سورية

نداءات واستغاثات من ارهابيي ادلب لإشعال جبهة حلب لتخفيف ضغط الجيش السوري عليهم

|| Midline-news || – الوسط …

 

تشهد خطوط التماس على الجبهة الشمالية في حلب اشتباكات متقطعة، وهدوء يكتنفه الحذر والترقب من اشتداد حدة الصراع المسلح وتوسيع نطاقه من قبل الفصائل الارهابية نحو معركة أشمل.

وترجح مصادر ميدانية على الجبهة الشمالية في حلب أنه من المتوقع فتح معركة ريف حلب من محاور عدة، وسّعت على إثرها قوات الجيش السوري مع القوات الرديفة له من تحصيناتها على محاور أحياء وبلدات كفر حمرة والليرمون ومحاور قرى نبل والزهراء.

في مقابل ذلك، ناشدت الجماعات الارهابية عبر حساباتها الرسمية ما يسمى الائتلاف المعارض وحليفه التركي تقديم الدعم لهم في حلب لإشعال جبهة المدينة مجدداً، بعدما أحكم الجيش عام 2017 سيطرته على المدينة وانكفأت نتيجة ذلك الفصائل الارهابية، لكنها لم تتوقف عن استهداف المدينة من محاور عدة برمايات ثقيلة ومتوسطة.

وتبرر فصائل درع الفرات عدم مشاركتها في معركة إدلب بأنّها مُنعت من قبل “الجولاني”، القائد العام لهيئة تحرير الشام الارهابية (النصرة سابقاً) من المشاركة في القتال.

ويُذكر أن قيادياً من فصائل ما يسمى درع الفرات المدعومة من جيش الاحتلال التركي ظهر في شريط مصور في 16 اب الحالي يلقي اللوم على “الجولاني” لعدم دخول فصائل درع الفرات للمشاركة في معركة إدلب، واصفاً إياه بالعميل.

وفي السياق، ردت قيادات من الهيئة الارهابية على الشريط المصور بالقول إنها لم تمنع أحداً من الذهاب إلى إدلب ووصفت الفيديو بأنه “ذريعة وحجج واهية، أرادت فصائل درع الفرات تسويقها لتقاعسها في الحرب بخان شيخون”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى