سورية

روسيا تحذر من نزاع عسكري واسع لا يمكن التنبؤ بتبعاته عقب العمليات الإسرائيلية في سورية ولبنان

|| Midline-news || – الوسط …

 

أعربت وزارة الخارجية الروسية، عن بالغ القلق إزاء تصعيد التوتر مؤخرا في الشرق الأوسط.

وجاء في بيان الخارجية الروسية اصدرته : “تعرب موسكو عن بالغ قلقها تجاه تصعيد التوتر الأخير في هذه المنطقة. حيث أشار الجانب الروسي مراراً إلى مخاطر هذه الأعمال في ظروف إقليمية ساخنة وحذر من أنها قد تؤدي إلى نزاع مسلح واسع النطاق مع عواقب لا يمكن التنبؤ بها”، بحسب وكالة سبوتنيك الروسية. وأضاف البيان “ندعو جميع الأطراف مرة أخرى إلى أقصى درجات ضبط النفس والالتزام الصارم بالقانون الدولي، بما في ذلك قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة”.

كان الجيش اللبناني قد أكد، في بيان صباح الأمس، اختراق طائرتي استطلاع إسرائيليتين للأجواء اللبنانية، فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، موضحاً أن إحداهما سقطت فيما انفجرت الثانية في الأجواء، وتسببت بأضرار مادية.

كما أن هناك أنباء عن قصف إسرائيل لمنشأة آخرى في لبنان في ليلة 26 آب، وهو القيادة العامة لمنظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قرب البقاع.

ونفذت القوات الإسرائيلية منذ ليلة الأحد الماضي، في غضون أقل من يومين، عدة عمليات عسكرية طالت كلا من سوريا ولبنان وكذلك العراق.

وليلة الأحد، نفذ الجيش الإسرائيلي ضربة جوية على أهداف في قرية عقربا بريف العاصمة السورية دمشق قال إنها إيرانية، مشيرا إلى أن العملية أحبطت هجوما ضد إسرائيل من قبل “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني و”مليشيات شيعية” انطلاقا من المنطقة.

من جانبه، ذكر الجيش السوري أن دفاعاته الجوية تصدت لهجوم من الجيش الإسرائيلي في محيط دمشق، قائلا إنها أسقطت “معظم الصواريخ المعادية”.

وفجر الأحد، أعلن “حزب الله” اللبناني أن طائرة استطلاع مسيرة إسرائيلية سقطت في ضواحي بيروت، التي تعد معقلا له، فيما انفجرت أخرى في أجواء المنطقة نفسها، موضحا أن الحادث مثل هجوما سافرا يعتبر الأول من نوعه على لبنان منذ حرب تموز 2016.

ودان كل من الحريري والرئيس اللبناني، ميشال عون، هذا “الاعتداء الإسرائيلي”، فيما أصدرت وزارة الخارجية بيانا طلبت خلاله من المندوبة اللبنانية لدى الأمم المتحدة في نيويورك التقدم بشكوى فورية إلى مجلس الأمن الدولي، لإدانة هذا “الخرق الخطير للسيادة اللبنانية”.

وصباح الاثنين، أفادت مصادر لبنانية عدة، بأن القوات الإسرائيلية وجهت 3 ضربات جوية بواسطة طائرات مسيرة على مركز عسكري لتنظيم “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” واقع في بلدة قوسايا على الحدود مع سوريا، ما تسبب في أضرار مادية بالموقع لكن دون سقوط مصابين.

وفي العراق أعلن الحشد الشعبي، مساء الأحد الماضي، أن القوات الإسرائيلية باستهداف مواقعه في قضاء القائم غرب العراق على الحدود مع سوريا، بغارات جوية نفذت بواسطة طائرتين مسيرتين، مشيرا إلى أن العملية نفذت بتغطية جوية من قبل الطيران الأمريكي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى