العناوين الرئيسيةفضاءات

رؤية سليمان شلبي.. في دار أوبرا دمشق

رؤية سليمان شلبي.. في دار أوبرا دمشق

رؤية سليمان شلبي.. في دار أوبرا دمشق؛ يوم أمس أمام جمهور كبير.. تحققت للعازف الطموح.
والرؤية هنا موسيقية فنية، قدمها كعازف غيبتار، في أمسية استضافها مسرح الدراما بعنوان “عربي مودرن” مازجاً الموسيقا الشرقية مع الموسيقا اللاتينية والاسبانية التي أمتعت جمهور “دار الأسد للثقافة والفنون”.
.

رؤية سليمان شلبي..
من فقرات الأمسية

مع معزوفة من تأليف شلبي؛ وتم تقديمها للمرة الأولىن بدأت الأمسية. فيما استوحاها من قالب الفلامينكو مع مزيج من التقاسيم العربية ليؤدي بعدها الموشح الأندلسي “لما بدا يتثنى” على قالب  يدعى “البولي رياس” وهو على مقام النهاوند الشرقي، ومن التراث الإسباني. أتبعها بتوليفة من مقطوعات لاتينية وإسبانية لجورج بيزيه، ثم مقطوعة “كارمن” الشهيرة التي أضفت ديمة خير بك عازفة الكمانن بالاشتراك مع عماد مرسي عازف التشيلو جواً آسراً، يعكس رؤية سليمان شلبي الموسيقية، ويُظهر روعة الأداء المشترك للمعزوفة بتكنيك مميز، إضافة إلى مقطوعات من فنون “الفلامنغو” الشهيرة.
ومن نمط “التانغو” كان للتراث الإسباني حصة في الأمسية؛ من خلال مقطوعة شهيرة، كما قدم الفنان عمار علي  معزوفة “حنين” على الناي، لاقت استحسان الجمهور الميّال بطبيعته الشرقية إلى الشجن.
بينما سجل كل من العازفين (ماهر شروف على الغيتار باص، وسماح أبو راس على الكمان، ومحمود كنفاني على البريكشن، ومحمد عمران على الدرامز) حضوراً جميلاً بتفاعلهم الرائع.
وبتوزيع موسيقي لسليمان الشلبي عزفت المجموعة في الختام للمؤلف “ليكوينا” مقطوعة مالاغينيا الإسبانية التي تحاورت فيها جميع الآلات مستعرضةً إمكانياتها.
.

رؤية سليمان شلبي..
سليمان شلبي
(باقة من بطاقة)
-الموسيقي السوري سليمان الشلبي مواليد عام 1990.
-خريج المعهد العالي للموسيقا عام 2016.
-تتلمذ على يد الموسيقيين باسل خليل وطارق صالحية ومازن الصالح.
-قدم عدة حفلات موسيقية في دور الأوبرا وعدة مسارح.
-شارك مع مجموعة الفرق الموسيقية من بينها: (على الطريق والمايا) كما شارك مع عدد من المغنين والموسيقيين السوريين في مهرجانات وفعاليات فنية.
-شكل فرقة فنية تسمى “فرقة شلبية” بمشاركة شقيقته المغنية الشابة مانو.
-أحب آلة الغيتار الكلاسيكي منذ صغره واختارها لتكون وسيلته للتعبير عن ذاته وأخذ عبرها يطور موسيقا تراثية بقوالب موسيقية غربية، محققاً بذلك حالة مزج تعطيه مساحة من الخصوصية في الساحة الموسيقية السورية قابلة للتطوير مستقبلاً، وهو ما يعبّر عن رؤيته الموسيقية، ويحقق طموحاته.

.

*روعة يونس
.

-لمتابعتنا على فيسبوك: https://www.facebook.com/alwasatmidlinenews

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى