سورية

دي ميستورا : المعارضة نضجت .. فأي سلال جنيف سيملؤها الداعمون !!..

|| Midline-news || – الوسط ..

لم يخطف جنيف 7 الأضواء العالمية كما هي عادة المؤتمرات الدولية حول سورية  ، فطاولة جنيف وان عُقدت برعاية أممية ، يعرف الجميع أنها نتاج الحصاد الميداني الذي  تجني فيه الأطراف أوراقها السياسية ، وبما أن  الانتصار هو حليف الجيش السوري ، فإن أوراق دمشق هي الأقوى ، أما المعارضة فعلى ذمة المبعوث الأممي ستيفان ديمستورا  فتبدو أكثر نضجاً وقدرة على التوصل لنتيجة مع الحكومة السورية ، ما يُرشح جنيف 7  للحصول على نتائج إيجابية أكثر منها سلبية ، وتبقى مكافحة الارهاب هي الأولوية بالنسبة لدمشق التي بدأت يومها الثاني في جنيف بمناقشة بند مكافحة الارهاب مع ديمستورا ، عل المعارضة تستجيب وتتعاون على حمل هذه السلة ، بعد أن سمح لهم مشغليهم بالنضوج ليكون نتيجة مباشرة للتفاهم بين موسكو وواشنطن في هدنة الجنوب السوري .

رئيس وفد الحكومة السورية إلى جنيف بشار الجعفري صرح أن الوفد بدأ اليوم خلال لقائه مع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا ببحث السلة الرابعة على جدول الأعمال والمتعلقة بمحاربة الإرهاب .

وقال الجعفري إن لقاء اليوم يعتبر ” مدخلاً مهماً لاستكمال ملف مكافحة الإرهاب الذي هو أولوية الأولويات لوفد الجمهورية العربية السورية ” .

من جانبه أشاد المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا بتقارب مواقف مختلف أطياف المعارضة السورية المشاركة في مفاوضات جنيف ، واصفاً مقاربات المعارضين بأنها أصبحت ناضجة ولم تعد بعيدة عن بعض مبادئ دمشق .

وأقر دي ميستورا في مقابلة مع وكالة ” نوفوستي ” الروسية ،  بأنه من السابق لأوانه الحديث عن دمج أطياف المعارضة المشاركة في مفاوضات جنيف في وفد موحد ، لكنه أكد أن الأمم المتحدة تلاحظ تقدماً نحو صياغة مواقف موحدة للمعارضة .

وربط دي ميستورا هذه النزعة في صفوف المعارضة السورية بشروع روسيا والولايات المتحدة في مناقشة التسوية السورية بشكل جدي .

وتابع قائلاً : ” اليوم توصلنا لأول مرة إلى تلاقٍ في المواقف ( أطياف المعارضة السورية ) . ويمكنني أن أقول إن المعارضة ، كما تبدو ، تتحرك نحو صياغة موقف موحد من مسائل الدستور . علاوة على ذلك ، يتحركون نحو مواقف موحدة من المبادئ الـ 12 الأساسية المتعلقة بمستقبل سوريا والتي تقبلها كذلك الحكومة السورية ” .

وكشف المبعوث الأممي أن ممثلي مختلف منصات المعارضة لم يعودوا متفرقين ، بل يعملون معا في غرفة واحدة مع الفريق الأممي من أجل التوصل إلى مواقف موحدة .

واستطرد قائلاً  : إنهم ليسوا بعيدين عن بعض المواقف التي سبق للحكومة أن حددتها : ” السيادة ووحدة الأراضي وسلامتها ، وحماية مؤسسات الدولة والخ “.

وأوضح المبعوث قائلاً : ” في الوقت الراهن أشاهد مقاربة ناضجة جداً ، لأنهم ( المعارضون ) يلاحظون أن الدول الكبرى مثل روسيا والولايات المتحدة بدأت فعلا في بحث سبل إنهاء هذه الأزمة “.

وتابع أن المناقشات الفنية بمشاركة وفود المعارضة السورية والحكومة في جنيف ستتعلق ليس بمسائل صياغة الدستور فحسب ، بل وستتناول ” السلال ” الثلاث الأخرى ، وهي إدارة البلاد ومحاربة الإرهاب وإجراء الانتخابات .

كما أكد المبعوث الأممي أنه ينوي إشراك ممثلي أكراد سوريا في المشاورات الفنية في محفل مفاوضات جنيف ، وشدد على ضرورة أن يلعب الأكراد دورهم في صياغة الدستور السوري الجديد .

وأكد المبعوث الأممي أنه عندما يبدأ السوريون في صياغة دستورهم فعلاً ، ستشارك في هذه العملية كافة مكونات المجتمع السوري .

وكشف أنه يأمل في إجراء 4 جولات أخرى من مفاوضات جنيف حتى نهاية العام الحالي . ووصف المفاوضات الحالية بأنها تمهيدية قبل إطلاق مؤتمر سلام حقيقي في جنيف . وعبر عن أمله في تحقيق تقدم في التفاوض ، مؤكداً أنه يعول على أن تكون الصورة في سوريا مختلفة تماما بحلول نهاية العام .

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك