اقتصادالعناوين الرئيسية

درجات الحرارة العالية ستؤثر بشكل خطير على الإنتاج الزراعي

 

ذكرت صحيفة تشاينا ديلي الصينية، أن درجات الحرارة العالية ستؤثر بشكل خطير على الإنتاج الزراعي في دول العالم مما يؤدي إلى تفاقم مخاطر الأمن الغذائي.

وقالت الصحيفة، في تقرير لها: «ضربت موجات الحر الشديدة أجزاء كثيرة من العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية وشرق ووسط إفريقيا والهند وباكستان وتشيلي وجمهورية كوريا وجنوب الصين».

وأضافت: «تسببت درجات الحرارة المرتفعة للغاية جنبًا إلى جنب مع نقص الأمطار في حدوث موجات جفاف شديدة ، وخفض مستويات المياه في الأنهار والخزانات، وتسريع ذوبان الأنهار الجليدية في أجزاء كثيرة من العالم، مما قد يؤثر بشكل خطير على إنتاج الحبوب العالمي، بالإضافة إلى جائحة «COVID-19» الذي طال أمده».

وتابعت: «أيضًا الصراع بين روسيا وأوكرانيا، والتضخم العالمي المرتفع والانكماش الاقتصادي، يؤديان إلى تفاقم مخاطر الأمن الغذائي».

وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، توقعات المحاصيل وحالة الغذاء الصادرة الشهر الماضي، كان هطول الأمطار في الصومال وشمال وشرق كينيا وجنوب إثيوبيا منخفضًا بشكل غير معتاد من آذار /مارس إلى آيار/ مايو، مما أدى إلى فشل المحاصيل.

ونتيجة لذلك، من المتوقع أن يكون إنتاج الحبوب في الصومال أقل من المتوسط ​​بنسبة 40-60 في المائة، في المناطق الرعوية، أدى الطقس الجاف إلى إعاقة تجديد المراعي وتجديد منسوب المياه الجوفية، مما أثر بشدة على القطعان وتسبب في نفوق الماشية على نطاق واسع.

وبلغ عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في كينيا والصومال وجنوب إثيوبيا 16.5 مليون، بزيادة 80 في المائة على أساس سنوي.

لكن أفريقيا ليست الضحية الوحيدة لارتفاع درجات الحرارة وموجات الحر، حيث أثرت درجات الحرارة الشديدة وانتشار الجفاف بشكل خطير على الإنتاج الزراعي في الاتحاد الأوروبي، وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية.

وفي عام السوق 2022-2023، من المتوقع أن ينخفض ​​إنتاج الذرة في الاتحاد الأوروبي بنسبة 15.5 في المائة إلى 60 مليون طن – 10 في المائة أقل من المتوسط ​​السنوي للخمس سنوات الماضية.

ومن المتوقع أن ينخفض ​​إنتاج القمح البالغ 132.1 مليون طن بنسبة 4.5٪ على أساس سنوي.

ومن المرجح أيضًا أن ينخفض ​​إنتاج القمح في الهند وباكستان – بنسبة 6 في المائة و 3.9 في المائة على التوالي- بينما قد ينخفض ​​إنتاج الذرة بنسبة 4.6 في المائة و 6.3 في المائة، على هذا النحو من المتوقع أن ترتفع أسعار المواد الغذائية أكثر في الخريف، مما يؤدي إلى تفاقم أزمة تكلفة المعيشة.

أما بالنسبة للصين، فقد بلغ محصول الحبوب الصيفي هذا العام 147 مليون طن متري، بزيادة 1 في المائة على أساس سنوي، ولكن الفترة من يوليو إلى سبتمبر حاسمة بالنسبة لانخفاض إنتاج الحبوب، وقد شهدت الأجزاء الشرقية والجنوبية والجنوبية الغربية من البلاد درجات حرارة عالية بشكل غير معتاد منذ يوليو، وهو اتجاه يقول خبراء الأرصاد الجوية إنه من المرجح أن يستمر.

تقرير هندي: تغير المناخ يشكل تهديدا خطيرا لإمدادات المياه بالهند وأفغانستان وباكستان

قال صحيفة “نيو انديان اكسبرس” الهندية، أن تغير المناخ يشكل تهديدًا خطيرًا لإمدادات المياه للهند وأفغانستان وباكستان بحلول منتصف القرن.

وأضاف التقرير المستند إلى البحث الذي قاده علماء في ولاية بنسلفانيا وجامعة تسينغهوا وجامعة تكساس في أوستن، أنهم يتوقعون أن تغير المناخ يمكن أن يؤثر الانخفاض في تخزين المياه العذبة المتوقع في أجزاء من آسيا بسبب تغير المناخ على ملياري شخص يعيشون في اتجاه مجرى هضبة التبت، كما يمكن أن يشكل تهديدًا خطيرًا لإمدادات المياه للهند وأفغانستان وباكستان بحلول منتصف القرن وفقًا للتقييم القائم على الأقمار الصناعية لتغيرات المياه في هضبة التبت.

وتابع البحث أنه مع التوقعات بالفشل في تقليص حرق الوقود الأحفوري بشكل هادف في العقود المقبلة، يمكننا أن نتوقع خسارة كبيرة تقارب 100٪ من وفرة المياه في المناطق الواقعة أسفل مجرى هضبة التبت.

درجات الحرارة العالية ستؤثر بشكل خطير على الإنتاج الزراعي

وقال مايكل مان ، أستاذ علوم الغلاف الجوي في ولاية بنسلفانيا ، “لقد فوجئت بمدى حجم الانخفاض المتوقع في إمدادات المياه حتى في ظل سيناريو السياسة المناخية المتواضعة”، ونُشر البحث في مجلة Nature Climate Change.

وكشر التغير المناخي عن أنيابه بقوة، ليجفف أنهار أوروبا الرئيسية بسبب الارتفاع القياسي في درجات الحرارة، وأغرق العديد من الدول في منطقة الخليج العربي في الأمطار في ذروة شهور الصيف، ليمر جميع أنحاء كوكب الأرض، أجواء تنبأ بكارثة قادمة لا محالة.

فقد ضربت العواصف والأمطار جزءًا من أوروبا بينما القسم الآخر عانى الجفاف الشديد، وفي دول أخرى اشتعلت النيران والحرائق وتسببت في فقدان الأرواح والممتلكات.

وتعاني أوروبا من أسابيع من الجفاف، حيث أدت موجات الحر المتواصلة إلى حدوث وفيات وعمليات إجلاء للسكان، فقد جفت أنهار وبحيرات، مسببة مشاكل كبيرة للملاحة وللمراكب الأخرى. كما كشف تراجع منسوب المياه عن بعض الكنوز التي كانت مدفونة تحت المياه.

المصدر: وكالات

تابعونا على فيس بوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
مدفيديف: طلب أوكرانيا الانضمام إلى "الناتو" توسل "لتسريع بدء حرب عالمية ثالثة".. انقلاب في بوركينا فاسو.. إزاحة قائد الجيش، وتعليق العمل بالدستور، وإغلاق الحدود حتى إشعار آخر .. البيت الأبيض: الوقت ليس مناسبا لقبول انضمام أوكرانيا إلى "الناتو".. البيت الأبيض: الجيش الأميركي مستعد لمواجهة "أي احتمال" في أوروبا.. روسيا تستخدم حق الفيتو.. في مجلس الأمن ضد مشروع قرار أمريكي حول ضم المناطق الأربع..والصين تمتنع من التصويت.. أول تعليق من الصين على ضم روسيا 4 مناطق: موقفنا تجاه ​أوكرانيا​ ثابت ويتمثل باحترام سيادتها مع مراعاة الهواجس الأمنية لأي دولة أخرى.. بوتين يوقع مع قادة دونيتسك ولوغانسك وزابوروجيه وخيرسون اتفاقيات الانضمام إلى روسيا.. - بوتين: يدخل العالم إلى حقبة جديدة متعددة القطبية تدافع فيها الدول عن استقلالها وإرادتها ورغبتها في التنمية.. - بوتين: لقد حل الغرب أزمته في الكساد العظيم بالحرب العالمية الثانية، وأزمة الثمانينات من القرن العشرين بموارد الاتحاد السوفييتي المنهار.. - بوتين يتهم الأنجلو ساكسون بالتخريب الذي تعرضت له أنابيب السيل الشمالي لنقل الغاز الروسي.. - بوتين: الولايات المتحدة الأمريكية ما زالت تحتل ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وتتنصت على زعمائها.. - بوتين: الغرب ينتهج سياسة الاستعمار الجديد من أجل الهيمنة على العالم وإسقاط الأنظمة.. - بوتين: لقد حافظ أجدادنا منذ كاترينا العظمى على تلك المناطق وقاتل من أجل هذه المناطق أجدادنا في الحرب العالمية الثانية.. - بوتين: ندعو كييف للتفاوض لكننا لن نناقش اختيار الشعب لقد تم ذلك ولن تخذل روسيا الشعب.. - بوتين: سوف نستعيد كافة أراضينا ونحمي شعوبنا بكل ما نملك من وسائل.. - بوتين: أريد أن يستمع نظام كييف ومشغلوه في الغرب أن سكان هذه المناطق أصبحوا مواطني روسيا وإلى الأبد.. - بوتين: يجب أن تحترم كييف اختيار مواطني جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ومقاطعتي خيرسون وزابوروجيه.. بوتين في كلمته خلال مراسم انضمام مناطق جديدة إلى روسيا الاتحادية: المواطنون قاموا باختيارهم بالانضمام إلى روسيا وهذا حقهم.. تفجير انتحاري يستهدف معهدًا تعليميًا بالعاصمة الأفغانية كابول يسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصا وإصابة العشرات.. وزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي يتفقون على إجراءات طارئة لمساعدة الأسر والشركات في مواجهة ارتفاع الأسعار ..