إعلام - نيوميديا

هكذا تفاعل العالم مع إطاحة الجيش السوداني بالبشير

|| Midline-news || – الوسط …

توالت ردود الفعل الدولية على قيام الجيش السوداني بالإطاحة بالبشير وتشكيل مجلس عسكري. ففي حين وصفه الاتحاد الإفريقي بـ”الانقلاب”، اكتفت الولايات المتحدة وخمس دول أوروبية بالدعوة لعقد جلسة لمجلس الأمن لبحث ما قام به الجيش.

بدوره، طالب الأمين العام للأمم المتحدة بـ”عملية انتقالية في السودان تلبي تطلعات شعبه إلى الديمقراطية”، كما دعت الولايات المتحدة وخمس دول أوروبية، هي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وبلجيكا وبولندا، اليوم الخميس، إلى عقد جلسة لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في السودان عقب إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

في غضون ذلك، نصحت الخارجية الألمانية مواطنيها بعدم السفر إلى السودان في حال عدم وجود سبب ملح. وقالت في بيان لها إن المظاهرات متواصلة هناك و”إنه ليس من المستبعد أن تندلع أعمال شغب عنيفة داخل العاصمة الخرطوم”، مشيرة إلى أن ” تطورات الوضع هناك غير واضحة”.

بدورها، حثت السفارة الأمريكية في الخرطوم رعاياها على توخي الحذر “لأن احتشاد المظاهرات يمكن أن يتفاقم”، وفقاً لما جاء في بيان لها. وأضاف البيان أن السفارة ستظل مغلقة اليوم الخميس وأن جميع الموظفين بها سينقلون بدءاً من السابعة من مساء اليوم بتوقيت السودان إلى مكان آمن.

من جانبه، وصف الاتحاد الإفريقي ما حدث في السودان بـ”الانقلاب”، قائلاً إنه “ليس الحل المناسب للوضع في السودان”، في حين أعلنت الخارجية المصرية، في أول رد فعل لها على قيام الجيش بالإطاحة بالبشير، دعم القاهرة الكامل لما وصفته بـ”خيارات الشعب السوداني وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده”.

أما في أنقرة، فقد أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أمله في أن يعبر السودان المرحلة الراهنة بـ”سلام ومصالحة وطنية”، مؤكداً أن لدى أنقرة والخرطوم علاقات “متجذرة في التاريخ”. ونقلت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية عن أردوغان قوله إن تركيا تتلقى أنباء متضاربة حول مصير الرئيس السوداني المعزول، مشيراً إلى أنه يريد معرفة “مصير البشير وما إذا كان في منزله أم في مكان آخر”.

هذا ووصف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، ما يجري في السودان بأنه “شأن داخلي”. وقال بيسكوف: “نراقب الوضع عن كثب. ونأمل أولاً ألا يكون هناك تصعيد في الوضع يمكن أن يؤدي إلى خسائر بشرية. ونأمل كذلك أن يعود الوضع في السودان، في القريب العاجل، إلى الإطار الدستوري”.

وكان وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف قد أعلن نهاية حقبة حكم البشير التي امتدت لثلاثين عاما ً و ذلك في بيان متلفز للجيش السوداني بث صباح اليوم، و أكد فيه “اقتلاع النظام والتحفظ على رأسه في مكان آمن”. وتضمن البيان تشكيل “مجلس عسكري انتقالي” يتولى إدارة الحكم لمدة عامين وإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وفرض حظر للتجوال لمدة شهر من العاشرة مساء وحتى الرابعة صباحاً”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى