دولي

تقرير أمني إسرائيلي : حزب الله العدو الأوّل

|| Midline-news || – الوسط  ..

أصدر مركز دراسات الأمن القوميّ في تل أبيب برئاسة الجنرال عاموس يدلين اليوم الثلاثاء ، تقريره الأمني للعام 2017 قال فيه أنّ حزب الله هو العدو الأوّل والرئيسيّ لإسرائيل، تليه إيران وحركة “حماس″ الفلسطينيّة.

وأوصى التقرير بتقوية العلاقات الإستراتيجيّة وتركيز الثقة مع إدارة ترامب لأنّه برأيه ستبقى أمريكا الشريك الأساسيّ لإسرائيل في التعامل مع التحدّيات الأمنية والسياسية، وفي الوقت نفسه، حذّر من أنّه يتحتّم على تل أبيب ألّا تتهاون بالقوى البديلة، أيْ روسيا والصين، على حدّ قول مُعدّيه.

ورأى أنّه على رأس سلم التهديدات، من ناحية القسوة، تقف منظمة حزب الله، حسب قول معدّي التقرير، الذين شدّدّوا على أنّ حزب الله ما زال يُشكل التهديد التقليديّ الأشّد على إسرائيل، لافتًا إلى أنّ قذائفه تصل لأيّ مكان، وتسبب أضرارًا أفدح ممّا كانت عليه. وتابع أنّ الحديث يجري عن صواريخ دقيقة، طائرات بدون طيار هجومية، صواريخ مضادة للسفن متطورة، دفاع جوي من أفضل الصناعات الروسية، وحدات برية متدربة على احتلال تجمعات في مناطق إسرائيل، على حدّ وصف التقرير.

وبحسب التقرير، فإنّ إيران هي العدو الثاني في قسوته على إسرائيل، فيما التهديد الثالث ينعكس من قبل حماس فالتنظيم مردوع فعليًا لكنّه يواصل بناء قوته.

وعرض التقرير ما أسماها بتوصياتٍ فعليّةٍ لصنّاع القرار في تل أبيب جاء فيها أنّه يجب استغلال نافذة الوقت الاستراتيجيّ لمبادرة سياسية شاملة، موضحًا أنّ للدولة العبريّة توجد نافذة من الفرص الإستراتيجية بسبب الظروف الإقليمية، وفي المُقابل، هناك احتمالات ضعيفة لمواجهات يبادر بها أعداء إسرائيل،

واستدرك التقرير قائلاً إنّه على الرغم من الوضع الاستراتيجيّ المريح نسبيًا، إلّا أنّه على القيادة الإسرائيليّة تجنب النقاشات والقرارات الصعبة، بل الضرورية لصياغة سياسات أمن قوميّ تعزز مصالح إسرائيل كدولة يهودية، ديمقراطية، آمنة وشرعية، بحدود معترف بها، كما أكّد.

كما أوصى التقرير بإظهار استعداداتٍ عسكريّةٍ إسرائيليّةٍ لمواجهةٍ واسعة النطاق مع حزب الله ، مع تطبيق العبر المستفادة من المواجهات السابقة وجهود لتخفيف مخاطر اندلاع تلك المواجهات. ورأى أنّ احتمال التصعيد أمام حزب الله يكمن في نشاطات إسرائيل بوقف شحنات الأسلحة المتطورة للتنظيم، وسعي إيران وحزب الله للتمركز في الجزء المُحرر من مرتفعات الجولان ومهاجمة إسرائيل من تلك الجبهة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى