إعلام - نيوميديا

وفد روسي يلتقي فصائل مدعومة من تركيا في أعزاز ويحذر بشدة من فتح جبهات أو دعم لإدلب

الوسط-midline-news….

قالت وسائل إعلام ومواقع تابعة للمعارضة إن وفدا روسيا التقى بممثلين عن فصائل “المعارضة المسلحة” في مدينة أعزاز شمال حلب بحضور ومشاركة ضباط أتراك.

وبحسب مصادر إعلامية فإن روسيا حذرت الفصائل العاملة تحت لواء “الجيش الوطني” من فتح أية جبهات في مناطق ريف حلب الواقعة على تماس مع قوات الحكومة السورية، كما وأبلغها أن الجيش السوري يراقب المنطقة، وأن أي قوافل عسكرية ستنطلق باتجاه أدلب ستتعرض للقصف، والقصف سيشمل أيضا مقرات قيادة الفصائل.

ولم يستبعد الروس انتشار قواتهم إلى جانب القوات التركية في مناطق تسميها تركيا بدرع الفرات ومنطقة عفرين، وأن يتم تسيير دوريات مشتركة فيها لا سيما في منطقة عفرين، التي تحدث الضباط الروس عن تأكدهم من معلومات تفيد بقيام الفصائل المسلحة بالاستيلاء على عقارات وأراضي السكان، واعتقال الكثير منهم وأن استمرار الانتهاكات سيدفع روسيا للضغط على تركيا للسماح لقوات الحكومة السورية بدخولها لا سيما وأن الكثير من الدعوات وصلتهم من سكان عفرين يطالبون فيها الجيش السوري بدخول منطقة عفرين.

واضافت المصادر الإعلامية أن  ضباطا أتراك كانوا قد اجتمعت مع قادة الفصائل الإرهابية التي تقاتل الجيش السوري في إدلب  في منطقة قريبة من معبر باب الهوى الحدودي حضره متزعمون في  هيئة تحرير الشام وجيش العزة والجبهة الوطنية للتحرير وخصص لنقل التعليمات التركية التي كانت صارمة بعدم فتح أية جبهات جديدة، أو معارك جديدة مع الجيش السوري وانتظار أوامر جديدة.

المصدر : مواقع تابعة لــ “المعارضة “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى