رأي

النصر فى عيون السوريين

د . محمد سيد احمد ..

|| Midline-news || – الوسط  ..
دائما ما تكون رؤية وقراءة المشهد من الخارج مختلفة تماما عن رؤيته وقراءته من الداخل, وعلمتنى الدراسة فى مجال علم الاجتماع السياسي أن أبنى مواقفى السياسية والفكرية وفقا للمشاهدات والوقائع الحسية الملموسة, فالموضوعية فى العلم هى تصوير الواقع كما هو عليه, ومنذ بداية الأزمة السورية قررت أن أبني موقفى وفقا للرؤية الواقعية بعيدا عما تبثه وسائل الإعلام التى غالبا ما تخضع لقوى سياسية واقتصادية توجهها فيما تقوم بنشره من وقائع وأحداث لذلك دائما ما تأتى الصورة متوافقة مع مصالح هذه القوى المتحكمة فى وسائل الإعلام, وإذا أدركنا أن اللوبي الصهيونى هو الأكثر سيطرة على وسائل الإعلام عالميا فأنه يسعى لترويج ما يريده عبر وسائل الإعلام محليا وإقليميا ودوليا وهو ما جعلنى أطلاق على وسائل الإعلام منذ بداية الربيع العربي المزعوم والذى هو ربيعا عبريا بامتياز مصطلح الجنرال إعلام, فهو أكثر الأسلحة استخداما فى هذه الحرب التى تشن على مجتمعاتنا العربية بهدف تقسيمها وتفتيتها.
وفى بداية الأزمة السورية قررت أن أقوم بقراءة المشهد من الداخل حتى يكون موقفي متسقا مع رؤيتى العلمية من ناحية وانتماءاتى الفكرية والسياسية من ناحية أخرى فكانت المبادرة الأولى لزيارة دمشق بصحبة وفدا من زملائي بالحزب الناصري وجريدة العربي, وعدنا من الزيارة الأولى بعد رصد الواقع بدقة لنتخذ موقف مغاير تماما لما يراه ويعرفه الرأى العام المصرى والعربي المشكل بواسطة الآلة الإعلامية الجهنمية الجبارة فى حينه والتى كانت تعمل طوال الوقت على تزييف وعى المواطنين بما يحدث داخل المجتمع السورى وتصوره على أنه ثورة شعبية على غرار ما حدث فى تونس ومصر.
وأدركنا أن ما يحدث هو مؤامرة كبرى تقودها الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيونى وحلفائهما الأوروبيين والخليجيين على قلب عروبتنا النابض التى وقفت فى خندق المقاومة متمسكة وحدها بالمشروع القومى العربي فى مواجهة مشروع الانبطاح والتبعية, ومنذ تلك اللحظة قررنا أن نخوض معركة الدفاع عن سورية العربية بما نملكه وهو الكلمة ولآخر نفس عبر ما هو متاح من مساحة فى وسائل الإعلام المختلفة, ومن وقت لآخر نعود الى دمشق لنعيد قراءة المشهد من جديد, ولنضطلع على آخر المستجدات على أرض الواقع حتى تكون رؤيتنا ومواقفنا دائما موضوعية ومبنية على مشاهدات واقعية ملموسة.
وخلال الزيارة الراهنة أبشر القارئ العربي ليس فى الداخل فقط بل حول العالم أن سورية ستنتصر حتما فى هذه الحرب الكونية التى شنت عليها, وتبشيرى هذه المرة بالنصر يأتى من خلال رصدى لما شاهدته فى عيون السوريين على الأرض السورية, فصمود الشعب العربي السورى الأسطورى أحد بشائر النصر, فلا تقابل سوريا إلا ويحدثك بفخر واعتزاز عن شهيد أو أكثر داخل عائلته أو من معارفه وجيرانه, ولا تأتى سيرة الجيش إلا وتجد الفخر والاعتزاز بحماة الديار وتجد الكلمة الأكثر شيوعا هى أن البوط العسكرى لابد من وضعه فوق الرؤوس فهؤلاء هم المدافعين عن شرف وكرامة سورية ولهم كل الإجلال والاحترام والتقدير, وحين تأتى سيرة الرئيس الأسد تجد العيون قد ترقرقت بالدموع فهو القائد الشجاع الذى قرر خوض المعركة حتى الرمق الأخير.
