منوعات

منشطات “ترامب” و”بوتين” تغمر النوادي الليلية في نيوزيلندا

|| Midline-news || – الوسط …

بعد بريطانيا وأستراليا تواجة نيوزيلندا اليوم خطر سلالة جديدة من عقاقير “الإكستاسي” وهي نوع من المنشطات التي تحمل جرعات مضاعفة وتسمى أيضاً حبوب النشوة، أو حبوب السعادة، إلا أنها تحمل هذه المرة أسماء شديدة الغرابة والدهشة.

فـ “ترامب ” و”بوتين” و”دونكي كونغ” و”المعاقب” هي الأسماء الجديدة التي أطلقها مروجو هذه الأنواع الجديدة على الحبوب التي غزت النوادي الليلية في نيوزيلندا، وباتت تشكل خطراً حقيقياً يهدد حياة الناس في البلاد، وتحذر منه السلطات بشكل كبير.

وذكرت السلطات في نيوزيلندا، أن مسؤولي الجمارك صادروا خلال العام الحالي حوالي 440 كيلوغراما (880 رطلا) من العنصر النشط MDMA، مقارنة بـ 4.1 كيلوغرام فقط تم ضبطها في العام 2015 وفقًا لما ذكرته صحيفة “نيوزيلند هيرالد”.

وتأتي التحذيرات في نيوزيلندا من خطورة تناول مثل هذه الحبوب، والتي حملت أسماء رؤساء دول عظمى مثل إسم الرئيس الإمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد أن أكدت الأبحاث أن نفس هذه الجرعات كانت السبب وراء سقوط العديد من القتلى في أستراليا والمملكة المتحدة.

وفي دراسة أجريت عى هذه العقاقير، تم اختبار حبوب “المعاقب”_ Punisher ، وتبين أن هذه الحبوب تحتوي على 330 مليغرام من عقار “إم دي إم إيه”، أي أنها تحتوي على 5 أضعاف حبوب الإكستاسي العادية.

ويعرف عن عقار الإكستاسي أو عقار النشوة أنه مخدر منشط عادة ما يتم تعاطيه على شكل كبسولات أو حبوب، وقد شاع استخدامه بين العديد من شباب العصر.

ويستغرق هذا العقار حوالي نصف ساعة حتى يمكنه التأثير على جسم المتعاطي، ويستمر خلال فترة تتراوح ما بين 3 إلى 6 ساعات، ويتم إضافة مجموعة من المركبات الكيميائية والمواد المصنعة الضارة إلى تلك المادة، مما يجعلها من المواد الضارة التي يتناولها الإنسان، والتي تعرضه لخطر الإصابة بمجموعة من الأعراض الجانبية والأمراض القاتلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى