اقتصادالعناوين الرئيسيةسورية

فاو: تغير المناخ والقضايا الأمنية العالقة تلحق ضررا بالغا بإنتاج سوريا من الحبوب

 

قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة فاو: إن تغير المناخ وتعثر الاقتصاد والقضايا الأمنية العالقة تضافرت لتلحق ضررا بالغا بإنتاج سوريا من الحبوب عام 2022، مما ترك غالبية مزارعيها في مواجهة وضع حرج ومحفوف بالمخاطر.

وقال مايك روبسون ممثل المنظمة في سوريا إن محصول القمح في سوريا لعام 2022 بلغ نحو مليون طن بانخفاض 75 بالمئة عن مستويات ما قبل الأزمة في حين أن الشعير بات شبه منعدم.

وأدى عدم انتظام هطول الأمطار في الموسمين الماضيين إلى تقلص محصول القمح في سوريا الذي كان يبلغ نحو أربعة ملايين طن سنويا قبل الحرب، وهي كمية كانت تكفيها لإطعام شعبها وكذلك تصديرها إلى البلدان المجاورة في الظروف المواتية.

والآن وبعد أكثر من مرور عقد على الصراع، يكابد العديد من المزارعين ظروفا اقتصادية قاسية ومشاكل أمنية في بعض المناطق في الوقت الذي يحاولون فيه التكيف مع تغير ظروف الطقس.

وتفرض ضآلة المحصول المزيد من الضغوط على الحكومة السورية التي ترزح بالفعل تحت العقوبات إذ تواجه متاعب جمة للحصول على القمح من السوق الدولية. ولا تخضع الشحنات الغذائية للعقوبات الغربية لكن القيود المصرفية وتجميد الأصول جعلت من الصعب على معظم الشركات التجارية التعامل مع دمشق.

وباءت بالفشل العديد من عطاءات الاستيراد الدولية التي أجرتها المؤسسة العامة ‏لتجارة وتصنيع الحبوب (حبوب) وهي المشتري الرئيسي للدولة، مرارا في السنوات الماضية في حين جاءت معظم شحنات القمح من روسيا.

ومما زاد الأمر سوءا، ارتفعت أسعار القمح العالمية منذ فبراير/ شباط بعد أن أوقفت الحرب الروسية -الأوكرانية تدفق صادرات الحبوب من البحر الأسود لعدة أشهر.

فاو: تغير المناخ والقضايا الأمنية العالقة تلحق ضررا بالغا بإنتاج سوريا من الحبوب

وقال روبسون “تغير المناخ ليس سهلا على أي حال، لكن في دولة مثل سوريا، فالصعوبة مضاعفة مع ارتفاع التضخم وانعدام الكهرباء وعدم وجود مدخلات إنتاج من نوعية جيدة، بجانب بعض القضايا الأمنية المعلقة التي لا تزال تعتمل في بعض أجزاء البلاد”.

ويعتمد الجزء الأكبر من محصول القمح في سوريا، وبالتحديد 70 بالمئة تقريبا، على هطول الأمطار مع تداعي أنظمة الري بسبب الحرب.

ومقارنة بالمساحات المزروعة، بلغ المحصول نحو 15 بالمئة فقط مما كان يتوقعه المزارعون من مناطق زراعة القمح التي تعتمد على الأمطار.

وأشار روبسون “عندما تهطل الأمطار، كانت تتركز في فترات بعينها ولم تتبع الأنماط التقليدية”.

وأضاف “التأخر في هطول الأمطار أدى إلى تعطل المزارعين ولم يتمكنوا من تجهيز أراضيهم في الوقت المناسب ثم انتهت الأمطار في أوائل آذار/ مارس”.

فاو: تغير المناخ والقضايا الأمنية العالقة تلحق ضررا بالغا بإنتاج سوريا من الحبوب

وعادة ما يزرع المزارعون في سوريا محصولهم من القمح في الفترة ما بين نوفمبر /تشرين الثاني وديسمبر/ كانون الأول ويحصدون المحصول في الفترة من مايو/ أيار إلى يونيو /حزيران.

كما أن الاقتصاد السوري يرزح أيضا تحت وطأة الصراع المعقد والمتعدد الأطراف الذي دخل عامه الثاني عشر.

وأدى انهيار الليرة السورية إلى ارتفاع أسعار النوعيات الجيدة من الأسمدة والبذور وكذلك الوقود اللازم لتشغيل مضخات المياه.

وفي المعتاد، ينتج الهكتار الواحد من الأراضي المروية والمزروعة بالقمح بين ثلاثة وأربعة أطنان ولكنها حاليا تنتج طنين فقط تقريبا مع معاناة المزارعين في الحصول على المدخلات الزراعية الأساسية.

* وجود محفوف بالمخاطر

حجم الإنتاج الذي بلغ مليون طن هو أقل بكثير من التقديرات الحكومية بإنتاج نحو 1.7 مليون طن.

وتعني تقديرات المنظمة أن هناك حاجة لاستيراد نحو مليوني طن من الخارج لتوفير الغذاء لسكان المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية.

وأدى انخفاض أسعار القمح عالميا في أغسطس/ آب، لأسباب من بينها استئناف صادرات الحبوب من أوكرانيا بموجب اتفاق تم التوصل إليه في يوليو/ تموز بين كييف وموسكو، إلى جعل الوضع أقل سوءا مما كان عليه قبل شهرين، إلا أنه لا تزال هناك مخاوف بشأن قدرة الحكومة على توفير التمويل اللازم لتغطية المشتريات.

وقال روبسون “السوق (الدولية) تعود ببطء لمسارها الطبيعي، لكنني ما زلت قلقا لأنه من الواضح أن هناك حاجة للعملات الأجنبية لشراء القمح”.

ومع انعدام محصول الشعير أيضا، فضل بعض رعاة الأغنام التخلص من حيواناتهم وبيع معظمها بالنظر لكونهم غير قادرين على إطعامها.

وكانت سوريا تنتج ما يتراوح بين أربعة وخمسة ملايين طن من أعلاف الشعير سنويا لإطعام مواشيها، إلا أن كثيرين يواجهون متاعب جمة هذا العام للحفاظ على مصدر رزقهم.

وتعاني المناطق التي تنمو بها الأعشاب نسبيا في الشتاء ويمكن استخدامها لرعي الحيوانات من مشكلات أمنية طويلة الأمد، ولذلك يفضل مربو الماشية عدم المجازفة بالذهاب إليها.

وأصبح المزارعون الذين لم يتمكنوا من تحقيق ربح خلال العامين الماضيين منهكين ماليا حاليا وقد يفكرون في البحث عن مصادر رزق أخرى، وليس تحمل المزيد من الديون لزراعة المزيد من الحبوب.

وأكد روبسون “ظروف الزراعة المعتمدة على الأمطار تظل غامضة ومحفوفة بالمخاطر للغاية حاليا”.

المصدر: وكالات

لمتابعة صفحتنا على فيس بوك وعلى التيليغرام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
برلماني أوروبي: الناخبون الإيطاليون لقنوا الاتحاد الأوروبي درسا لن ينساه.. بعد إملائه عليهم لمن يصوتون بالانتخابات البرلمانية.. فوز اليمين المتطرف بالانتخابات التشريعية في إيطاليا ..#عاجل إيطاليا: استطلاعات الرأي تشير إلى تقدم تحالف اليمين واليمين المتطرف في الانتخابات التشريعية..#عاجل الآلاف في شمالي ألمانيا يحتشدون لمطالبة الحكومة بتشغيل خط أنابيب "نورد ستريم 2" الروسي.. استطلاع: "الديمقراطيون" يطالبون باستبدال بايدن في انتخابات 2024.. زيلينسكي: أوكرانيا حصلت على نظام دفاع جوي متطور من الولايات المتحدة.. الصحة السورية عدد الإصابات المثبتة بالكوليرا بلغ 338 إصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 29.. ارتفاع عدد ضحايا الزورق اللبناني الذي غرق قبالة ساحل طرطوس إلى 97 شخصاً وذلك بعد انتشال جثتين عند جزر حباش قرب جزيرة أرواد.. منشورات تجتاح بغداد تدعو لمظاهرات حاشدة في الأول من تشرين الأول المقبل، إحياء لذكرى احتجاجات 2019.. تقرير: نحو 48 ألف مستوطن اقتحموا الأقصى خلال الـ 12 شهراً الماضية.. الدفاع الروسية: مقتل 340 قوميا متطرفا أوكرانيا في عملياتنا خلال 24 ساعة.. قائد القوات البرية في أوغندا: الهجوم على روسيا يعني هجوماً على إفريقيا.. اندلاع حريق في أحد أكبر الأسواق العالمية في باريس.. رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس: نعتزم مع حلفائنا ضمان قدرة تايوان على الدفاع عن نفسها أمام الصين.. رئيس الإمارات يوقع اتفاقية للطاقة مع شولتس تقضي بتزويد ألمانيا بالغاز المسال والديزل في 2022 و2023.. البنك الدولي يقدّم نحو ملياري دولار لـ باكستان بعد فيضانات مدمرة أودت بحياة أكثر من 1600 شخص هذا العام.. طاجيكستان وقرغيزستان توقعان بروتوكولا لإنهاء النزاع الحدودي.. الولايات المتحدة تخرج 79 صهريجا من النفط السوري المسروق من حقول منطقة الجزيرة والمنطقة الشرقية عبر معبر المحمودية باتجاه قواعدها في العراق.. مظاهرة حاشدة لأنصار المعارضة في عاصمة مولدوفا، للمطالبة باستقالة قيادة البلاد وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.. إعلام: تركيا ترصد انتشارا عسكريا يونانيا في جزر بحر إيجه..