منوعات

ترامب ليس الأول..رؤساء أمريكيون أصيبوا بأمراض وهم في سدة الحكم

|| Midline-news || – الوسط …

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قبل أيام، إصابته إضافة إلى زوجته ميلانيا بفيروس كورونا المستجد، ولا يعد ترامب أول رئيس أمريكي يصاب بمرض ما أثناء وجوده في منصبه.

وفيما يلي الرؤساء الذين عانوا من أمراض خطيرة:

جورج واشنطن

يعد جورج واشنطن أول رئيس للولايات المتحدة وقد نجا من عدد من الأمراض أثناء توليه منصبه؛ بما في ذلك الملاريا والجدري والسل.

وبعد أقل من شهرين من تنصيبه، تمت إزالة ورم في فخذه وتطلبت العملية منه الاستلقاء على جنبه لمدة ستة أسابيع.

كما أصيب واشنطن في عام 1790 بالالتهاب الرئوي والأنفلونزا، مما أثر على بصره وسمعه، وتوفي واشنطن بسبب التهاب في الحلق عام 1799 عن عمر ناهز 69 عاماً.

2020-10-1-20

وليام هنري هاريسون

توفي الرئيس التاسع للولايات المتحدة، ويليام هنري هاريسون بعد 34 يوماً من ولايته؛ ليعتبر الرئيس الأقصر مدة في سدة الرئاسة.

وكان ويليام قد أصيب بالتهاب رئوي في يوم تنصيبه، وتوفي بعد 34 يوماً في 4 أبريل/ نيسان 1841.

2020-10-9

زاكاري تايلور

توفي الرئيس الثاني عشر للولايات المتحدة زاكاري تايلور بعد 16 شهراً من توليه المنصب، بعد معاناته من مرض قصير يُعتقد أنه الكوليرا، حيث كان المرض شائعاً في ذلك الوقت.

2020-10-4

وودرو ويلسون

انتشر فيروس الأنفلونزا الإسبانية أثناء فترة تولي الرئيس الـ 28 لأمريكا، وودرو ويلسون، ووفقاً لمركز السيطرة على الأمراض، كانت أخطر جائحة في التاريخ الحديث وتسببت بوفاة 20 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

و ذكر تقرير لشبكة “سي إن إن” الأمريكية أن ويلسون أصيب بالإنفلونزا الإسبانية في أبريل/نيسان 1919 عندما كان في العاصمة الفرنسية باريس بصدد الإعداد لمعاهدة سلام أعقبت الحرب العالمية الأولى.

وكما هو الحال مع ترامب، قللت إدارة الرئيس وودرو ويلسون من خطورة الوباء، وقام طبيبه وزوجته بإخفاء الأمر عن الشعب، وتردد حينها أنهم أعلنوا إصابته بنزلة برد عادية من أجل الحفاظ على الروح المعنوية خلال الحرب، ولذلك، كذبت الحكومة وقال مسؤولو الصحة العامة أشياء مثل: هذه إنفلونزا عادية باسم آخر وحاولوا التقليل من حدتها. وبالنتيجة، مات عدد أكبر من الأمريكيين في تاريخ الأوبئة”.

وبعد ستة أشهر من إصابته بالأنفلونزا، أصيب ويلسون بجلطة دماغية تسببت في شلله جزئيا وإصابته بالعمى، وتوفي عام 1924، بعد ثلاث سنوات من تركه لمنصبه.

2020-10-8

وارن جي هاردينغ

تولى الرئيس الـ 29 للولايات المتحدة، وارن جي هاردينغ الرئاسة في عام  1921 وتوفي فجأة في فندق بالاس في سان فرانسيسكو أثناء جولته عبر البلاد.

وأرجع الأطباء وفاة هاردينغ إلى قصور القلب الاحتقاني، ويعتقد البعض أنه ربما عانى من عدة أزمات قلبية غير مشخصة قبل أشهر من وفاته.

2020-10-7

فرانكلين روزفلت

تم تشخيص الرئيس الـ 32 للولايات المتحدة، فرانكلين روزفلت بشلل الأطفال عندما كان في الـ 39 من عمره.

وبعد أن أصبح روزفلت رئيسا في عام 1933، حاول بشتى الطرق إخفاء إعاقته عن الجمهور، حيث استخدم كرسياً متحركاً صممه بنفسه، وطور روزفلت طريقة مشي باستخدام عصا والاتكاء على ذراع مستشاره أو ابنه وكان يهز رجليه ووركيه إلى الأمام ليعطي الوهم بالحركة.

وطلب عدم تصويره وهو يمشي، وأمر جهاز الخدمة السرية بالتدخل إذا التقط أي شخص صورة يبدو فيها معاقاً.

وبعد 4 دورات رئاسية، توفي روزفلت بسبب نزيف في الدماغ أثناء وجوده في منتجع في جورجيا عن عمر ناهز 63 عاماً.

2020-10-6

دوايت أيزنهاور

عانى الرئيس الـ 34 للولايات المتحدة، دوايت أيزنهاور من عدة أمراض خطيرة خلال فترة ولايته الأولى.

وأصيب أيزنهاور بنوبة قلبية وتم إخبار الجمهور أنها اضطراب في الجهاز الهضمي، وخضع لاحقاً لعملية جراحية طارئة، وفي عام 1957، أصيب أيزنهاور بجلطة دماغية، إلا أنه أكمل فترة رئاسته.

2020-10-3-3

جون كينيدي

عانى الرئيس الـ 35 للولايات المتحدة، جون كينيدي من مضاعفات صحية.

وقبل أن يصبح رئيساً، أجرى كينيدي العديد من العمليات الجراحية غير الناجحة في الظهر، وقضى كيندي معظم حياته يعاني من الكثير من الانزعاج في الظهر؛ لدرجة أنه لم يستطع الانحناء لربط حذائه.

بالإضافة إلى آلام الظهر، عانى كينيدي من مرض أديسون، والذي تسبب في انخفاض ضغط الدم والإسهال والقيء والإرهاق، والذي يعتبر من الأمراض القاتلة إذا ترك دون علاج.

2020-10-2-5

رونالد ريغان

أصيب الرئيس الـ 40 للولايات المتحدة، رونالد ريغان برصاصة في صدره عقب محاولة اغتيال فاشلة، ودخل غرفة الطوارئ وتعافى تماما.

كما خضع ريغان لعملية جراحية لإزالة ورم سرطاني واستأنف مهامه الرئاسية بعد 8 ساعات من الجراحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى