أرشيف الموقع

كلٌ يحبُ دمشق “على هواه ” .. السوريون منقسمون مجدداً !

حيدر مصطفى – بيروت 

|| Midline-news || – الوسط  ..

انقسم السوريون مجدداً وتصاعدت وتيرة الاشتباكات الكلامية وتباعدت الآراء مرة أخرى ، والسبب هذه المرة هو المهرجان الاحتفالي الذي أقيم وسط العاصمة دمشق لتدشين صرح أو نصب ضخم لعبارة أنا أحب دمشق باللغة الإنكليزية ، وهي عبارة مجسمة تنتشر في مدن عدة حول العالم ، تعبيراً عن محبة السكان والأبناء لمدنهم .

امتلأت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بمئات منشورات المدح والنقد في آن معاً ، مهرجان الألوان الذي رافق الفعالية التي أقيمت برعاية من محافظة دمشق ، شكل برؤية كثيرين تحدٍ لمشاهد الدمار والدماء وأتى تأكيداً على تمسك السوريين بثقافة الحياة ، إلا أن هجوماً عنيف شنه عدد كبير من نشطاء الفيسبوك من غير المشاركين بالفعالية ، بناء على مجموعة من الحجج والأعذار ، أولها أن لا مبرر لتجمع احتفالي راقص في وسط دمشق في وقت يعاني فيه آخرين من السوريين أوضاع إنسانية صعبة وتحديداً المقاتلين على الجبهات .

ساحة الأمويين في دمشق غصَّت بحشد غفير من الشبان والشابات ، وهو الذي غاب عنها لسنين طويلة ، نظراً للأوضاع الأمنية المتقلبة بسبب خطر استهدافها بقذائف الهاون من جهة الغوطة الشرقية التي تسيطر على عدد من مناطقها المحاذية للعاصمة جماعات إرهابية ، إلا أن ذلك لم يمنع مئات الشبان والشابات من خوض تجربة هي الأولى من نوعها في سوريا .

وعلى الرغم من أن أحد الأهداف الرئيسية للفعالية جمع مبلغ مالي للأعمال الخيرية التي ترعاها محافظة دمشق ، تعرضت الفعالية الاحتفالية لانتقادات على نطاق واسع بسبب إقدام السلطة المحلية على إغلاق عدد من الطرقات الرئيسية في العاصمة بهدف تأمين الحشد ، ولأسباب أخرى عديدة ، فبعض المنتقدين النشطاء رأوا فيها استهتاراً بمشاعر أهالي ضحايا الحرب فيما رأى آخرون أنه كان من الأجدى على السلطة أن تستقدم حافلات للشرطة العسكرية لسوق جميع الشبان المشاركين فيها إلى ساحات القتال وكأنهم فارُّون أو متخلفون عن الخدمة العسكرية ومع ذلك يتحركون وسط دمشق بكل حرية ويشاركون بفعاليات مماثلة ، الأمر الذي أثار سخط كثيرين اعتبروا كلام المنتقدين مجرد ترهات غوغائية تهدف إلى قتل كل محاولة للفرح ودون مبررات منطقية .

ومن غير المستغرب حالة الذهول الحاصلة في بعض الاوساط السورية التي لم تعتد مشاهد مماثلة في دمشق او غيرها من المحافظات ، خصوصاً أن الحرب تركت تداعيات سلبية على المجتمع السوري وساهمت في حرف عقول الكثيرين نحو الإنغلاق والتطرف وعدم قبول الأخر ، بحسب عدد من النشطاء الذي عملوا على التصدي لهجمات المنتقدين الذين بالغوا في انتقادهم ووجهوا اتهامات لا تستند إلا على رد فعلهم من صور بعض المشاركين في المهرجان ، لذلك رأى بعضهم أن الفعالية التي حصلت بمشاركة وزير السياحة السوري بشر اليازجي ، قد تكون نافذة لانتشار ظاهرة الـ ” Gays ” أو ( المثليين جنسياً ) في دمشق وسوريا ، وهو ما رد عليه عدد من الناشطين انه مغالاة في الانتقاد ، كما ربط البعض ألوان مجسم I love Damsacus مع الألوان التي اعتمدها المثليين  كشعار لهم ، والألوان ذاتها مشتقة ( قوس القزح )  ،

وعلى الرغم من مشاركة طيف واسع من السوريين من بينهم عناصر عسكرية في الاحتفال ، فقد شكلت صورة لثلاثة شبان عراة الصدر محور الجدل الأبرز والتي ظهر الانقسام حولها جلياً بين مؤيد لحالة التحرر من القيود ومعترض على التصرف الذي وصفوه باللا أخلاقي فيما اعتبرها آخرون حالة عفوية وطبيعية ومنطقية في فعالية من هذا النوع ، خاصة بالمرح ومحورها مهرجان ألوان صاخب .

لكن اللافت أكثر في انتقادات البعض ، الإتهامات الغوغائية التي انهالت على الشبان الثلاثة بوصفهم شاذين جنسياً ” GAYS ” دون أدلة أو مستندات لمجرد كشفهم عن صدورهم ، بكلمات ومنشورات تستحق أن يرفع ضدها الشبان المتضررون قضايا قدح وذم، وكأن السوريون لم يعتادوا مشاهد مماثلة على الشواطئ وفي المسابح ، وكأن دمشق مدينة معصومة عن التحرر أو حركات الشبان الطبيعية هذه والتي طالما تكررت في فعاليات شهدتها سابقاً ساحة الأمويين ذاتها وغيرها من المناطق في المسيرات والفعاليات الجماهيرية وفي ملاعب كرة القدم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
المبعوث الفرنسي لشؤون الدعم الدولي "بيير دوكين".. العقوبات على سوريا تعطل خطة مصرية لدعم الكهرباء في لبنان.. قمة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي في كييف الجمعة المقبلة.. مصدر أوروبي مسؤول: قادة الاتحاد الأوروبي لن يقطعوا وعودا لأوكرانيا بقبول انضمامها السريع إلى الاتحاد.. "مارين لوبان" زعيمة فصيل التجمع الوطني اليميني في البرلمان الفرنسي: تورط الناتو في الصراع الأوكراني.. يمكن أن يؤدي إلى حرب عالمية ثالثة.. الإمارات... تستعد لبدء تشغيل إحدى أكبر "المحطات الشمسية" في العالم.. 51 قتيلا عدد ضحايا غرق قارب يقل "تلاميذ مدرسة" في مياه سد بحيرة تاندا دام في باكستان.. "هيومن رايتس ووتش"... تتهم أوكرانيا باستخدام "ألغام محظورة" ضد القوات الروسية خلال معركة تحرير إيزيوم.. بايدن... سيستقبل الملك الأردني لإجراء محادثات بالبيت الأبيض يوم الخميس القادم.. جون كيربي: الولايات المتحدة أجرت مع أوكرانيا بعض الأبحاث للوقاية من الأوبئة.. وقامت بتعطيل أنشطتها.. قبل العملية الروسية العسكرية في أوكرانيا".. مسؤولان أميركيان... لرويترز: واشنطن تعد حزمة مساعدات عسكرية بقيمة 2.2 مليار دولار "لأوكرانيا.. قد تشمل صواريخ طويلة المدى لأول مرة.. روسيا... تحبط محاولة القوات الأوكرانية عبور نهر دنيبر في خيرسون.. بوتين... يوجه حكومته بالتفاوض مع "بيلاروسيا" لإنشاء مراكز تدريب عسكرية مشتركة معها.. اتحاد العمال: 2.8 مليون فرنسي يحتجون على مشروع ماكرون لإصلاح نظام التقاعد.. و رئيسة الوزراء "إليزابيث بورن" رفع "سن التقاعد" غير قابل للتفاوض.. إصابة جنديين إسرائيليين في عملية دهس عند حاجز زعترة جنوبي نابلس.. قضى نتيجة تعرّضه لضرب مبرّح على أيدي شرطة ممفيس بولاية تنيسي.. "كامالا هاريس".. تعتزم حضور جنازة الشاب الأسود تاير نيكولز.. الرئيس التونسي... يمدد "حالة الطوارئ" في البلاد حتى نهاية 2023.. بريطانيا: روسيا استهدفت فوليدار‭ ‬وبافليفكا بأوكرانيا وتخطط لحصار دونيتسك.. قبرص... تختار رئيساً جديداً الأحد القادم.. وسط شك اقتصادي وانقسام عرقي.. خلال مؤتمر صحفي في القاهرة... لافروف رداً على بلينكن: الغرب يفضّل البصق على القرارات الدولية والتحول إلى العدوان.. فضيحة تهز بريطانيا.. تثبيت براغي غواصة نووية بالغراء.. الدفاع الروسية تعلن تحرير بلدة بلاغوداتنويه في دونيتسك.. و"القوات الأوكرانية" تنسحب من خط الدفاع الأول في مقاطعة زابوروجيه.. مزارعو البن في بيرو... يعلنون الإضراب المفتوح مطالبين.. باستقالة الرئيسة "دينا بولوارتي".. و وضع دستور جديد وإغلاق الكونغرس.. باكستان: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مسجد بيشاور إلى100 قتيل.. الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع الرئيس الجزائري التعاون في إطار منظمة "أوبك+".. لافروف: تم الاتفاق على إشراك "إيران" في عملية التسوية بين تركيا وسوريا.. الرئيس التونسي قيس سعيد: 90% لم يشاركوا في التصويت لأن البرلمان لم يعد يعني شيئا لهم.. رقائق أميركية مُسرَّبة تمهد لامتلاك بكين 1500 رأس نووي.. و صراع جديد بين البلدين.. بايدن... يقول إن بلاده لن تزود أوكرانيا مقاتلات إف-16 لمساعدتها في الحرب مع روسيا.. إسرائيل... ترفع حالة التأهب خشية انتقام إيراني بعد الهجمات الأخيرة في إيران وسوريا.. إصابة 3 في حادث طعن بسكين قرب المفوضية الأوروبية ببروكسل..