اقتصادالعناوين الرئيسية

مصر تنفذ أكبر مشروع في إفريقيا يمر عبر السودان وإثيوبيا

تواصل مصر سعيها للانتهاء من تنفيذ طريق “القاهرة- كيب تاون” في وقت قصير حيث من المقرر أن يتم تنفيذ الطريق الخاص به عام 2024.

وقطعت وزارة النقل  المصرية شوطاً كبيراً في تنفذ جميع الأعمال حتى أرقين في السودان بجودة عالية حيث أنه من المقرر أن يمر طريق القاهرة – كيب تاون بـ9 دول إفريقية ويبلغ طوله 10.228 ألف كيلو متر منها 1155 كيلو متر في مصر ويساهم الطريق في اختصار المدة الزمنية بين شمال وجنوب إفريقيا بمتوسط 5 أيام فقط كما سيحقق حلم الربط بين القاهرة وجنوب إفريقيا.

ومن المقرر أن تنتهي وزارة النقل من تنفيذ الطريق بنهاية عام 2024 المقبل حيث يبدأ طريق القاهرة – كيب تاون من ميناء الإسكندرية على البحر المتوسط مروراً بالقاهرة – إلى السودان وجنوب السودان وإثيوبيا وتنزانيا وكينيا وزامبيا وصولًا إلى جنوب إفريقيا.

ويساهم الطريق الجديد في زيادة حركة التجارة بين البلدان الإفريقية حيث يمر الطريق بمحافظات الفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان ثم يمتد الطريق من أسوان وحتى الحدود المصرية مروراً بمفارق توشكى وحتى أرقين عند خط عرض 22 ومنها إلى السودان.

وكانت وزارة النقل وقعت مع وزارة النقل السودانية في أكتوبر 2020 وثيقة تعاون مشترك في مجال الربط السككي والتي تهدف إلى توفير التمويل اللازم وبدء دراسة الجدوى الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لمشروع الربط السككي بين مصر والسودان والذي سيمتد في مرحلته الأولى من مدينة أسوان وحتى جنوب وادي حلفا، يكون التمويل من خلال التنسيق والتعاون بين كل من مصر والسودان والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية.

ويمثل مشروع طريق القاهرة – كيب تاون أهمية كبيرة في تحقيق الربط البري وزيادة حركة التجارة مع الدول الأفريقية وكذلك خدمة المواطن المصري والأفريقي وفتح آفاقًا جديدة لفرص العمل وتحقيق التنمية الشاملة.

وأعربت جنوب إفريقيا في وقت سابق عن حرصها على التعاون المشترك مع مصر في ‏مجالات النقل المختلفة وزيادة حركة التجارة بين الدول الإفريقية وتؤكد التكامل الاقتصادي يتحقق من خلال الربط بوسائل النقل المختلفة خاصة في ظل التطور الكبير والهائل في مجال النقل في مصر‏ تحت قيادة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لما له من رؤية شاملة في كافة المجالات ومنها قطاع النقل وأن اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية تتيح فرصًا كبيرة للتعاون بين الدول الإفريقية ولكن يظل قطاع النقل هو العامل الهام الذي سيسهم بفاعلية في تنفيذ هذه الطموحات.

ومن المقرر أن يشهد قطاع النقل نهضة في تحقيق النهضة الإفريقية المنشودة باعتبار مصر وجنوب إفريقيا ومعهم دول أخرى مثل المغرب ونيجيريا وكينيا أصحاب دور هام في مجال النقل.

المصدر: RT

صفحاتنا على فيس بوك  قناة التيليغرام  تويتر twitter

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك