سورية

عنصرية لبنانية قبيحة تجاه اللاجئين السوريين

فيصل جلول .. جريدة رأي اليوم

تنتشر في لبنان  منذ بعض الوقت عبارات عنصرية ضد اللاجئيين السوريين الذين اضطرتهم ظروف الحرب  لان يستقروا في لبنان. ولا يعرف حجمهم بدقة ،اذ تترواح التقديرات بين مليون ومليوني لاجيء. اما العبارات الصارخة في حقدها، فقد سجلت في العام 2014 في حي الاشرفية  الخاضع لنفوذ حزب الكتائب والقوات اللبنانية المعروفين بشعارهم العنصري الشهير خلال الحرب الاهلية ” ادفع دولارا تقتل فلسطينيا” زعم اصحابها ان السوري عدو اللبناني وان عليه ان يرحل.

وظهرت شعارات عنصرية مؤخرا في احياء اخرى ،  يقول احدها ” الى كل سوري حقير ارحل ”  وفي احدى القرى ظهر شعار ” روم مش للسوريين ” وذكر احدهم  في وسائل التواصل الاجتماعي ان  اطفالا سوريين اجبروا على الركوع امام العلم اللبناني. وتفيد احصاءات متداولة  على النت  ان 60 سوريا تعرضوا للضرب والطعن في الايام القليلة الماضية، بعد  الهجمات الانتحارية التي وقعت  في بلدة القاع المسيحية .

واستخدمت شخصيات من التيار الوطني الحر،  عبارات مهينة في وصف اللاجئين السوريين، اضف الى ذلك تطبيق نظام الكفالة في سوق العمل اي تحول اللبناني الى ضامن لوجود السوري  وبالتالي وصيا عليه، حتى بتنا نسمع من بعض العمال السوريين ان رب العمل لا يحترم القانون فيلزم العامل السوري بساعات عمل اضافية مجانية. وتطبق قرى وبلدات عديدة  قانون منع التجول من الثامنة او التاسعة ليلا وحتى السادسة صباحا لللاجئين السوريين، دون سبب بل ربما لان منفذ التفجيرات التي وقعت سوري الجنسية الامر الذي يتناقض مع كل الشرائع  المعروفة في العالم، سواء الوضعية منها او الروحية، وكلها تدعو لعقاب المذنب وليس طائفته او ابناء بلدته… الخ.

التفسير الشائع لهذه الحملة العنصرية مرده الى الهجمات الارهابية التي تعرض لها لبنان خلال السنوات الخمس الماضية، فضلا عن ازدياد عدد اللاجئين على اراضيه . بكلام اخر يشعر اللبناني بالخوف من ازدياد حجم اللاجئين  وتاثيرهم على الديموغرافيا اللبنانية، وعلى التركيب الطائفي اللبناني، خصوصا اذا ما طالت الحرب في بلادهم ، وتعذر حلها  في امد قريب. وثمة من يذهب الى ابعد من ذلك اذ يقول ان اللجؤ الفلسطيني الى لبنان  كان مقدرا له ان يكون مؤقتا وهو مستمر منذ اكثر من 60 عاما فما الذي يمنع من ان يكون اللجؤ السوري مثله. طبعا لم يفكر هؤلاء مليا عندما ساهموا في الفوضى التي تنتشر في بلاد الشام هذه الايام ولم يقدروا جيدا نتائج حملاتهم الشهيرة ضد ما اسموه نظام الوصاية : لا ديمقراطية في لبنان الا اذا سادت في سوريا.

كان يمكن  للحجج التي يبررون بها عنصريتهم ان  تكون جدية وقابلة للنقاش، لو ان العنصرية اللبنانية تجاه السوريين مرتبطة حقا بنظام الوصاية  او  بالحرب في سوريا، ولو انها نتاج خوف عابر سرعان ما يزول عندما تزول اسبابه. الحق انها قديمة وربما عميقة وشاملة  لنسبة كبيرة من اللبنانيين، ولا نبالغ بالقول انها تعود ربما الى تاسيس لبنان وتبريره بعلو كعب اللبنانيين ودنو شان السوريين وهما من بيئة واحدة  واصل واحد.نعم العنصرية تجاخالسوررين لا تختلف عنها تجاه الفلسطينيين الذين ذبحوا في صبرا وشاتيلا لانهم فلسطينين وليس لانهم مقاتلين واليوم تنتشر العنصرية  ضد السوريين لانهم سوريين وليس لانهم لاجئين ولان وجودهم في لبنان وان كان مسالما يغلب فئة على فئة ويصب الزيت على  نار  الطوائف .

  الثابت ان اللبنانيين كانوا قبل الحرب الاهلية يعتمدون صفة ” حوراني” للتحقير، كأن يقول فلان عن علان ” شو هالحوراني هيدا ”  وكان الحديث عن مشروع  مبنى سكني  ينطوي على عبارات من نوع ” يحتاج الى  مئة حوراني ” وليس الى مئة عامل ، فصفة العامل هي الحوراني فقط. رغم انه  قد يكون وافد من  مناطق سورية اخرى. والمقصود بالحوارنة فئة السوريين التي كانت تاتي من منطقة حوران للعمل في لبنان باجور منخفضة وتعيش في ظروف اجتماعية صعبة وبمستوى ادنى من مستوى معيشة اللبنانيين.

 وللمفارقة ايضا، فان ما سمي بعهد الوصاية السورية على لبنان لم يؤثر في هذه المعادلة ولم يوفر الحماية  الاجتماعية والضمانات الصحية للعمال السوريين الذين  كان عليهم ان يقلعوا شوكهم بايديهم .والطريف في هذا  الجانب ان  الجنرال رستم غزالة ، المسؤول الامني الاهم في لبنان قبل رحيل الجيش السوري عام 2005 ، ينتمي الى منطقة حوران وهو من احدى عائلات مدينة درعا الاساسية. كان هذا المسؤول ” الحوراني ” يشكل الحكومات اللبنانية ويبارك تعيين كبار الموظفين فيها ويتقاطر كبار القوم لاستدراج رضاه ويتذللون امام عتباته  لكنهم ما ان يغادروا مكتبه يستانفوا عنصريتهم تجاه العمال من ابناء منطقته.

والغالب ايضا ان تكون هذه العنصرية قد اتسعت  بعد مضي العام الاول من الربيع العربي، الذي كان فريق من اللبنانيين يراهن  من خلاله على اسقاط حكومة، يظنون محقين ان سقوطها سيغير وجه لبنان وسوريا معا فيصبح البلدان في قبضة  غربية واحدة مؤيدة لاسرائيل وتطوى صفحة الصراع مع الصهاينة الى الابد. بيد ان العام  الثالث للازمة السورية اظهر بوضوح ان اللاجئين في لبنان ليسوا بغالبيتهم الساحقة مؤيدين للمعارضة كما تقول الحملات الدعائية بدليل انهم تدفقوا بموجات بشرية عارمة للاقتراع  الرئاسي في سفارة بلادهم في بعبدا الواقعة على كتف بيروت.

اثار هذا الموقف شعورا بالاحباط لدى التيار العنصري اللبناني، الذي كان يرى ان السوري الجيد هو السوري المناهض لحكومة  بلده  فصب العنصريون جام غضبهم ليس على النظام وانما على الشعب السوري ، المسى ” حوراني ” في لهجة اللبنانيين العنصرية.

ما من شك في ان العنصرية مرض قاتل كغيره من الامراض الفتاكة، مع فارق ان الشفاء منه ميسر اذا ما تم تعريضه الى الشمس الساطعة  و تظهير خطره ، ومن بعد رمي الثقافة العنصرية المريضة في سلة المهملات…ولما مع من يستحق من اصحابها وحماتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
المبعوث الفرنسي لشؤون الدعم الدولي "بيير دوكين".. العقوبات على سوريا تعطل خطة مصرية لدعم الكهرباء في لبنان.. قمة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي في كييف الجمعة المقبلة.. مصدر أوروبي مسؤول: قادة الاتحاد الأوروبي لن يقطعوا وعودا لأوكرانيا بقبول انضمامها السريع إلى الاتحاد.. "مارين لوبان" زعيمة فصيل التجمع الوطني اليميني في البرلمان الفرنسي: تورط الناتو في الصراع الأوكراني.. يمكن أن يؤدي إلى حرب عالمية ثالثة.. الإمارات... تستعد لبدء تشغيل إحدى أكبر "المحطات الشمسية" في العالم.. 51 قتيلا عدد ضحايا غرق قارب يقل "تلاميذ مدرسة" في مياه سد بحيرة تاندا دام في باكستان.. "هيومن رايتس ووتش"... تتهم أوكرانيا باستخدام "ألغام محظورة" ضد القوات الروسية خلال معركة تحرير إيزيوم.. بايدن... سيستقبل الملك الأردني لإجراء محادثات بالبيت الأبيض يوم الخميس القادم.. جون كيربي: الولايات المتحدة أجرت مع أوكرانيا بعض الأبحاث للوقاية من الأوبئة.. وقامت بتعطيل أنشطتها.. قبل العملية الروسية العسكرية في أوكرانيا".. مسؤولان أميركيان... لرويترز: واشنطن تعد حزمة مساعدات عسكرية بقيمة 2.2 مليار دولار "لأوكرانيا.. قد تشمل صواريخ طويلة المدى لأول مرة.. روسيا... تحبط محاولة القوات الأوكرانية عبور نهر دنيبر في خيرسون.. بوتين... يوجه حكومته بالتفاوض مع "بيلاروسيا" لإنشاء مراكز تدريب عسكرية مشتركة معها.. اتحاد العمال: 2.8 مليون فرنسي يحتجون على مشروع ماكرون لإصلاح نظام التقاعد.. و رئيسة الوزراء "إليزابيث بورن" رفع "سن التقاعد" غير قابل للتفاوض.. إصابة جنديين إسرائيليين في عملية دهس عند حاجز زعترة جنوبي نابلس.. قضى نتيجة تعرّضه لضرب مبرّح على أيدي شرطة ممفيس بولاية تنيسي.. "كامالا هاريس".. تعتزم حضور جنازة الشاب الأسود تاير نيكولز.. الرئيس التونسي... يمدد "حالة الطوارئ" في البلاد حتى نهاية 2023.. بريطانيا: روسيا استهدفت فوليدار‭ ‬وبافليفكا بأوكرانيا وتخطط لحصار دونيتسك.. قبرص... تختار رئيساً جديداً الأحد القادم.. وسط شك اقتصادي وانقسام عرقي.. خلال مؤتمر صحفي في القاهرة... لافروف رداً على بلينكن: الغرب يفضّل البصق على القرارات الدولية والتحول إلى العدوان.. فضيحة تهز بريطانيا.. تثبيت براغي غواصة نووية بالغراء.. الدفاع الروسية تعلن تحرير بلدة بلاغوداتنويه في دونيتسك.. و"القوات الأوكرانية" تنسحب من خط الدفاع الأول في مقاطعة زابوروجيه.. مزارعو البن في بيرو... يعلنون الإضراب المفتوح مطالبين.. باستقالة الرئيسة "دينا بولوارتي".. و وضع دستور جديد وإغلاق الكونغرس.. باكستان: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مسجد بيشاور إلى100 قتيل.. الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع الرئيس الجزائري التعاون في إطار منظمة "أوبك+".. لافروف: تم الاتفاق على إشراك "إيران" في عملية التسوية بين تركيا وسوريا.. الرئيس التونسي قيس سعيد: 90% لم يشاركوا في التصويت لأن البرلمان لم يعد يعني شيئا لهم.. رقائق أميركية مُسرَّبة تمهد لامتلاك بكين 1500 رأس نووي.. و صراع جديد بين البلدين.. بايدن... يقول إن بلاده لن تزود أوكرانيا مقاتلات إف-16 لمساعدتها في الحرب مع روسيا.. إسرائيل... ترفع حالة التأهب خشية انتقام إيراني بعد الهجمات الأخيرة في إيران وسوريا.. إصابة 3 في حادث طعن بسكين قرب المفوضية الأوروبية ببروكسل..