إضاءاتالعناوين الرئيسية

ربيع وألف خريف .. خلود الإبراهيم

اللوحة : بسام بيضون

كان واحداً من صباحات أواخر تشرين الثاني، صباح تشبّع برائحةٍ مطرٍ قريبٍ، مدينةٌ تغرق في مزاجٍ كسولٍ، طيورٌ تغرد وتشقّ بأجنحتها غبش الضباب المتراكم من ليلة فائتة، غادرتْ اعشاشها باحثةً عن أمنياتها.
شقة تستريح في الطابق الثالث، في حيّ لمدينةِ عمان الجميلة الذي استسلم لهجمات التوسع العمراني المتسارع، وارتد القرميد ليبدو اكثر انصياعا للحضارة.. نافذةٌ مشرعةٌ على خريف شاحب خلّفه صيفٌ طويل جاف، اتّكأت عليها اغصان شجرة توت شبه عارية من اوراقها الصفراء، لم يكن لون الخريف اكثر قسوة من اللون الاسمنتي الشاحب، رغم ما يحمله من رحيل اجباريّ.
ربيع وألف خريف
برويّةٍ بدأتْ خيوط الشمس تتسلل الى المطبخ من خلف الستائر الشفيفة التي لفحتها نسمة الصبح الباردة، سقطتْ على المائدة، تمطّتْ بقعة الضوء الى باب المطبخ، بدتْ ذراتُ الغبار كائنات متراقصة في ممر الضوء، انفلجتْ خيوط الشمس من وراء جبال عمان كسحر خرج من عصاة ساحرة ليبعث الحياة في الكائنات المتعطش للحياة.
المطبخ الصغير يضجُّ بحديثِهم وجدالاتهم، الجميع يحلقون حول المائدة ورائحة البيض المقليّ والخبز المحمص و”النسكافيه” التي تُعدّها جوري قبل الذهاب الى المدرسة، تفوح و تتجاوز نافذة المطبخ لتسافر الى الأرجاء، لتأتيهم الريح بروائح من نوافذ مطابخ مجاورة.
ربيع وألف خريف
سيدة الصباح- فيروز- صوتٌ ينبعث من داخل صندوق المذياع، يحمل حلماً في أخر الدروب التي نعبرها متعبين، تهدهد على ارواحهم بأمل شفيف.
راجعين يا هوى راجعين
يا زهرة المساكين…
يختلط مع احاديثهم بحيوية توقظ الحياة، جوري كعادتها تَعدُّ اللقم التي تتناولها وتحسب كم سعر حراري تحتوي كي لا تفسد الحمية. رغمّ انّها اكملتْ اربعة عشر عاماً قبل عدة ايام إلا انّها تشرق بأنوثة عذبة، ياسمينة منشغلة بالتهام الطبق الذي بين يديها، الطبق الوحيد الذي لا تفضله الطبق الفارغ، تأكل كل ما يقدم لها ولا تكترثْ لتعليقات الأخرين بأنّها ياسمينة السمينة، لم تتجاوز العاشرة إلا أنّ وزنها يزداد بسرعة ملفتة، تيم ابن السابعة يجلس على كرسيٍّ متحركٍ، منذ عام فقد القدرة على المشي إثرَ خطأٍ طبيٍّ أثناء عملية اجريتْ له في العمود الفقري، ومنذ ذلك الوقت أصبح السرير مرتعاً و السقف نافذةً، امنيته بأنْ يلجَ المدرسة و يحملَ حقيبةً و يجلس في مقعد داخل غرفة الصف مع اترابه اندثر، حتى انه لا يملك صديق، ولا يعرف كيف تتشكل الصداقات، يسمع أصوات الصبية وهم يركضون في الحي عائدين من المدرسة، يتضاحكون مرات ويتشاجرون مرات اخرى، يمضي وقته في السرير يلعب ألعاب إلكترونية تارة و يتابع فيديوهات عن العالم خارج جدران البيت تارة اخرى، جهاز صغير ينقل له العالم الذي كان من الممكن أن يعيشه واقعاً، ساهماً جلس يعبث بالشوكة يطقطق بها على الصحون، يرفض الأكل؛ لأنّ أحد الكائنات الفضائية قيّده بتعويذة ولا يستطيع الأكل، محاولات ورد اقناعه بالأكل بلا فائدة.
ربيع وألف خريف
قالتْ ورد منبهة وهي تدسّ عرائس الزيت و الزعتر في اكياس لتضعها في حقيبة جوري و ياسمينة المدرسية:
لا يوجد كائنات فضائية تلقي تعويذات على أحد، هذا خيال يخترعه صانعو المسلسلات الكرتونية للكذب على الاطفال الصغار، إن لم تأكل لن تكبر، على ما يبدو أني سأمنعك من مشاهدة مسلسلات الكرتون التي لا تجلب إلا الخوف والأفكار الغريبة عنّا.
كان القدر (الاستانلس) يغلي على النار، حملته ورد بسرعة دون ان ترتدي ما يقي يديها من حرارة القدر، وضعته بسرعة على الطاولة، استدارة لتبحث عن شيء تمسك به القدر، استوقفها صوت تيم، عندما اخذ يصدر اصواتاً غريبةً، التفتتْ إليه ، وجدتهُ ينظرُ إلى صورته التي انعكست على القدر، أخذ تيم يضحك بهسترية موجعة، مشدوهاً بصورته، أخذ يمد لسانه ثم يخفيه، يقترب ويبتعد من القدر، يلمس وجهه وعينيه واذنيه وشعره، يدس اصابعه في شعره ثم يبعثره، يضحك تارة و يسكت تارة اخرى.
ربيع وألف خريف
توقفتْ ورد في مكانها لا تقوى على السير خطوة واحد باتجاهه، ارتعشتْ يديها، اغرورقتْ عينيها بالدموع، وتجمدتْ على بابهما، اعتراها نشيج مرير شعرتْ به يمزق ضلوعها، ادركتْ أنه منذ عام لم يرَ تيم وجههُ في المرآة، لم يخطر في بالها لحظة واحدة انها لم توقفه امام مرآة ليسرح شعره او ليغسل وجهه منذ أن اصبح عاجزاً عن المشيّ، كانت تفعل له كل ذلك بنفسها دون ان تعطيه الفرصة ليفعلها بنفس، تسلل لنفسها الشعور بالذنب الموجع الذي اخذ يجلد بروحها المتعبة و المثقلة بالأسى، لأنها لم تستطع بعد كل ما قدمته ان تنجح بجعله طفلًا لا ينقصه شيء، كان ينقصه أهم شيءٍ، أن يرى نفسه، يعرف ملامحه، يتلمس وجهه، هوتْ ورد على الأرض، حاولتْ ان تمنع نفسها من بكاء جثى بكل ثقله على قلبها، التفتْ جوري و ياسمينة إليها ، لكنّ تيم ظل مشغولاً بصورته التي لم يراها منذ عام تبدو له في قدر وُضِع خطأً على الطاولة، لتدرك ورد أيّ خطأ كانت ترتكب في حق روح طفلها المقعد.
ربيع وألف خريف
نهضتْ وهي تتشبث بكرسيّ، تنظر في الاولاد محاولةً اقناعهم أنها بخير وأنّ قدمها انزلقتْ فجأة، اقتربتْ من تيم ونظرتْ إليه تتفحص وجهه الذي بدا كبدر تحت نور الشمس المنبثق من النافذة:
وجهك كوردة انفلجتْ في الصباح، هزتها نسمات نديّة ثم عبرتْ مُهَدْهِدةً على روحي، أنت أجمل ما رأتْ عيناي، هيّا كُلْ ما في الطبق قبل أن يبرد.
توجهتْ الى غرفتها، اغلقتْ الباب خلفها، هوتْ على السرير تضع راسها فوق ذراعيها المتشابكتين على السرير، وراحتْ تنصاع لنشيجٍ مرٍ، ما لبث أن تحول الى بكاءٍ هزّ الجدران كما هزّ جسدها النحيل ووجهها الذي لم تستطع مساحيق التجميل اخفاء الأسى فيه، اتسعتْ صحراءٌ مقفرةٌ في قلبها الذي لم يحفل بالربيع يوماً.
.

*كاتبة من الاردن
.

لمتابعتنا على فيسبوك: https://www.facebook.com/alwasatmidlinenews

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
‏"تويتر" تحقق رغبة إيلون ماسك وتتحول إلى شبيه "تيك توك" بعد إضافة ميزات جديدة للفيديوهات.. وزارة الخزانة الأميركية تعلن "فرض عقوبات على 10 كيانات وناقلة نفط من الصين وإيران والهند والإمارات".. " بي بي سي" تسرح مئات الموظفين وتوقف بث الإذاعة العربية والفارسية.. بايدن رافضا استفتاءات بوتين في أوكرانيا: لن نعترف بها أبدا.. بوتين: عالم أكثر عدلا يتشكل أمام أعيننا وما يحصل بين روسيا وأوكرانيا من نتائج انهيار الاتحاد السوفياتي.. نائبة الرئيس الأمريكي ​كامالا هاريس: المخاوف من الحرب بين الكوريتين ما زالت قائمة ومستعدون للدفاع عن كوريا الجنوبية.. وزير المال الألماني كريستيان لندر: برلين تعيش "حرب طاقة" مع روسيا.. حزب البديل لأجل ألمانيا "يمين متطرف"، يحقق قفزة كبيرة في استطلاعات الرأي في ولاية براندنبورج الألمانية المجاورة لبرلين.. بوتين: الغرب مستعد لتعريض أي بلد للخطر وتحويله إلى بؤرة أزمات وإثارة ثورات ملونة ومجازر دموية.. كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين عقب مغادرة نائبة بايدن جارتها الجنوبية.. انهيار المرافق الطبية.. فيضانات وانقطاع للكهرباء.. آثار كارثية لإعصار إيان على ولاية فلوريدا الأمريكية.. مجلس النواب اللبناني يخفق في انتخاب رئيس جديد للجمهورية في جلسته الأولى.. زيلينسكي يعقد اجتماعا طارئا لمجلس "الأمن القومي" في أوكرانيا الجمعة.. الكرملين: الرئيس بوتين سيشارك في مراسم توقيع اتفاقيات انضمام مناطق جديدة إلى روسيا غداً وسيلقي خطاباً مهماً رصد تسرّب للغاز من موقع رابع في أنبوب نورد ستريم في بحر البلطيق السويد: مجلس الأمن الدولي سيجتمع الجمعة بناء على طلب روسيا لبحث تسرب الغاز من نورد ستريم .. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية.. لليوم الثاني.. سقوط صواريخ بالقرب من المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد.. مقتل 30 شخصا جراء قصف أوكراني لقافلة من اللاجئين في طريقهم إلى الحدود الروسية.. السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف: أمريكا تدفع نحو مواجهة مباشرة بين القوى النووية بعواقب لا يمكن التنبؤ بها..