العناوين الرئيسيةحرف و لون

ساكنة وتيني .. غازي القاسم

|| Midline-news || – الوسط …

أسكنُ منافي القصيدة
بينَ عزفٍ ونزفٍ
وأبحرُ في بحرِ المعاني
تارةً أكتبُني وأكتبُ من يشبهُني
وتارةً ينزفُ الحَرفُ أحزاني
وتسطو عليّ الكلمات
تفتحُ للذاكرةِ أبواباً يثورُ الحنينُ، كالسيّلِ، كالجرّفِ
أُصارعُ قصيدتي ما بين الرصّفِ والوصّفِ
ما بين العطفِ والقطفِ
أَرسمُ سماءَ شتائي
أرسمُ الغيّمَ وقوسّ قُزحٍ
أكتبُ أغاني المطرِ
وأرصدُٰ البرقَ والرعد
أسّتلُّ من خصبِ خيالي
مروجَ قمحٍ وجنانَ وردٍ
وعشبا أخضرا وخوابي شهدِ
أرسم ربيعي والأريج
أكتبُ صيفي ومواسم الحصادِ والأهازيج
أكتبُ فرحي وحزني
ألمي وأملي
برّي وبحري
شمسي وقمري
مائي وهوائي
ليلي ونهاري
علمي وحلمي
وأُمنيتي وأُغنيتي
دمعتي ولوعتي
همستي وبسمتي
لكن قولي لي لماذا لا ألقاني ….!؟
إلاّ إذا كُنتِ أنتِ القصيدة
وأنتِ الراوية والتغريدة
وأنت البسمة والهمسة
وأنتِ الدمعة والتنهيدة
يا ساكنة وتيني

 

*شاعر من فلسطين
*(اللوحة للفنان التشكيلي القدير بشير بدوي- سورية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى