سورية

ريف حماه الشمالي :اشتباكات عنيفة بين (جند الأقصى) و(أحرار الشام) توقع120 قتيلا من شركاء الإرهاب ..والجيش السوري يستعيد قرى وبلدات

|| Midline-news || – الوسط ..

كثف الجيش السوري  عملياته في ريف حماه الشمالي  خلال ال48 ساعة الأمر الذي مكنه من استعادة عدة بلدات  وقرى أهمها الشعثة والجنينة والطليسية خنيفيس وخفسين ورأس العين وتل اسود بعد شهر من هجوم عنيف ” للمسلحين اشعل المنطقة حينها .. فانهارت معنويات المسلحين الذين فقدوا مواقعهم  أمس وفقدوا ايضا تحالفاتهم مع بعضهم البعض حيث تزامنت عمليات الجيش السوري في ريف حماه الشمالي مع اشتباكات عنيفة بين الفصائل المسلحة الأمر الذي سهلعملية الجيش هناك ..

خلال الأيام الماضية ارتفعت  وتيرة الاقتتال بين الفصيلين الأكبر عددا” بالمنطقة، “جند الأقصى” المبايع لتنظيم “داعش” و”أحرار الشام” المتحالف مع “جبهة النصرة”.

وأكد مصادر ميدانية أن  “الاقتتال الحالي بين جند  الأقصى  وأحرار الشام  هو الأعنف بعد منذ تموز الماضي  بعد أن  توصل الفصيلين حينها الى اتفاق من 9 بنود”.ببلدة أريحا بريف إدلب

وتعود جذور الخلاف بين (  جند الأقصى )و(احرار الشام ) الى اعدام الأخير  خلية تفجيرات في مدينة ادلب تضم عناصر يتبعون لجند الاقصى، الامر الذي اعترض عليه (الجند) واعلنوا حينها تعليق عملهم في جيش الفتح وبعدها بدأت سلسلة الاغتيالات والتفجيرات بين الطرفين على مدار الاشهر حتى بدء الاقتتال الحالي.

وتقول المصادر  “مبايعة الجند لداعش غير علنية، لكنها تدير معسكرات في ريف ادلب الجنوبي في بلدة معرزيتا لتدريب مقاتلين يتم ارسالهم لداعش، أما علاقة أحرار الشام مع النصرة فهي علاقة تحالف ومشاركة في غرف العمليات”.

“الاقتتال  بين الجند والأحرارلا زال مستمراً رغم انعقاد أكثر من 7 جلسات للصلح تم افشالها من قبل احرار الشام، التي ترى انه لا تراجع عن قتال الجند بعد سفكها للدم واعدامها للأسرى في بلدة كفرسجة وهي التي حصلت على تأييد اكثر من 18 فصيل دعمها في القتال”.

وتفيد المعلومات عن ان حصيلة القتلى في صفوف الطرفين في أكثر من 20 بلدة وقرية تجاوز الـ 120 قتيلا وعشرات الاسرى من الطرفين، وسط توقعات بالتصعيد من قبل جند الأقصى باستخدام المفخخات والانتحاريين

وتعتبر ادلب وريفها حالياً الخزان الأساسي لتصدير الارهابيين   بعد سيطرة جبهة النصرة على المدينة وبسط نفوذها في الريف، حيث تحتوي على “مكاتب ارتباط” لكل الفصائل (الإسلامية) مع تفوق لكل من النصرة وأحرار الشام من حيث العدة والعديد، مع سيطرة أحرار الشام على المعابر الحدودية مع تركيا.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك