إعلام - نيوميديا

كيف يعيد النزاع الخليجي تموضع الجماعات المسلّحة في سوريا ؟

|| Midline-news || – الوسط  ..

كشف النزاع بين السعودية وقطر عن مدارك تهديد – فرصة عالية لدى الجماعات المسلّحة في سوريا، التي أظهرت استجابات عاجلة تمثّلت باقتتال حادّ بينها في ريف دمشق وريف إدلب، ما لبث أن تطوّر إلى ما يُشبه “حرباً بالوكالة” على الأرض السورية، على قاعدة الولاء لهذا الطرف أو ذاك، أو الولاء لأحد حلفائه مثل تركيا والأردن وإسرائيل.

صحيح أن الاقتتال بين الجماعات المسلّحة في سوريا هو حال دائمة، وأكثره يعود لنشأتها الارتزاقية -وإلى حد ما العقدية- وبنيتها الانقسامية وطبيعتها الذئبية، إلا أنه أخذ مع النزاع الخليجي طابعاً أكثر وضوحاً، نزاع بين جماعات قطر وتركيا من جهة، وجماعات السعودية والأردن وإسرائيل من جهة أخرى، والتمييز هنا يتعلّق بولائها وتبعيّتها لطرف أو آخر أكثر من إيديولوجيتها أي كونها إخوانية أو قاعدية، إذ أن لقطر والسعودية موالين من هذا النمط وذاك، كما أنهما أقامتا تحالفات عسكرية وسياسية تضم كل أشكال التنظيمات الجهادية وغير الجهادية تقريباً في مواجهة تحالفات أخرى مماثلة. ولذا يجب التدقيق في القول بأن المجموعات الإخوانية تقاتل تحت لواء قطر وتلك السلفية أو القاعدية تقاتل تحت لواء السعودية، والصحيح هو أن المجموعات تقتتل اليوم لدواعٍ ارتزاقية وبراغماتية في المقام الأول.

يمثّل النزاع بين الدوحة والرياض تحدّياً أمام الجماعات المسلّحة، يدفع بعضها إلى مساومات وانشقاقات وإعادة تموضع ونقل للبندقية من كتف إلى آخر، وهذا يعني حصول تغيّر في خرائط السيطرة والمواجهات، ولاحقاً التسويات والمصالحات، ويتعلّق الأمر  بمخاوف التمويل والتسليح في المقام الأول، ثم دور القوى الإقليمية الأقرب تأثيراً.

وهكذا تجنح المجموعات المسلّحة في المنطقة الشمالية لتثبيت الولاء لقطر وحليفتها تركيا، فيما تجنح المجموعات في المنطقة الجنوبية لتثبيت الولاء للسعودية وحليفيها الأردن وإسرائيل، وهذا هو تأثير  الجغرافيا، بالإضافة إلى تأثير عمليات التغلغل والاختراق الاستخباراتي.

وأما الجماعات المسلّحة في إدلب وريفها، وفي ريف دمشق، وإلى حد ما في ريف درعا والقنيطرة، فيمثّل النزاع الخليجي “تهديداً” أكثر وضوحاً لها، كونه يزيد في انشقاقاتها وتشرذمها، ولكنه يمثّل في الوقت نفسه “فرصة” أيضاً لمعاودة الاصطفاف والحصول على الريع بالنسبة للعديد من مكوّناتها؛ وعليها أن تعيد تثبيت ولائها أو تغييره، وقد كانت المواقف الهجينة والولاء المزدوج ممكناً قبل ذلك، أمام اليوم فيبدو ذلك صعباً أو شبه مستحيل، وهكذا فإن ما يحدث من الآن فصاعداً هو انتقال وترحال لـ موالاة الطرف الأكثر عائدية وديمومة، والقادر على فرض البيعة بالقوة أو التمويل.

في ريف حماه الشمالي قامت “جبهة النصرة” بالهجوم على مواقع “فيلق الشام”، فيما لا تزال الحرب دائرة في الغوطة الشرقية، بين “جيش الإسلام” الموالي للسعودية والذي يضمّ عشرات الفصائل أبرزها “صقور الشام” و”لواء جند التوحيد” و”لواء الاسلام”، وبين “فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط” و”أجناد الشام” الموالية لقطر، والمدعومة من “جبهة النصرة”.

في إدلب نفير تام للجماعات المسلّحة في منطقة تشهد بالأساس معارك ومواجهات مستمرة بين “جبهة النصرة” وهي القوام الرئيس لـ “هيئة تحرير الشام” من جهة و”حركة أحرار الشام”، التي ضمّت لها بالقوة عدّة مجموعات وتنظيمات جهادية بعد معارك ضارية ومساومات معقّدة، من جهة أخرى. وتسود في إدلب وريفها حال من عدم اليقين تجاه اللحظة التالية، نظراً لضغوط الولاء والاصطفاف الناشئة عن النزاع الخليجي وتداعياته التركية والأميركية، وليس من المتوقّع أن يتم الفرز بوسائل سياسية، ذلك أن القتل والعنف هما سيّد الأحكام، وهذا يفسّر حال الاستنفار والحشد التي تشهدها مدن سلقين وحارم وكفر تخاريم وسرمين وجسر الشغور ومعرّة النعمان وخانشيخون، وصولاً إلى القرى والبلدات الحدودية المحاذية للواء إسكندرون. وليس من الواضح إلى أي حد يمكن للاقتتال الجاري هناك أن يعرقل خطط تركيا للدخول إلى إدلب مُستغِلَّة ترتيبات أستانة، وهل ستحاول السعودية الدخول على الخط لإزعاج تركيا وحليفتها قطر  هناك؟

صحيح أن إدلب قريبة من تركيا، وقد يكون للأخيرة تأثير كبير  على ما يجري فيها، بحكم التواصل الجغرافي والتمويل والتسليح والإمداد، إلا أنها لم تستطع تمكين الجماعات الإخوانية، وخاصة “فيلق الشام” من حكم المدينة أو السيطرة على المجموعات الأخرى، كما لم تتمكّن من إقامة تحالف مستقرّ بينه وبين “جبهة النصرة”، ذلك أن للسعودية تأثير كبير أيضاً، وهذا يفسّر –مع عوامل أخرى- حال الانشقاقات التي شهدها الفيلق المذكور، من قبل “مغاوير الإسلام” و”جند الإسلام” وكتيبة المرابطون”.

لعلّ أكثر الجماعات تأثراً بالنزاع الخليجي والأوضاع الناشئة عنه هو “أحرار الشام” الإخوانية الموالية لتركيا وقطر، ذلك أنها تشكيل مهدّد بالتصدّع والانقسام بين تياراته ومكوّناته المختلفة، وخاصة “الإخوانية” و”القاعدية” منها، ما يجعلها عرضة لتأثير متزايد من قبل السعودية، ومن قبل التيار القاعدي في “جبهة النصرة”، وربما تنظيم “داعش” أيضاً. والنصرة التي تربطها علاقات قوية مع الأطراف المتنازعة، هي نفسها مهدّدة بانشقاقات قد يذهب بعضها إلى “داعش”.

أَثَّر النزاع الخليجي بشكل واضح وسريع على تموضعات الجماعات المسلّحة، إلا أن السيرة لم تكتمل فصولاً، ويتعلق الأمر –في جانب كبير منه- بتطوّرات وتفاعلات الموقف الخليجي نفسه، هل تقوم الولايات المتحدة بـ “ضبط” التوتّر بين حليفيها الخليجيين، السعودية وقطر، ودفعهما لـ “تحييد” الملف السوري في النزاع القائم بينهما، أم سيزداد التوتّر ويتجاوز ما كان بينهما في السابق، ما قد يدفع بقطر وحليفتها تركيا إلى الاقتراب أكثر من إيران، ما يعني تغيير أولوياتهما في سوريا بكل تأثيرات ذلك على الجماعات المسلّحة ومشهد الحرب الدائرة فيها منذ آذار/مارس 2011 ؟.

الميادين نت
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك