رأي

واشنطن خذلت موسكو وصفعتها في دير الزور !

حيدر مصطفى .. بيروت 

|| Midline-news || – الوسط  ..

 القصف الأمريكية لمواقع الجيش السوري في محيط مطار دير الزور ، الذي قدم الدعم لمجموعات داعش في هجومها الفاشل للسيطرة على جبل الثردة ، هي ضربة لها أبعادها وارتدادتها القاسية والعنيفة التي تبدت بشكل سلبي واضح في الأوساط السياسية الدولية، وفي الداخل السوري الذي انبرى نشطاؤه للتعبير عن سخطهم من الاستفزازت الأمريكية والإسرائيلية المستمرة ، ومن عدم تمكن الروس من تحصيل ضمانات واضحة لتنفيذ وقف إطلاق النار الحقيقي الذي ينشده الشعب السوري .

جملة من المؤشرات تؤكد تعمد واشنطن تنفيذ الضربة الجوية التي حملت معها عدة رسائل يفترض أنها وصلت إلى موسكو وقرأتها جيداً :

  • أولا : لن ندخل معكم في غرفة تنسيق عمليات مشتركة ، تصب نتائج عملها في صالح تقدم القوات السورية أو لصالح إفقاد التنظيمات التي ندعمها قدرتها على الصمود.
  • ثانياً : واشنطن ليست على عجالة من أمرها لتنفيذ ( إتفاق كيري لافروف ) سيما وأن المصلحة الأمريكية تتطلب المزيد من التسويف لتحصيل المزيد من المكاسب ولتمتين الوجود الأمريكي على الأراضي السوري، الذي بدأت تتضح ملامحه في الشمال والجنوب الشرقي.
  • ثالثاً : التأكيد على أن الإرادة الأمريكية لا تستنثي أحداً وأن موسكو لن تنجح في تكبيل واشنطن مهما كان الثمن.

وفي الوقت الذي خرجت فيه الخارجية الروسية لتؤكد أن شريكتها واشنطن لا تلتزم في تنفيذ بنود الإتفاق وتهدد الهدنة في سوريا ، ردت عليها ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في مجلس الأمن سامانتا باور بعنف وبخطاب عدائي بحت واصفة دعوة روسيا مجلس الأمن للانعقاد بالعمل “المنافق”. وهنا بيت القصيد، بعد كل هذه التطورات والمراوغات الأمريكية لا بد من القول أن العلاقة الروسية الأمريكية لن تنجب تفاهماً شفافاً طالما أن موسكو تتعامل مع واشنطن على أنها شريك، في وقت لا يستحي فيه مسؤولو البنتاغون وغيرهم من وصف الروس بالأعداء .

ويجمع كثيرون أن سياسة النفس الطويل التي تتبعها روسيا بهدف حشر الولايات المتحدة الأمريكية في خانة المتهرب من إلتزاماته ، أصبحت واضحة لكنها من دون نتائج إيجابية ، طالما أن لا صوت يعلوا على الصوت الأمريكي في المحافل الدولية ، وطالما أن فيتالي تشوركين المندوب الروسي في مجلس الأمن التزم آداب الدبلوماسية في الرد على نظيرته الأمريكية ، وفي وقت تعلوا فيه نبرة الثقة الروسية بان اتفاق الهدنة قد يمهد لحل سياسي، فيما لا تقدم الإدارة الأمريكية على أي خطوات فاعلة لإنجاح هذا الإتفاق ، بل على العكس تماماً ، خصوصاً أن هنالك معلومات تفيد بصراعٍ حاصل داخل البيت الأمريكي بين وزارة الخارجية الأمريكية التي رعت الإتفاق ، وبين البنتاغون الذي يقود العمليات على الأرض . 

لكن التساؤل الأكثر أهمية، هو عن رد الفعل الروسي على الصفعة التي تلقتها موسكو بعنف ، وما هي السياسة التي ستتبعها في الفترة القادمة مع إجراءات واشنطن التي لا تعرف حدوداً ولا تقدم ضمانات ، وإلى أي مدى ستنجح سياسة النفس الطويل والاستيعاب في حماية المصالح الروسية وأمن العمليات الروسية في سوريا خصوصاً أن مصادر عديدة أكدت أن طائرات الإستطلاع الأمريكية لا تنفك عن مراقبة تحركات القوات الروسية في سوريا ومواقع انتشارها ، وطالما أن القوات الأمريكية تستمر في إنتهاك الاتفاقيات او التفاهمات.

وفي ضوء ذلك تجدر الإشارة إلى أن مؤشرات إقدام الروس على إجراء تغييرات في التعاطي مع واشنطن ربما بدأت تتضح في بعض التصريحات التي اتهمت فيها المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخروفا واشنطن بانها تدعم داعش ، لكن هذه التبدلات قد لا تكفي في سبيل وضع حد أمام التمادي الأمريكي بدون العودة الحتمية إلى الميدان والعمل على تحقيق إنجازات أوسع وبشكل أسرع من تلك التي يهدف إليها الأمريكي .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
اجتماعات موسعة في مصر.. لبحث خطة إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا.. وزارة الصحة السورية وفرق الإنقاذ في الشمال السوري: حصيلة ضحايا الزلزال المدمر تتجاوز "2000" قتيل.. حصيلة الزلزال المدمر في "تركيا وسوريا" تتجاوز 8000 قتيل وعشرات آلاف الجرحى.. حريق في مصنع أمريكي للطائرات المسيّرة في لاتفيا..يوفّر الإمدادات للجيش الأوكراني وأعضاء في (الناتو).. الدفاع الإماراتية: «الفارس الشهم/ 2» عملية منسقة تعمل وفق أولويات السلطات في سوريا وتركيا.. طبيب تركي ناج من الزلزال: الجثث في كل مكان في مستشفى منهار بمدينة إسكندرون.. استمرار أعمال الإنقاذ في "كهرمان مرعش" بتركيا وإخراج عدد من "الناجين".. واشنطن... توافق على بيع راجمات "صواريخ هيمارس" لبولندا بقيمة 10 مليارات دولار.. نتنياهو يهدد بالسيطرة الأمنية على الواقع الميداني في شمالي الضفة الغربية.. متهما السلطة الفلسطينية بـ"التقصير" إزاء ذلك.. تركيا: "5894 "قتيلا وأكثر من "34" ألف مصاب في حصيلة جديدة لضحايا الزلزال.. وتأثيره شمل نحو 110 آلاف كلم مربع.. الجيش الروسي "42" مواطنا سوريا كانوا عالقين تحت الأنقاض..وينتشل 57 جثة لأشخاص قضوا تحت الأنقاض.. ملك الأردن... يتصل بالرئيس السوري.. ويؤكد استعداد بلاده لتقديم ما يلزم للمساعدة في جهود الإغاثة.. وصول 3 طائرات مصرية.. وطائرة إماراتية ثانية.. محملة بالمساعدات إلى مطار دمشق الدولي.. رئيس وزراء أرمينيا في اتصال هاتفي بالرئيس الأسد.. مستعدون لتقديم المساعدة إلى سورية.. الدفاع الروسية: مقتل نحو 300 جندي أوكراني وتدمير مستودعات أسلحة وذخيرة.. ارتفاع حصيلة الضحايا في عموم سوريا إلى 1559 ضحية و3648 مصاباً.. جراء الزلزال الذي وقع فجر الاثنين.. ومركزه جنوبي تركيا.. الزلزال... يدمر منزلي أبطال مسلسل "ضيعة ضايعة" أسعد وجودة.. في منطقة السمرا شمال غربي سوريا.. سوريا.. طائرة مساعدات إيرانية ثانية تصل مطار اللاذقية.. بريطانيا: سوناك يجهز رئيسا جديدا لحزب المحافظين.. بعد أن أقال نديم الزهاوي بسبب فضيحة متعلقة بالشؤون الضريبية.. عشرات الآلاف من الفرنسيين... يتظاهرون مجددا ضد خطة ماكرون لنظام "التقاعد".. ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال "تركيا" المدمر إلى 3549 قتيلا 22168 جريحا.. العراق يرسل قافلة مساعدات عاجلة إلى سوريا تحمل وقود البنزين وزيت الغاز.. الرئيس الإماراتي... يوعز بتقديم "50" مليون دولار لإغاثة المتضررين من الزلزال في سوريا.. أردوغان... يعلن حالة الطوارئ 3 أشهر بالمناطق المنكوبة.. ويؤكد أن الزلزال من أكبر الكوارث عالميا.. طائرة روسية... على متنها رجال إنقاذ وفرق طبية ومعدات خاصة تصل إلى سوريا.. الأرجنتين... تعرب عن تضامنها مع سورية بكارثة الزلزال.. وصول طائرة إماراتية... إلى مطار دمشق الدولي تحمل مساعدات إغاثية للمتضررين جراء الزلزال الذي ضرب البلاد.. الرئيس الجزائري يعزي الأسد بضحايا الزلزال.. ويؤكد استعداد بلاده مواصلة تقديم المساعدة.. وزير الأشغال اللبناني... يعلن فتح الأجواء والموانئ اللبنانية.. لتسهيل وصول المساعدات وفرق الإنقاذ إلى سورية.. الرئيس الإيراني... يهاتف الأسد معزيا بضحايا الزلزال ويعد بمواصلة المساعدة لتجاوز المحنة..