رأي

شامل روكز نموذجًا .. والثورة المخمليّة هي الطريق !

جمال دملج

|| Midline-news || – الوسط  ..

على مسافة تسعةِ أيامٍ فقط من موعد جلسة البرلمان اللبنانيّ المخصّصة لانتخاب الرئيس العتيد في الثامن والعشرين من الشهر الحاليّ، أملًا في وضعِ حدٍّ نهائيٍّ لأزمة الشغور الرئاسيّ التي توشك على الدخول في عامها الثالث، لا يزال المشهد السياسيّ العامّ في البلد يعلو ويهبط على إيقاع بارومتر نسبة حظوظ المترشّحيْن الأساسيّيْن، الجنرال ميشال عون والنائب سليمان فرنجيّة، بينما تتّجه الأنظار في الوقت الراهن إلى إمكانيّة حلّ هذه العقدة بشكلٍ أقرب إلى الصفقات منه إلى التسويات، أمام أعين أطراف “الصيغة التوافقيّة” الذين يواصلون التمترس على جبهات مواقفهم الكيديّة ضدّ بعضهم البعض.
وسط هذه الأجواء الملبّدة، غالبًا ما يطلّ العميد المتقاعد شامل روكز على اللبنانيّين بخطابٍ سياسيٍّ مختلفٍ عن النمط التقليديّ السائد، بما يتناسب مع حجم الخطر المحدق بلبنان جرّاء أكبر أزمةٍ وجوديّةٍ تواجهه منذ تأسيسه عام 1920 ولغاية اليوم، فإذا به يجذبهم بكيميائه الوطنيّة المستمَدّة أصلًا من مناقبيّته العسكريّة، وبعباراتٍ عفويّةٍ ومنتقاةٍ بدقّةٍ متناهيةٍ، حيث يشكّل الحرف إبرةَ بوصلةٍ تتّجه بالكلمةِ صوب الانعتاق في إطار الشعار القائل بوطنِ الحوار القائم على قاعدة الصدق والشفافيّة وتقبّل الآخر، من دون المساومة على الحرّيّة والسيادة والكرامة الإنسانيّة.
“إن لم نستطع إنھاء خلافاتنا الآن، فیمكننا على الأقلّ المساعدة على أن یكون العالم مكانًا آمنًا للاختلاف”.
مقولةٌ شهيرةٌ اقتبسها العميد روكز عن الرئيس الأميركيّ الراحل جون كنيدي، ليبدأ فيها كلمته أمام الجالية اللبنانيّة نهار السبت الفائت في ولاية ميشيغان، وذلك على خلفيّة ما تحمله في مضمونها من معانيَ كثيرةٍ عن الديمقراطيّة والمستقبل والتنظيم، قبل أن ينتقل إلى إطلاق رسائله المباشِرة، مشيرًا إلى أنّ “من یرید الحوار لا یجب أن ترتكز نقاط حواره على خلفیّاتٍ طائفیّةٍ وحزبیّةٍ وكیدیّةٍ، بل على مصلحة كلّ اللبنانیّین من دون تفرقةٍ، واعتبارھم شركاءَ متكافئین في الوطن، بعیدًا عن التخوین، واحترامِ كلّ من ضحّى واستشھد، وكلّ مؤسّسات الدولة”، ومشدّدًا على أنّ “قمّة الدیمقراطیّة ھي في تنظیم اللبنانیّین لخلافاتھم، وخلق مساحاتٍ مشتركةٍ للحوار في ما بینھم على قاعدة الصدق والشفافیّة وتقبّل الآخر”، ومؤكّدًا على أنّ “الخلافات التي نعیشھا في لبنان الیوم لا تشبھنا لأنّھا قائمة على المحاصصة والمحسوبیّات”، ولافتًا إلى أنّ “المطلوب ھو ثورة مخملیّة تعید لبنان القويّ”.
هذه المواقف التصويبيّة بالغة الدقّة، وإنْ كان يمكن إدراجها بلغة الإعلام في سياق الحملات السياسيّة الدعائيّة والترويجيّة لهذا المشروع أو ذاك، وخصوصًا في وطنٍ تكثر فيه المشاريع وتتعدّد وتتشعّب مثل لبنان، إلّا أنّ العميد روكز، لديه من المناعة ما يكفيه لكي يبقى منزّهًا عن كلّ ما يمكن أن يساور الآخرين من شكوكٍ حول حُسْنِ نواياه وصدقها، وذلك لمجرّد سببٍ واضحٍ وبسيطٍ مفاده أنّ كافّة المواقف الآنفة الذكر، ليست أكثر أو أقلّ من لسان حاله اليوميّ الاعتياديّ والعفويّ مع جميع ضيوفه من أهلٍ وأقاربَ وأصدقاءَ ومفكّرين وإعلاميّين، سواءٌ في مكتبه في انطلياس أم في مقرّ إقامته الصيفيّ في اللقلوق.. ومن يعرف العميد شامل روكز عن قرب يدرك مدى صدقيّة هذا الكلام.
على هذا الأساس، يصبح من السهل إدراك الحقيقة القائلة بأنّ هذا الرجل الذي قُدِّر له أن يكون صهرَ رئيس تكتّل التغيير والإصلاح الجنرال ميشال عون، وعديلَ وزير الخارجيّة الحاليّ جبران باسيل، يستحقّ بجدارةٍ الاحترام اللائق عندما يدعو اللبنانیّین إلى التخلّص من “تجّار الھیكل” بكلّ الوسائل الدیمقراطیّة، وعدم التفریط بأصواتھم في الانتخابات، وضرورة وضع قانونٍ انتخابيٍّ عصريٍّ ومتطوّرٍ، وذلك من أجل تصویب البوصلة اللبنانيّة، حتّى یعود الحاكم في خدمة النظام والشعب وليس العكس.
وعلى هذا الأساس أيضًا، يمكن التأكيد على أنّ الجولة التي بدأها العميد المتقاعد على أبناء الجالية اللبنانيّة في الولايات المتّحدة الأسبوع الماضي، تستهدف طمأنتهم إلى المستقبل، على رغم كثرة الأزمات وزیادة الفاسدین لفسادھم، “لأنّ رؤیتنا ومبادئنا واضحة وترفض المساومة على الحرّیّة والسیادة والكرامة الوطنیّة”.
وعلى هذا الأساس أيضًا وأيضًا، لا يسعنا في هذه العجالة سوى التذكير بأنّ العميد شامل روكز هو قائد فذّ، سُجِّلت له في ميادين القتال صولات وجولات في إطار الحرب على الإرهاب، علاوة على أنّ لديه دراية واسعة تفوق دراية الآخرين بكثيرٍ للخطط الاستراتيجيّة الموضوعة على طول خارطة العالم وعرضها، سواءٌ في المجالات العسكريّة أم في الشؤون المتعلّقة بإمدادات الطاقة، الأمر الذي يؤهلّه بكلّ تأكيدٍ لكي يعرف من أين يأكل لبنان كتف هذه الخطط لصالحه، خلافًا للآخرين الذين لا يعرفون سوى من أين يؤكل كتف لبنان لصالح تلك الخطط.. وشتّان ما بين الآكل وما بين المأكول.
*كاتب لبناني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك