العناوين الرئيسيةضيف الوسط

عبد الكريم الناعم .. جبل لا تهزه ريح .. يزيد جرجوس ..

عبد الكريم الناعم .. جبل لا تهزه ريح ..

 

عند اتصالي به قبل أيام لتحديد موعد لزيارته والتعرف عليه شخصيا، وهو الاسم الذي لطالما سمعته في طفولتي وشبابي على لسان والدي في منزلنا منزل الكتب والمعرفة والثقافة .. ردَّ عليَّ ببرود أثار فيَّ شيئاً من الاستغراب، وأنا شخص مولعٌ بقراءة لغة السلوك والجسد، ولطالما دأبتُ على محاولة فكفكة شيفراتها واكتشاف المعاني المتوارية خلف كل تفصيلة منها.

 

كان يلزمني انتظار بضعة أيامٍ حتى أكتشف بنفسي مفردات تلك اللغة الهادئة حتى البرود، التي استقبل بها صوتي على الهاتف .. عند وصولي إلى باب داره، وبعد أن طرقته بيدي استباقاً واستسلاما لكهرباء مقطوعة على كل حال، سمعتُ صوته الجهوري الواثق ذاته من الداخل يقول “نعم” في نبرة أراد منها كما ظننتُ طمأنة الطارق أنه قادمٌ إلى الباب.

بعد استقبال رصين لم يختلف كثيرا عن الصوت الأول على الهاتف في بروده الذي بدأ يحمل المزيد من الحكمة ههنا، دخلنا عبر أكثر من صالة للجلوس مرتبة وجاهزة للاستقبال، ولكن مضيفنا أهملها دون حتى التفاتة منه، وتابع قيادتنا إلى ما هو أجمل وأكمل وأكثر هيبة ووقاراً .. يقودك إلى الصالة المكتبة، يصح أن نقول المكتبة التي تتخذ شكل “صالون” باستطالتها وطقمي الجلوس المرتاحين على ضفتيها والمحاطين بجدران تزهو وهي متخمة بالكتب .. شامخة تماما كما هو صاحبها الذي بدا راسخاً كالجبل الذي لا تحركه طوالع المناخ رغم أنها تنحت من تضاريسه خطوطاً ورسوماً هنا وهناك.

 

هنا كان للمكان طعمه المختلف، الذي تنبئك به الكتب والأقمشة التراثية العربية التي تغطي كراسي الجلوس حيث توسط الأستاذ جلسته، ومع فنجان من البن الشهي جدا ربما لنوعه، وربما لاكتمال أجوائه .. بدأ بهدوء يخبرنا عن اعتزاله للشعر منذ ثلاثة أعوام!! وهل يعتزل الشعراء حقا؟!! إذا كان الرياضيون يعتزلون في زمن الذروة وقبل برهة زمنية من بداية مؤشر تراجع مقدراتهم البدنية، أو بعده بقليل .. فما الذي يدفع الشاعر للاعتزال وهو صاحب الخط البياني المختلف في رياضيات المقدرات التحليلية، فهو كالقطع المكافئ ما ينفك يتصاعد، فكيف ولماذا يعتزل؟!

“كيف”؟، كان جوابها واضحا وصريحاً في قصيدة اعتزالٍ أرادها الشاعر ذروة من ذراه، وسماها “وداعا أيّها الشّعرُ” ..

تحاول القصيدة بنفسها الرد على سؤال “لماذا” فتجتهد قليلاً، وتتركك لمدركاتك أنت كما قال الأستاذ عبد الكريم في معرض تأكيده على “حق المتلقي في إعطاء المعنى الذي يحسبه في الإبداع، وبالتالي مساهمته الفاعلة في صياغة النص”.. وأيضا كما أردفته بالقول من جهتي وما وافقني هو عليه عندما أكد أنه كثيراً ما يقف الشاعر نفسه حائراً أمام نصِّه متسائلا “من أين جاء؟!” ثم يقول “لا بد أنه جاء من أعماق أعماق اللاوعي”.

يؤشر لنا شاعرنا عن غربةٍ ما يبدو أنه يعيش فيها فيقول :

كأنّي ما عرفْتُ الشّعر
تَيّاهاً بِزَهْوتِهِ
ولا بَرَقَتْ على ظَلْمائهِ كَبِدُ

كأنّي لستُ مِن أهليهِ
ذاتَ ضُحىً،
أَيُنْكِرُ جِلْدَهُ الوَلَدُ ؟!!

 

أعتقد أن الأستاذ عبد الكريم عبَّر في اعتزاله عن حق الكبار في التمشكل مع الواقع المضطرب لدرجة ربما لا تستوعبها مرونة الشاعر والمفكر والفيلسوف، ببساطة لأنه تواقٌ بطبعه لواقع أسمى وأكثر نبلا.

بعد تلاوة صلاته الأخيرة “وداعاً أيها الشعر” انتقل شاعرنا للحديث عن أمور أخرى في الثقافة وسوريا وحمص، دون أن يترك لي حيزاً من المناورة أستطيع من خلاله العودة به إلى شعره، فهو كان قد حسم خياراته، تماماً كما كان صابراً جلوداً على أوجاعه التي تحدث عنها رغم كبرها، فبدت صغيرة على أطراف شفاهه وهو يلفظها بثبات وهدوء ..

كالجبل استقبلني، وكالجبل ودعني، مع قليلٍ من الابتسام، لكن بمصافحة قوية تخبرك بالكثير مما أحجمت عنه الكلمات والابتسامات.

حملت الكتب الثلاثة التي أهداني إياها شاعرنا الجليل، وسرت سعيدا لأنني كنتُ هناك.

 

*يزيد جرجوس .. كاتب من سوريا

 

صفحتنا على فيس بوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
مسؤول إيراني: الرئيسان الفرنسي والسويسري حملا رسائل أمريكية للرئيس الإيراني.. الدفاع الروسية: إحباط محاولة أوكرانية للهجوم بمسيرات مفخخة على محطة زابوروجيه النووية.. شرطة الاحتلال الإسرائيلي تدعو المستوطنين لحمل السلاح.. إيران.. زلزال بقوة 4.3 درجات على مقياس ريختر، يضرب محافظة كرمان جنوب شرقي البلاد.. بعد زياته السعودية لعقد شراكات في مجال الطاقة، المستشار الألماني يصل الإمارات قبل أن يستكمل جولته في قطر.. بريطانيا: مشروع قانون فى البرلمان لتخفيض عدد أيام العمل إلى أربعة أيام في الأسبوع الواحد.. صناديق الاقتراع في إيطاليا تفتح أبوابها..اليوم الأحد، لانتخاب برلمان جديد للبلاد، وسط توقعات بفوز الأحزاب اليمينية. استطلاع جديد للرأي يكشف أن عددا كبيرا من الأمريكيين يتفقون على أن ‏جو بايدن، أكبر في السن من أن يخدم في منصبه، كما هو الحال مع سلفه دونالد ترامب.‏. الخارجية الإيرانية تستدعي سفيري بريطانيا والنرويج في طهران، ردا على التدخل في "الشؤون الداخلية".. مقتل وإصابة عشرات الجنود الصوماليين جراء تفجير انتحاري استهدف مدرسة تدريب عسكرية في مقديشو.. قتيلان بهجوم صاروخي أوكراني على فندق في خيرسون.. يقيم فيه إعلاميون.. وزير الخارجية الإيراني: واشنطن بعثت رسالة خلال الأيام الأخيرة تؤكد حسن نيتها من أجل التوصل لاتفاق نووي.. جمعية مصارف لبنان: استئناف العمل في البنوك اعتبارا من الغد.. القوات الأوكرانية تقصف مخزنا للحبوب ومستودعات أسمدة في زابوروجيه.. سلطات فلوريدا الأمريكية تدعو السكان للاستعداد لإعصار «إيان».. أمام الجمعية العامة: رئيس وزراء مالي يشن هجومًا لاذعًا على فرنسا وغوتيريش..متهما باريس بتبني ممارسات استعمارية جديدة.. قائد العمليات القتالية الجوية الأمريكي: أسطولنا غير قادر على تنفيذ مهامه.. بعد السعودية..المستشار الألماني أولاف شولتس يصل إلى الإمارات في زيارة عمل.. قوات الاحتلال تقتل سائقا فلسطينيا إثر الاشتباه بـ"محاولة دهس".. نواب فرنسيون يطلبون التحقيق في مزاعم تمويل روسي لأحزاب محلية فرنسية..