دولي

تصعيد تركي في شرق المتوسط قرب جزر يونانية

|| Midline-news || – الوسط …

صعَّدت تركيا من التوتر في إقليم شرق المتوسط، بالإعلان عن مناورات بحرية ستجريها الإثنين المقبل في المناطق البحرية اليونانية، وهي جزر “رودوس” و”كارباتوس”.

وجاء الإعلان التركي عن هذه المناورات، بعد ساعات من الموقف الحازم الذي أعلنته الحكومة اليونانية، واعتبرت فيه اتفاقية الحدود البحرية التي عقدتها تركيا مع حكومة “فايز السراج” الليبية، بأنها ”اتفاقية باطلة قانونياً، وتنافي العقل من الناحية الجغرافية، لأنها تتجاهل وجود جزيرة “كريت” اليونانية بين الساحلين التركي والليبي.“

وطلبت الحكومة اليونانية من سفير حكومة السراج في أثينا، تسليم نسخة من تلك الاتفاقية، التي لم تنشر تفاصيلها، وإلا سيتم اعتبار السفير شخصاً غير مرغوب فيه.

وكان رئيس النظام التركي “رجب طيب أردوغان” قد وقًّع  مع السراج، الأربعاء الماضي، اتفاقية عسكرية ومذكرة تفاهم لترسيم الحدود البحرية بين البلدين، و اعتبرها وزراء خارجية مصر واليونان وقبرص بأنها ”فاقدة لأي أثر قانوني“.

كما وصفتها مصر بأنها ”تتعدى صلاحيات رئيس مجلس الوزراء الليبي“، فضلًا عن أنها ”لن تؤثر على حقوق الدول الشاطئية للبحر المتوسط بأي حال من الأحوال“.

يشار إلى أن مصر كانت قد رعت إنشاء تحالف إقليمي لدول شرق المتوسط، ضمًّ اليونان وقبرص التركية وإسرائيل ومصر وفلسطين والأردن، وذلك بهدف تحجيم التحركات والطموحات التركية التي لا تُخفي رغبتها في السيطرة على هذا الإقليم المائي وثرواته، والتي تعززت في السنوات القليلة الماضية باكتشافات ضخمة لحقول الغاز والنفط.

وكان  الاتحاد الأوروبي قد مهد قبل أسبوعين الطريق لفرض عقوبات ضد تركيا، بسبب عمليات التنقيب في مياه تعتبرها قبرص، العضو في التكتل، جزءاً من مياهها الاقتصادية الخالصة، حيث يعتقد خبراء أن احتياطيات الغاز تقدر بنحو 227 مليار متر مكعب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى