منوعات

ما حقيقة ميم إنستغرام التي أثارت رعب المستخدمين

|| Midline-news || – الوسط …

 

قال موقع  شبكة CNN الأمريكية، إن موسيري آدم موسيري، المدير التنفيذي لإنستغرام، كتب في قصةٍ نشَرَها على حسابه الرسمي على إنستغرام: «انتباه!» .

«إذا كنت ترى هذا الميم الذي يدَّعي أن إنستغرام سيُغير قواعده غداً، فهذا غير صحيح» .

وكان الميم الذي يحوي نصاً طويلاً قد انتشر، ويدَّعي أنَّ إنستغرام يخطط لطرح تغييراتٍ جديدةٍ على سياسة الخصوصية، للسماح باستخدام الرسائل القديمة والصور الخاصة في قضايا المحاكم ضد مستخدميها.

تغيير سياسية الخصوصية في إنستغرام

وكان الميم المتداوَل ينصُّ على أنَّ: «كل ما قمتَ بنشره في الماضي سيُصبح ملكيةً عامةً بدءاً من اليوم، بما في ذلك الرسائل المحذوفة» .

وتحثُّ الرسالة المستخدمين على مشاركة الصورة، قائلةً إنَّها «توجِّه إشعاراً إلى إنستغرام، يمنع منعاً باتاً الكشف أو نسخ أو توزيع أو اتخاذ أيِّ إجراءٍ آخر ضدّ أي شخصٍ قام بإعادة نشره» .

كما أنَّها تتخذ، بطريقةٍ ملتبسةٍ، من محطة أخبارٍ محلية مرجعاً لها. فتقول: «تحدَّثت القناة 13 الإخبارية عن التغيير في سياسة الخصوصية في إنستغرام» .

وتُشبِّه هذه الرسالة تلك التي انتشرت منذ فترةٍ طويلةٍ على فيسبوك، تدَّعي أنَّ الصور والمحتويات الأخرى ستُصبح ملكاً للشركة ما لم يُعد المستخدمون نشر الرسالة.

لكنّ سنوات التداول لم تمنع بعض المستخدمين وعدداً متزايداً من المشاهير، بما في ذلك روب لوي، وجود أباتو، وديبرا ميسينغ، وحتى الحاكم ريك بيري، وزير الطاقة الحالي للولايات المتحدة، من تصديق هذه الرسالة. حتى إن الأخير غرَّد قائلاً: «لا تتردَّد في إعادة النشر» .

الميم المنتشر غير حقيقي

في الوقت نفسه، سخر الكوميدي تريفور نوح من أولئك الذين انطلت عليهم الخدعة.

فكتب: «أنت فتىً سيئ يا إنستغرام، لا تستخدم رسالتي في أعمالك المشينة، الآن سألغي حسابي لديك؛ لأن هذا ورد كذلك في قناة 13 الإخبارية» .

كذلك فقد قام جون ماير بمنح إنستغرام إذناً لبيع جميع محتوياته الرقمية، بما في ذلك «وصفات اللحم المشهورة عالمياً» .

لكن متحدثاً باسم إنستغرام قال لـCNN Business إنَّ هذا الميم الذي انتشر غير حقيقي.

وكان إنستغرام قد واجه انتقاداتٍ في الأشهر الأخيرة، بسبب فشله في مكافحة انتشار المعلومات الخاطئة على منصته حول مواضيع مثيرةٍ للجدل، مثل سلامة اللقاحات.

وتخضع فيسبوك، الشركة الأم لإنستغرام أيضاً لمزيدٍ من التدقيق، بسبب ممارساتها المتعلقة بخصوصية البيانات، بعد ظهور مزاعم بأنها سمحت لشركة بياناتٍ سياسيةٍ تعمل لصالح حملة دونالد ترامب الرئاسية بالوصول غير القانوني إلى بيانات 87 مليون شخصٍ.

وكان المديرون التنفيذيون في المنصات يتَّخذون خطواتٍ لإعادة بناء ثقة المستخدم. فأعلن موسيري الأسبوع الماضي، عن ميزةٍ جديدةٍ قال إنها ستساعد المستخدمين على الإبلاغ بسهولةٍ عن منشورات إنستغرام التي تحوي أخباراً زائفةً.

من جهته، نشر فيسبوك يوم الثلاثاء، 20 أغسطس/آب، أداةً طال انتظارها للسماح للمستخدمين بالتحقق من البيانات التي تجمعها التطبيقات ومواقع الويب وإدارتها ومشاركتها مع فيسبوك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى