إعلام - نيوميديا

قمة النصف يوم وقراراتها المسبقة

طلال سلمان .. جريدة السفير .. يلتقي اليوم في «خيمة» نواكشوط، عاصمة موريتانيا، على الحد الفاصل بين «العرب» و «الأفارقة»، عند المحيط الأطلسي، قلة من القادة العرب ومعهم العديد من الوزراء كممثلين للمتغيبين الكثر عن القمة العربية السابعة والعشرين.
لن تستغرق القمة من الوقت ما احتاجته طائراتهم الملكية للوصول إلى تلك البلاد العربية المنسية، في ظل فقرها وحكم العسكر وأحزاب ماضي النهوض العربي (الناصريون، البعث، الشيوعيون…) كمعارضين دائمين.
ولسوف يتبارى بعض القادمين من أقطار المشرق (العراق والسعودية ومشيخات الخليج، في غياب سوريا الأموية) في التوكيد على صلة النسب التي تجمعهم إلى أهالي هذه الدولة العربية المنسية في قلب صحراء فقرها، والذين يرون أنفسهم من بني حسان، ومن قبائل مكتل التي زحفت إليها مع الهلاليين وبني سليم أيام الخلافة الفاطمية…
بالمقابل، سوف يستذكر بعض ضيوفها من المسؤولين العرب أن موريتانيا هي بلد الانقلابات العسكرية التي تشكل معظم تاريخها الاستقلالي (منذ أواخر العام 1960) حائزة على اعتراف «جارها الكبير» المغرب… ولكنها لم تدخل الجامعة العربية إلا في العام 1973، ثم توالت فيها الانقلابات العسكرية بعد إطاحة رئيسها الأول مختار ولد داده، الذي جدد ولايته 4 مرات من موقعه كقائد لـ «حزب الشعب».
وقد يستذكر البعض الآخر أن هذه الدولة التي تعيش في قلب الفقر قد اندفعت إلى إقامة علاقات ديبلوماسية مع إسرائيل، على مستوى قائم بالأعمال كان مقره في المكتب الإسرائيلي في قلب سفارة إسبانيا في نواكشوط… ثم رفعت العلاقة إلى سفارة في العام 1999… وبهذا لن يجد فيها الأمين العام (الجديد) لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط من يسأله فيسائله عن علاقته مع العدو القومي للأمة.
ولأن العرب قد باتوا «عربَين» أو أشتاتا من الدول ذات الهوية الواحدة، مبدئياً، وذات السياسات المتناقضة إلى حد الحرب في ما بينها، عملياً، فلن يهتموا كثيراً بالأوضاع الداخلية التي شهدت في تاريخها الاستقلالي انقلابات عسكرية عدة، آخرها الذي أوصل الرئيس الحالي إلى سدة الحكم.
في أي حال، فإن قلة من ملوك العرب والأمراء والرؤساء سيشاركون في هذه القمة التي «هرب» منها المغرب فقدمها كهبة ملكية إلى هذه الدولة الفقيرة التي اضطرت لإقامة خيمة كبيرة ليلتقي فيها من يحضر من «القادة العرب»، الذين رفضوا أن يبيتوا فيها، وستظل محركات طائراتهم شغالة حتى الانتهاء من تلاوة البيان الختامي… وهو، بأي حال، سيكون تكراراً لبيانات قمم سابقة، عربية وإسلامية، مع إضافة جمل مذهبة بإدانة «حزب الله» كتنظيم إرهابي (أو اقله تنظيمه العسكري، كأنما ثمة فرق بين المدنيين والعسكريين من المجاهدين فيه…).
لن يحتاج «إقناع» قيادة موريتانيا الفقيرة والمنسية في آخر الأرض العربية، بالانضمام إلى المعسكر المذهب، إلى الكثير من الشرح والتبرير، فالأكثرية الملكية حاضرة، والأقلية الجمهورية لن تستخدم حق الفيتو. وربما تميزت مواقف الجزائر والعراق ولبنان وتونس بتسجيل اعتراضها.
لا مجال الآن لاستذكار التاريخ، والاضاءة على حقيقة ان الموريتانيين (الذين كانوا بعض العرب) قد ساهموا في فتح الاندلس، وان اسم بلادهم يتضمن لفظة «المور» التي احتلت في الثقافة الغربية، والفرنسية خاصة (حتى لا ننسى «لو سيد») موقع «العدو» انطلاقاً من دورهم الاندلسي.
في أي حال، ستكون الجمهوريات العربية شاحبة الحضور في هذه القمة التي يحتل صدارتها الملوك والامراء والشيوخ المذهبون، والتي تنعقد في افقر دولة عربية بالمطلق، والتي استطاعت إسرائيل ان تدفن في أرضها الصحراوية الشاسعة بعض نفاياتها الذرية في العام 1996.
وغني عن البيان ان القمة الجديدة لا تنتمي إلى تاريخ الفتوحات العربية، بل لعلها تشكل امتداداً لانحسار الوجود العربي الفاعل، وانعدام المحاولات لإعادة توحيد الصف العربي في مواجهة المخاطر التي تتهدد العرب في وجودهم كأمة… فإضافة إلى تغييب سوريا بالأمر (الملكي) وغياب ليبيا التي لها أكثر من حكومة، يحضر العراق المشغول بهمومه المصيرية الثقيلة التي تكاد تذهب بدولته وبهويته القومية، ويحضر رئيس حكومة لبنان البلا رئيس والذي «اعتذر» بعض وزرائه (ومنهم المعني مباشرة) عن عدم الحضور، بلا أي تبرير مقنع.
تبقى مصر التي لما تنجح قيادتها في استعادة دورها الذي كان (ومن بين عناوينه ابتداع القمة العربية السنوية لمواجهة المشروع الإسرائيلي أساساً) لجمع ما تفرق من دولها بسبب الخلافات التي لا تنتهي بين قياداتها.
هي قمة النصف يوم، في دولة ضائعة بين الصحراء البلا حدود والمحيط الأطلسي الذي يربط بين القارات ولكنه اضيق من ان يتسع للخلافات العربية ـ العربية وبين دول تكاد تكون جميعاً مهددة في مصيرها.
.. لكنها قد تلهم الموريتانيين والموريتانيات، وجلهم شاعر، ديوانا جديداً عن قمم التنازلات العربية عن فلسطين، والتي تظل اضعف من ان تنهي خلافاتهم متعددة الأسباب والذرائع.. بل لعلها تفاقم في خطورتها على مصيرهم جميعاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
تعديل وزاري في أوكرانيا متوقع خلال ساعات.. الاتحاد الأوروبي يبدأ إجراءات وضع سقف لسعر النفط الروسي.. الجيش الإسرائيلي يعلن انطلاق صفارات الإنذار في محيط غزة.. وأنباء عن إطلاق صاروخ من القطاع.. النائب الأوكراني ياروسلاف جيليزنياك... يكشف عن تغييرات محتملة في مراكز قيادية ووزارية في البلاد.. بما في ذلك تغيير "وزير الدفاع" أليكسي ريزنيكوف.. في مقابلة مع قناة "LCI" الفرنسية.. نتنياهو يدرس تزويد أوكرانيا بـ"القبة الحديدية".. الدفاع الروسية: تصفية 400 جندي أوكراني وإسقاط مسيرتين والسيطرة على مواقع مهمة في محور دونيتسك.. رئيس مجلس الأمن الروسي "ديمتري ميدفيديف" يهدد بتحويل الأراضي الأوكرانية إلى رماد، بحال شنت كييف أي هجوم على شبه جزيرة القرم وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" يصل إلى العاصمة العراقية "بغداد" على رأس وفد حكومي في زيارة رسمية وفاة الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف خروج قطار عن مساره يحمل مادة كيميائية.. يتسبب بنشوب حريق هائل.. وإجلاء مئات الأشخاص في ولاية أوهايو الأمريكية.. الصين... تندد بإسقاط أميركا للمنطاد باستخدام القوة.. رغم تحذيرات دعاة حماية البيئة... البرازيل تغرق "حاملة طائرات" خرجت من الخدمة في "المحيط الأطلسي" قبالة ساحلها الشمالي الشرقي.. رؤساء شرق أفريقيا يدعون إلى وقف فوري للنار في الكونغو الديمقراطية.. وانسحاب جميع المجموعات المسلحة بما فيها الأجنبية منها.. لجنة الأمن بمجلس الشيوخ السويسري... تعارض إعادة 30 دبابة "ليوبارد" إلى ألمانيا.. الدفاع الروسية: القضاء على نحو 200 عسكري أوكراني.. وتدمير مستودعات أسلحة وعشرات الآليات العسكرية.. ردا على خطط كييف بشأن القرم... مدفيديف: "القرم هي روسيا".. والهجوم عليها يعني هجوما على روسيا وتصعيدا للنزاع.. هنغاريا... تحذر الاتحاد الأوروبي من عواقب "حظر" المنتجات النفطية الروسية.. الجيش الإسرائيلي يعترض "مسيّرة".. في أجواء قطاع غزة.. القوات الروسية تحرز تقدماً في منطقة دونباس.. و زيلينسكي يعترف بصعوبة الوضع في الخطوط الأمامية شرقي أوكرانيا.. شولتس يؤكد وجود "توافق" مع زيلينسكي حول عدم استخدام الأسلحة الغربية لضرب روسيا.. عشرات الآلاف يتظاهرون ضد سياسة حكومة "نتنياهو".. الهادفة إلى إدخال تعديلات على جهاز القضاء.. بهدف إضعافه والسيطرة عليه.. البنك الوطني الأوكراني: عدد المهاجرين "الأوكرانيين" في الخارج وصل إلى 9 ملايين مع بداية عام 2023.. "رويترز": شركة إيرانية تبدأ تجديد أكبر مجمع مصافٍ في فنزويلا خلال أسابيع.. مسؤول بالبنتاغون: "المنطاد الصيني" جزء من أسطول صيني يتجسس على خمس قارات.. رئيس وزراء بريطانيا ​ريشي سوناك: بدأنا تدريب جنود أوكرانيين على دبابات "تشالنجر 2" فوق أراضينا.. وزير الدفاع الهندي: وارداتنا من المعدات العسكرية تصل إلى قرابة 24 مليار دولار بين عامي 2018 و2022.. الدفاع التركية تعلن تحييد 3 عناصر من تنظيم "حزب العمال الكردستاني" شمالي العراق.. الأمم المتحدة: آلاف الأشخاص عالقون وسط أعمال عنف فى الكونغو...مع التقدم الأخير لحركة "إم 23 " المتمردة.. بدعم وتجهيز من الجيش الرواندي شرق البلاد.. الموقع الإسرائيلي i24news: تل أبيب تسعى لتشكيل تحالف عسكري مع القوى الغربية ضد طهران.. البنتاغون: المنطاد الصيني كان يستخدم لاستطلاع مواقع استراتيجية أمريكية..