رأي

يوم قال أسامة الحوراني لعماد خميس : ( بكدرش !! )

أحمد حمادة  ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

أسامة الحوراني هو مدير مطبعتنا العارف بأدق أعطالها كغيره ممن سبقوه ، والساهر معنا على تسكيجها واختراع قطع غيار لها على مقاسات ( زقاق الجن ) حتى أنها لم تعد بنت الدولة التي اشتريناها منها لكثرة نسخ ولصق وتلزيق وتبديل هويتها على قاعدة ( دبر راسك ) والحاجة أم الاختراع .
أما خميس فتعرفونه قبل أن يكون رئيساً للحكومة يوم شوَّفكم نجوم الظهر بعز الظهيرة وشموع الحب بالليالي المظلمة ، وجعل الكثيرين يتمنون أن يطالب أحد أقربائهم بتقديم طلب لمّ شمل لهم بإحدى دول اللجوء ، ثم مسحوا تلك الأمنية مؤخراً بعد تنزيل أسعار الفروج وتقليص ساعات التقنين الكهربائي ووعوده بتأمين حصصهم من الأربعمائة ليتر مازوت التي سمعنا عنها بأفلام الخيال العلمي في السنوات الخمس السابقة .
وأما قصتهما ، فقد زار الأخير ( خميس ) جريدتنا الثورة الأسبوع الماضي ، وصدمته أكوام الحديد التي كانت كتلال زبالة داخل مطبعتها ، والتي رغب المدراء العامون السابقون بترحيلها لكن أحداً لم يستطع لأن الأمر يحتاج إلى لجنة وزارية ، نعم لجنة وزارية .
أسامة الحوراني ، ولحظه العاثر ، سأله السيد خميس أثناء جولته : لماذا لا ترحّلون أكوام الحديد المزعجة هذه ؟ فأجابه ( بكدرش ) وأراد المسكين أن يشرح له لماذا لا يقدر ، فالأمر يتطلب لجاناً ، لكن قرار إعفائه من منصبه كان أسرع مما يظن ، لأن رئيس الحكومة رأى أنه من غير المنطقي أن يقول مدير ما ” لا أقدر ”  ، فمن لا يقدر لا ينبغي أن يكون في مكانه ، وهذا صحيح في منطق الأمور ولكن ليس قبل أن يتم أسامة جملته اليتيمة .

أقيل أسامة من منصبه المتواضع ، وحمدنا الله أن السيد خميس لم ير الزميل خالد الأشهب مدير التحرير فيسأله لماذا يجلس في مكتبه مديراً للتحرير منذ أكثر من عشر سنوات دون تشكيل لجان وزارية تدرس وضع نقله من هذا المكان إلى مكان يستحقه مع أن مدراء مؤسسات إعلامية وثقافية خرجوا من تحت إدارته وقلمه وملؤوا أفاق كراسيها ولا فخر ، مع أن خالد كان يوقع لهم على زواياهم وكتاباتهم إن كانت صالحة للنشر أم لا ، ربما لأن العصفورة ستخرج ساعتها بكل أسرار قرارات الوزارات السابقة وحتى الحالية وستزقزق خارج الصحن ؟!.

وشكرنا الله أيضاً أنه لم يسأل عن مصير جيل الشباب من الصحفيين الذين كانوا مندفعين لتطوير العمل الإعلامي وتمت إقالتهم وإزاحتهم من الواجهة بعد أن حاولوا أن يحدثوا علاجاً بالصدمة لإعلام أصابه الشلل كالزميل عبد الفتاح العوض على سبيل المثال لا الحصر لأسباب مازلنا نجهلها حتى اليوم ، في وقت أعيد إلى واجهة العمل الإعلامي بل وحتى إلى دوائره الأدنى زملاء تقاعدوا منذ سنوات في مخالفة صريحة حتى للقوانين الصادرة لأن أسرار الصداقات ( عفواً القرارات ) ستخرج وقتها إلى النور ، وللأمانة كانت تلك القرارات بالعصر غير الخميسي .

وأخيراً .. أشكر الله سبحانه وتعالى أن خميس وصل إلى الطابق الخامس فقط ولم يصل إلى حيث أنا في السادس لأنه لن يصدق أني صحفي حتى لو أقسمت له على أوراق المصحف .. لأني باختصار بدوي .. ومن المستحيل أن أجمع صفتي الصحافة والبداوة معاً !.

*إعلامي سوري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك