إعلام - نيوميدياالعناوين الرئيسية

واشنطن بوست: مرسيليا تظهر ضعف ماكرون أمام لوبان

 

صحيفة واشنطن بوست (washington post) الأمريكية رأت أن مرسيليا تظهر ضعف إيمانويل ماكرون أمام مارين لوبان وقد تفقده رئاسة فرنسا 

و أضافت الصحيفة ، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يواجه منافسة قوية من قبل ماري لوبان مرشحة اليمين المتطرف في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، حتى في المدن التي كانت تمثل معقلا ودعما قويا لماكرون.

وقبل ثمانية أيام من الجولة النهائية الحاسمة من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، ناشد الرئيس إيمانويل ماكرون، في تجمع بمدينة مرسيليا ثاني أكبر مدينة فرنسية، يوم السبت، الناخبين لمنع فوز اليمين المتطرف بقيادة ماري لوبان الذي من شأنه أن يقلب أوروبا.

ووفق تقرير للصحيفة الأمريكية، وصف ماكرون مدينة مرسيليا بأنها “مختبر للجمهورية” الفرنسية ووصفها أيضا بأنها “مدينة قلبه”، وسبق أن كرس اهتمامًا كبيرًا لمشاكلها الاجتماعية والاقتصادية، ووعد باستثمارات بمليارات الدولارات ، مع تطلعات لتحويلها إلى “عاصمة البحر الأبيض المتوسط”.

واشنطن بوست: مرسيليا تظهر ضعف ماكرون أمام لوبان

ولكن في علامة على مدى الجدل الذي كانت عليه رئاسة ماكرون في الفترة الأولى وجد ماكرون نفسه يتدافع للحصول على الدعم في هذه المدينة، وبينما ناشد ناخبي مرسيليا منحه فترة ولاية ثانية يوم السبت، أطلق المتظاهرون صيحات الاستهجان، مع لافتات تشبهه بمصاص دماء أو تظهره وهو يصافح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

واحتشد أنصار ماكرون حوله في حديقة بإحدى مدن مرسيليا لكن الكثير منها ظل فارغًا، وبدا في بعض الأحيان أقل نشاطًا من مؤيدي زعيمة اليمين المتطرف لوبان في الأيام الأخيرة، ففي الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، احتل ماكرون المركز الثاني في مرسيليا، خلف المرشح اليساري المتطرف وحصل على القليل من الدعم خلال أدائه في الجولة الأولى لانتخابات عام 2017 أيضا بينما حقق اليمين المتطرف تقدمًا كبيرًا ما ينذر بخطورة فقد هذه المدينة الحيوية.

ومع هذا وبحسب “واشنطن بوست”، لا يزال ماكرون (44 عاما) المرشح الأول للفوز بالجولة الثانية من الانتخابات الفرنسية التي ستجرى الأحد المقبل، والتي ستكون أول إعادة انتخاب لرئيس فرنسي منذ عام 2002، لكن لوبان يبدو الآن أقرب إلى الرئاسة من أي وقت مضى من نواحٍ عديدة، حيث يعكس كفاح ماكرون لكسب المزيد من الناخبين في مرسيليا القضايا الأوسع التي أعاقت حملته وأتاحت فرصًا لمنافسه.

ضعف أداء ماكرون على المستوى المحلي
وبحسب الصحيفة الأمريكية ظل ماكرون بعد فوزه في انتخابات 2017 مدافعًا قويًا عن الاتحاد الأوروبي، وجعل الاقتصاد الفرنسي أكثر تنافسية، وبدا حريصًا على أن تلعب فرنسا دورًا كبيرًا على الساحة الدولية، بما في ذلك أثناء الحرب في أوكرانيا، الأمر الذي منحه دعما في انتخابات 2022 خاصة على مستوى السياسة الخارجية لكن على الصعيد المحلي، غالبًا ما يوصف أسلوبه في السياسة بأنه غير شفاف ويواجه نقدا متزايدا.

وغالبًا ما شدد ماكرون في خطبه على مدار السنوات الخمس الماضية على الوحدة الوطنية والمساواة والازدهار، وهي الموضوعات التي عاد إليها في مؤتمر مرسيليا، لكن بعد خمس سنوات، أصبحت تلك الإشارات جوفاء للعديد من الناخبين ذوي الميول اليسارية في مرسيليا، والتي سبق أن أيدته ضد لوبان في 2017، لكن الآن يعتبر اختيارهم بين ماكرون ولوبان أو الامتناع عن التصويت أمرًا حاسمًا بالنسبة لهم، بحسب “واشنطن بوست”.

وعلى الرغم من انتخابه جزئيًا من قبل مجموعة يسار الوسط، قام ماكرون بقمع التأثيرات الأجنبية في المجتمعات المسلمة الفرنسية، وأصدر قوانين للأمن القومي مثيرة للجدل.

تجاهل الطبقة الوسطى
وبحسب الصحيفة الأمريكية يواجه ماكرون انتقادات كبيرة بسبب تجاهله مخاوف الطبقة الوسطى والأشخاص الذين يعيشون في مستوي خط الفقر، على الرغم من الدعم الحكومي الكبير للشركات الفرنسية خلال وباء كورونا الذي ساعد على إنقاذ الوظائف وسمح للبلاد باستعادة المزيد من قوتها الاقتصادية بسرعة أكبر من بعض جيرانها.

وبالفعل أدرك ماكرون استغلال لوبان لهذا الأمر حيث ركزت حملتها على التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة،، بالتالي شدد الرئيس المنتهية ولايته خلال تجمع مرسيليا على جهوده لمعالجة أسباب الاستياء الاجتماعي في مرسيليا وأماكن أخرى بالبلاد وأشار إلى استعداده لبذل المزيد لمكافحة تغير المناخ، وهو مصدر قلق رئيسي بين الناخبين ذوي الميول اليسارية الذين يشعرون أن ماكرون لم يفعل سوى القليل لمعالجة المشكلة.

أزمات طارئة تهدد فوز ماكرون برئاسة فرنسا
ووفق واشنطن بوست واجه ماكرون خلال فترته الأولى أزمات عدة من بينها احتجاجات السترات الصفراء العنيف، وأزمة كورونا وسحب القوات الفرنسية من مالي.

وكانت بعض تلك الأزمات خارجة عن إرادته لكن حركة السترات الصفراء، التي دفعتها زيادة مقترحة في ضريبة الوقود، زادت من حالة الإحباط من رئاسته في وقت مبكر من عام 2018 رغم تمكن ماكرون من قمع الاحتجاجات التي هزت البلاد، عبر خلال تقديم تنازلات جزئية.

المصدر: وكالات

تابعونا على فيس بوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
ليبيا.. الدبيبة يرحب بدعوة باتيلي لإجراء الانتخابات رئيس الحزب القومي المحافظ الحاكم في بولندا.. ياروسلاف كاتشينسكي: هيمنة ألمانيا تقود أوروبا إلى الخراب.. تركيا تقصف بالمدفعية الثقيلة والدبابات مواقع تنظيم "قسد" شرقي سوريا.. ومسيّرة تركية تقتل قيادي في قسد ومرافقه بريف الحسكة.. إيطاليا: إضرابات واحتجاجات على توريد الأسلحة إلى أوكرانيا.. الاتحاد الأوروبي: قرار وضع حد أعلى لسعر النفط الروسي عند 60 دولاراً للبرميل يدخل حيز التنفيذ الإثنين المقبل.. الجيش البريطاني يسلّم أوكرانيا مروحيات قديمة خارجة عن الخدمة!! وزير دفاع بيلاروس: لا يمكن التنبؤ بالوضع على الحدود مع أوكرانيا.. تعرض معسكر زليكان للقوات التركية في محافظة نينوى بالعراق لقصف صاروخي.. غانتس يعبر عن دعمه الكامل لضابط إسرائيلي قتل شاباً فلسطينياً في حوارة من المسافة صفر.. رغم فضيحة الفساد.. رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا يرفض الاستقالة تحت تهديد المساءلة.. الرئيس الشيشاني رمضان قديروف: قواتنا مستعدة للشتاء وتواصل تقدمها في دونباس.. عبر 3 رسائل إلى الأمم المتحدة.. فلسطين تطالب بـ"حماية المواطنين من إرهاب الاحتلال المتواصل".. "ديلي ميل" البريطانية: رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خاطرت بعلاقاتها مع بريطانيا.. من خلال مقارنتها لأوكرانيا بإيرلندا.. أزمة الطاقة العالمية تلقي بظلالها على تونس ومواطنون يشتكون فقدان الغاز المنزلي.. قتلى وجرحى في تفجير وقع أمام معبد لطائفة السيخ في ​جلال أباد شرق أفغانستان.. ماكرون: لا داعى للذعر من انقطاعات محتملة للكهرباء فى فرنسا.. البرلمان الإيراني يطلق مراجعة لـ "قانون فرض الحجاب" المتسبب بإطلاق شرارة الاحتجاجات.. أمريكا تكشف عن قاذفة القنابل الاستراتيجية "بي-21"القادرة على حمل رأس نووي..وتقدر تكلفتها بنحو 700 مليون دولار.. وزيرا دفاع روسيا وبيلاروسيا.. يوقّعان بروتوكولاً لتعديل اتفاقية الأمن الإقليمي المشترك الموقعة عام 1997 بين الدولتين .. زعيمة حزب "ميرتس" اليساري زهافا غلؤون: حكومة نتنياهو ستكون أكثر حكومة يمينية وعنصرية منذ قيام إسرائيل.. الأمم المتحدة تدعو إلى التحقيق في واقعة إعدام الجيش الإسرائيلي لشاب فلسطيني في بلدة حوارة.. بأسرع وقت ممكن.. أوروبا تحذر من حرب تجارية مع أمريكا.. بسبب إجراءات واشنطن في إطار برنامجها للاستثمارات والإعانات لمساعدة الشركات المحليّة.. إستونيا تشتري منظومة صواريخ أمريكية بقيمة 200 مليون دولار.. القوات الأمريكية تستأنف دورياتها المشتركة مع قوات قسد شمال سوريا.. وسط توترات مع تركيا.. وزير النفط العراقي: أعضاء أوبك ملتزمون بمعدلات الإنتاج المتفق عليها حتى نهاية عام 2023.. السلطات السويدية ترحّل عضواً في حزب العمال الكردستاني إلى تركيا.. في وقت تضغط ​أنقرة​ على ​ستوكهولم​ للقيام بمزيد من الخطوات مقابل انضمامها ل​حلف الناتو.​. رئيس مركز تطوير الطاقة في روسيا: سعر برميل النفط العالمي قد يتجاوز 100 دولار في حال تطبيق القرار الأوروبي بتحديد الحد الأقصى لسعر النفط الروسي.. إيران تعلن عن بناء محطة نووية جديدة جنوب البلاد.. البحرية الأمريكية: اعتراض سفينة تحمل 50 طنا من الأسلحة والذخيرة بخليج عمان كانت في طريقها من إيران إلى اليمن.. بعد إعدام شاب في نابلس.. مطالبات بالتحقيق في استخدام القوة المميتة ووقف العنف بالضفة..