منوعات

دراسة: انبعاثات قياسية لثاني أكسيد الكربون خلال 2022

أظهرت دراسة مرجعية نشرت الجمعة، أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن استهلاك الطاقة الأحفورية من غاز ونفط وفحم ستتجاوز مستواها القياسي في 2022 بعد تراجع خلال جائحة كوفيد-19.

ستستعيد الانبعاثات الإجمالية لغاز الدفيئة الرئيسي المسؤول عن الاحترار المناخي بما يشمل تلك الناجمة عن قطع أشجار الغابات، المستوى المسجل في 2019 تقريباً. وبهذه الوتيرة تتراجع بنسبة 50 % فرصة تجنب حصول احترار قدره 1,5 درجة مئوية في تسع سنوات، على ما قال العلماء في “غلوبال كربون بروجيكت”.

واستناداً إلى حساباتهم سترتفع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن الطاقة الأحفورية “بنسبة 1% مقارنة بالعام 2021 لتصل إلى 36,6 مليار طن أي أعلى بقليل من مستويات 2019 قبل كوفيد-19″، تنجم هذه الزيادة خصوصاً عن استخدام النفط (+2,2%) مع استئناف النقل الجوي، والفحم (+1%).

وأشار غلين بيترز أحد معدي الدراسة التي نشرت في مجلة “إيرث سيستيمز ساينس داتا”، بمناسبة انعقاد كوب27 إلى “اجتماع عاملين هما تواصل الانتعاش بعد جائحة كوفيد وأزمة الطاقة”.

يحتسب فريق “غلوبال كربون بروجيكت” الذي يضم أكثر من 100 عالم من 80 مؤسسة، سنوياً انبعاثات ثاني أكسيد الكربون فضلاً عن “ميزانية” الكربون المتبقية أي الحد الأقصى لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون للبقاء ضمن درجة حرارة عالية معينة، فدرجة الحرارة مرتبطة بتركز ثاني أكسيد الكربون القوي جداً في الأجواء، وقد زاد هذا التركز بنسبة 51 % منذ بدء العصر الصناعي عندما بدأ الإنسان حرق مصادر الطاقة الأحفورية بكميات كبيرة، وفق الدراسة.

ويمكن للعلماء أن يحولوا “الميزانية” المتبقية إلى مدة زمنية لاحترام أهداف اتفاق باريس للمناخ وهو الحجر الأساس في مكافحة الاحترار، واستناداً إلى الوتيرة الحالية “لإنفاق” هذه الميزانية، تراجعت إلى النصف فرصة احتواء الاحترار بـ1,5 درجة مئوية في غضون تسع سنوات، فينبغي أن تتراجع انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 45 % بحلول 2030 لتكون هناك فرصة في حصر الاحترار بـ1,5 درجة مئوية وهو الهدف الأكثر طموحاً في اتفاق باريس.

ومع بلوغ الاحترار 1,2 درجة مئوية حتى الآن، تتكاثر الكوارث المناخية عبر العالم كما حصل خلال هذا العام مع ما حمل من موجات حر وجفاف وفيضانات وحرائق غابات ضخمة.

قالت خبيرة المناخ كورين لوكيريه المشاركة في إعداد التقرير “سجّلنا بعض التقدم”، مشددة على أن الميل التصاعدي للانبعاثات ذات المصدر الأحفوري انتقل من 3 % تقريباً سنوياً في العقد الأول من الألفية إلى 0,5 % في العقد الأخير، وشددت الخبيرة: “أثبتنا أن السياسة المناخية تؤتي ثماراً، إلا أنّ تحرّكًا منسّقًا بالمستوى الذي بُذِل خلال كوفيد وحدهُ يمكنه أن يؤدي إلى اتجاه تنازليّ”.

بين أكثر الدول تلويثا سيسجل الارتفاع الأكبر في الانبعاثات الأحفورية العام 2022 في الهند مع نسبة 6 % بسبب استهلاك الفحم خصوصا على خلفية انتعاش اقتصادي قوي، وسيبلغ الارتفاع في الولايات المتحدة 1,5 %، أما الصين فيتوقع أن تتراجع فيها الانبعاثات بنسبة 0,9 % بعد انخفاض كبير في مطلع السنة من جراء تدابير الإغلاق المرتبطة بسياسة صفر كوفيد، وأزمة قطاع البناء مع أن موجة الحر خلال الصيف تسببت بعد ذلك بانخفاض في الإنتاج الكهرومائي وارتفاع في الفحم.

في الاتحاد الأوروبي الغارق في أزمة طاقة جراء الحرب الروسية الأوكرانية، فقد تتراجع الانبعاثات فيه 0,8 % مع انهيار في الانبعاثات المرتبطة بالغاز بنسبة 10 % في حين أن تلك المرتبطة بالفحم سترتفع بنسبة 6,7 % في مقابل 0,9 % للنفط، وفي بقية أرجاء العالم فسيكون الارتفاع عند نسبة 1,7 % وهو مرتبط خصوصا بحركة النقل الجوي.

أما الانبعاثات غير المرتبطة بالطاقة الأحفورية وتشكل 10 % من الأجمالي، فهي ناجمة خصوصاً عن قطع أشجار الغابات وستسجل تراجعاً طفيفاً.

ويؤثر الاحترار من الآن في آبار الكربون الطبيعية التي تلعب دوراً حيوياً في تخفيفه، فامتصاص الآبار الأرضية لثاني أكسيد الكربون انخفض بنسبة 17 % تقريباً، وامتصاص المحيطات بنسبة 4 %، خلال العقد الممتد بين 2012 و2021.

العام 2022 لن يكون عاماً عادياً يمكن من خلاله استخلاص عِبَر واضحة، بحسب مُعدّي التقرير.

صفحتنا على فيس بوك  قناة التيليغرام  تويتر twitter
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بالتزامن مع تصاعد التوترات مع الصين..مخاوف في واشنطن من تأخر "جهود تسليح تايوان" بسبب أوكرانيا.. رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بأول خطاب عن السياسة الخارجية: سنواجه الصين وروسيا.. الدولار يرتفع على نطاق واسع.. واليوان يهبط مع تأثير وضع كورونا بالصين على المعنويات..ودفع المستثمرين المتوترين نحو الدولار كملاذ آمن. زيلينسكي: روسيا تعتزم شن هجمات جديدة على أوكرانيا.. رئيس الوزراء محمد شياع السوداني: الأموال العراقية المسروقة تبلغ أكثر من 3 تريليونات دينار.. عمال السكك الحديد بالنمسا يضربون عن العمل بسبب تدني الأجور.. وزير الدفاع النرويجي بيورن أريلد غرام: نحتفظ بخطوط اتصال مع موسكو.. أعمال شغب في بروكسل واعتقال العشرات بسبب مباراة بلجيكا والمغرب في كأس العالم.. رئيس ​بيلاروس​ ​ألكسندر لوكاشينكو لــــ كييف: دماؤنا واحدة فتعالوا إلى طاولة التفاوض مع روسيا العملاقة.. أوكرانيا: هناك مؤشرات على أن القوات الروسية تستعد لمغادرة محطة زابوروجيه التي تسيطر عليها منذ آذار الماضي. أردوغان: يمكن أن تعود الأمور إلى نصابها في العلاقات مع سوريا في المستقبل القريب..مثلما جرى مع مصر.. إسبانيا.. مسيرات مناهضة للحكومة في مدريد.. السودان: تحالف المعارضة مستعد لتوقيع اتفاق إطاري مع المكون العسكري.. الكرملين: لن نصدّر النفط والغاز إلى الدول التي تختار وضع سقف لأسعار الطاقة.. رئيس الوزراء العراقي يعلن استرداد نحو 124 مليون دولار كجزء من الأموال الضريبية المسروقة.. في وقت يتوقع أن يعلن نتنياهو تشكيل حكومته: وزير الأمن القومي الإسرائيلي المرتقب إيتمار بن غفير يعتزم اقتحام "الأقصى" الشهر المقبل.. الفاتيكان يبدي استعداده لاستضافة محادثات سلام حول أوكرانيا.. فرنسا: على أوروبا الدفاع عن مصالحها في مواجهة الإجراءات الأمريكية.. وزير النقل البريطاني: رواتب القطاع العام لن تكون قادرة على مواكبة التضخم المرتفع.. الحكومة اليمنية توقع اتفاقاً بقيمة مليار دولار مع صندوق النقد العربي.. الكرملين: خلافاتنا مع تركيا بشأن سوريا نستطيع حلها من خلال الحوار.. الدفاع الروسية: القضاء على أكثر من 200 جندي أوكراني و100 مرتزق أجنبي في مناطق متفرقة خلال الساعات الـ 24 الأخيرة.. مستشار الأمن القومي العراقي: سنشكل لجنة مشتركة مع إقليم كردستان لمواجهة اعتداءات تركيا وإيران.. مصر تعلن تصدير نحو 8 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال.. 90% منها إلى أسواق الاتحاد الأوروبي.. لافروف يؤجل زيارته إلى مينسك بسبب وفاة نظيرة البيلاروسي.. تونس.. القضاء يبدأ التحقيق مع شخصيات إعلامية وسياسية في قضية "تآمر على أمن الدولة".. إعلام: سيستقبل الألمان العام الجديد بارتفاع حاد في أسعار الكهرباء.. الجيش المصري يعلن سقوط إحدى مقاتلاته في إطار تنفيذ نشاط تدريبي للقوات الجوية.. ونجاة طاقمها.. الشرطة الإسرائيلية تصدر بياناً يحظر إصلاح السيارات في الورشات الفلسطينية.. البرلمان الإيراني يصوت لصالح انضمام البلاد إلى منظمة شنغهاي للتعاون..