مرايا

شاهدة من زوجات الدواعش : جيش داعشي في تركيا وعلاقتهم بأنقرة ممتازة ..

|| Midline-news || – الوسط ..

تحدثت مواطنة لبنانية سبق لها أن كانت زوجة لاثنين من عناصر داعش – لبناني وتونسي – عن علاقات متينة متعددة الجوانب كانت تربط “داعش  بتركيا .

وفي  مقابلة مع اللبنانية نور الهدى البالغة من العمر 20  عاما كشفت أن زوجها الأول اللبناني ، الذي كان متشددا وشارك في عدد من الهجمات على الجيش اللبناني ، انضم لتنظيم “داعش” في عام 2015 .

وعندما استقر هناك ، بعث إليها بأموال عندما كانت مقيمة في طرابلس بلبنان لكي تأتي إليه إلى بلدة الراعي على الحدود السورية التركية ، حيث كان يعمل في جهاز شرطة “داعش” .

وأوضحت الفتاة أنها دخلت الأراضي السورية عبر تركيا عن طريق غازي عنتاب، وتلقت مساعدات من عناصر داعش المتواجدين في تركيا .

وأوضحت أن الجيش التركي لم يحاول وقف حركة المقاتلين والمدنيين على الحدود ذهابا وإيابا وقت عبورها إلى الراعي .

وقالت نور : ” عندما دخلت إلى سوريا كانت الحدود مفتوحة ولم يعترضنا أحد، كان الجنود الأتراك منتشرين على الحدود وكانوا يراقبون حركاتنا دون أن يتدخلوا . كانوا مكتفين بالمشاهدة فقط ، لم أكن وحدي بل عشرات المجموعات كانت تمر ذهاباً وإياباً دون أن يقف أحد أمامهم . كان عناصر داعش يمرون بكل سهولة عبر الحدود ليلاً ونهاراً وبأعداد كبيرة” .

وأشارت نور الهدى إلى أن المرور عبر تل أبيض كان أسهل من الراعي بعض الشيء ، فالطريق هناك كان أفضل وطبيعة المنطقة لم تكن وعرة .

وأوضحت قائلة ” عندما أصيب زوجي الأول أبو محمد في إحدى المعارك سنة 2015 ، تم نقله ليتعالج في أحد المستشفيات التركية ، مررت حينها عن طريق تل أبيض لأذهب إليه “.

وأكدت الفتاة أنه كان في الأراضي التركية آنذاك الكثيرون ممن ينتمون لداعش ينشطون في تركيا . ونقلت الوكالة عنها قولها : ” يمكننا القول إن جيشاً من الدواعش موجودون في تركيا الآن ، أغلبهم ينشطون في أضنة وغازي عنتاب وأورفا “.

وأكدت نور الهدى أن أغلب المواد اللوجستية، وخاصة الأغذية والملابس ، كانت تأتي من تركيا عن طريق الحدود ، وأكدت أن ” الدواعش الأجانب ” لم تكن تعجبهم المواد الغذائية السورية فكانوا يعيشون على المواد الآتية والتي كان أغلبها ماركات تركية .

وذكرت أن زوجها اللبناني أخبرها عن عمليات تجارة النفط بين ” داعش ” وتركيا ، وتابعت : ” زوجي أخبرني أن تركيا كانت تستفيد كثيراً من وراء هذه التجارة ، ولكن لم أعرف كيف كانت تتم عمليات التجارة ونقل النفط ، لأنها كانت معلومات سرية ولم يبح زوجي بها أمامي ، ولم أتجرأ على السؤال أيضاً “.

وبعد مقتل زوجها الأول ، أجبر ” مكتب الشهداء ” التابع لـ ” داعش ” الفتاة ، على الانتقال إلى مضافة تابعة له مخصصة لزوجات وأرامل مقاتلي التنظيم . واضطرت نور للانتقال من مضافة إلى مضافة ، مرورا بمنبج والرقة والطبقة ، حتى تزوجت من شاب تونسي .

كما تحدثت عن ملاحقة التنظيم لزوجها الثاني لأنه ” سرق سيارات منهم ” . وتابعت : ” هربنا إلى الميادين ، وهناك بحث زوجي عن مهرب لنخرج من مناطق داعش ، وفي النهاية وصلنا إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية ” .

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك