكريا في أصفهان.. اتحاد الكتاب العرب في سورية ينعي الشاعر والأديب شوقي بغدادي.. زيلينسكي: نواجه وضعاً "صعباً للغاية" في منطقة دونيتسك الشرقية.. ونحتاج إلى إمدادات أسرع وأنواع جديدة من الأسلحة.. لمقاومة الهجمات الروسية.. طائرات مجهولة... تقصف مجموعة "شاحنات" في منطقة البوكمال شمالي سوريا بعد عبورها من العراق.. أردوغان يدعو إلى اجتماع رباعي.. بين أنقرة وموسكو ودمشق وطهران.. بهدف الوصول إلى الاستقرار شمالي سوريا.. المركز الوطني للزلازل في سوريا: تسجيل هزة أرضية بقوة 4.3 درجة على مقياس ريختر قبالة الساحل على بعد 22 كيلومترا شمال غرب مدينة اللاذقية.. الدفاع الروسية: مقتل 350 جنديا أوكرانيا وتحييد 4 مجموعات تخريب معادية في خاركوف.. ارتفاع حصيلة ضحايا الطقس البارد والفيضانات في "أفغانستان" إلى 170 قتيلا.. مسؤول سياسي جزائري: انضمامنا إلى "بريكس" يفتح آفاقا واعدة للاستثمار والشراكة مع روسيا.. إيتمار بن غفير... يأمر بهدم 14 منزلا للفلسطينيين بمدينة القدس المحتلة.. أوكرانيا تعترف بـ"صعوبة" الوضع العسكري والغرب يتوقع أن يكون الوقت في صالح روسيا.. مقتل شخصين وإصابة 7 جراء القصف الأوكراني لجسر في مليتوبول بصواريخ "هيمارس" الأمريكية.. في حلقة جديدة من أعمال العنف التي خلّفت 48 قتيلاً منذ كانون الأول.. قتيل باشتباكات جديدة لمتظاهرين ملثّمين مع الشرطة قرب البرلمان البيروفي في ليما.. وول ستريت جورنال عن مسؤولين أمريكيين: الغارة بالمسيرات في إيران نفذتها إسرائيل.. وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن... يبدأ من القاهرة جولة في الشرق الأوسط.. وسط تصاعد أعمال العنف بين إسرائيل والفلسطينيين.. وزير الخارجية القطري: أميركا وأطراف دولية متعدد حملتنا رسائل لطهران​.. لتمهيد الأرضية للعودة إلى "الاتفاق النووي".. الكرملين: بوتين مستعد لإجراء اتصالات مع المستشار الألماني أولاف شولتس.. الجيش الإسرائيلي يطلق النار على شخصين حاولا اجتياز الحدود من سوريا إلى الجولان المحتل.. إصابة أحدهما حرجة..