هذه القراءة من الداخل ومن قلب دمشق حيث أننى لم أكتفى بتسجيل الكلمات التى تنطق بها ألسنة من أقابلهم بل أقدم ما شاهدته فى عيونهم من نظرات كلها أمل وتفاؤل وإيمان بالنصر, لذلك أقولها عالية مدوية لا يمكن أن تهزم دولة لديها مثل هذا الشعب الصامد وهذا الجيش الباسل وهذا القائد الشجاع, لقد شاهدت خلال هذه الزيارة بشائر النصر فى عيون السوريين القابضين على الجمر بالداخل والمتمسكين بالتراب الوطنى والمدافعين عنه والمضحين بدماء فلذات أكبادهم وليس اللاجئين والفارين والهاربين الذين تستغلهم القوى المعادية لتقديم صورة عكسية محبطة عبر الجنرال إعلام تبشر بالهزيمة واليأس, اللهم بلغت اللهم فاشهد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
المركز الوطني للزلازل في سوريا: تسجيل هزة أرضية بقوة 4.3 درجة على مقياس ريختر قبالة الساحل على بعد 22 كيلومترا شمال غرب مدينة اللاذقية.. الدفاع الروسية: مقتل 350 جنديا أوكرانيا وتحييد 4 مجموعات تخريب معادية في خاركوف.. ارتفاع حصيلة ضحايا الطقس البارد والفيضانات في "أفغانستان" إلى 170 قتيلا.. مسؤول سياسي جزائري: انضمامنا إلى "بريكس" يفتح آفاقا واعدة للاستثمار والشراكة مع روسيا.. إيتمار بن غفير... يأمر بهدم 14 منزلا للفلسطينيين بمدينة القدس المحتلة.. أوكرانيا تعترف بـ"صعوبة" الوضع العسكري والغرب يتوقع أن يكون الوقت في صالح روسيا.. مقتل شخصين وإصابة 7 جراء القصف الأوكراني لجسر في مليتوبول بصواريخ "هيمارس" الأمريكية.. في حلقة جديدة من أعمال العنف التي خلّفت 48 قتيلاً منذ كانون الأول.. قتيل باشتباكات جديدة لمتظاهرين ملثّمين مع الشرطة قرب البرلمان البيروفي في ليما.. وول ستريت جورنال عن مسؤولين أمريكيين: الغارة بالمسيرات في إيران نفذتها إسرائيل.. وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن... يبدأ من القاهرة جولة في الشرق الأوسط.. وسط تصاعد أعمال العنف بين إسرائيل والفلسطينيين.. وزير الخارجية القطري: أميركا وأطراف دولية متعدد حملتنا رسائل لطهران​.. لتمهيد الأرضية للعودة إلى "الاتفاق النووي".. الكرملين: بوتين مستعد لإجراء اتصالات مع المستشار الألماني أولاف شولتس.. الجيش الإسرائيلي يطلق النار على شخصين حاولا اجتياز الحدود من سوريا إلى الجولان المحتل.. إصابة أحدهما حرجة.. إضراب العمال يصل إلى المتحف البريطاني ويهدد معرض الهيروغليفية.. الملك تشارلز يقاضى إيلون ماسك وتويتر لـ «عدم دفع إيجار مقر لندن».. الأمين العام لحلف "الناتو" ينس ستولتنبرغ يصل إلى سول.. في بداية جولة تهدف لتعزيز علاقات الحلف مع كوريا الجنوبية واليابان.. عشرات الآلاف من المعلمين يتظاهرون في لشبونة للمطالبة بتحسين الأجور.. الدفاع الإيرانية... تعلن إحباط هجوم بالمسيرات على إحدى منشآتها للصناعات الدفاعية.. خلال لقائه المستشار الألماني..الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز: بلادنا ودول أخرى في أميركا اللاتينية لا تفكر بإرسال الأسلحة إلى أوكرانيا.. قطر تنضم إلى ائتلاف فرنسي وإيطالي لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز في المياه اللبنانية.. و حفر الآبار سيبدأ في الربع الثالث من عام 2023.. التونسيون يصوتون في دورة ثانية للانتخابات التشريعية.. لاختيار أعضاء البرلمان الجديد.. رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك.. يقيل رئيس حزب المحافظين "ناظم الزهاوي" على خلفية فضيحة تهربه الضريبي.. عناصر الهندسة في الجيش السوري يفجرون عبوة ناسفة.. زرعها مجهولون بدراجة نارية وسط مدينة درعا.. اسرائيل تعلن وقوع عملية إطلاق نار في أريحا.. ومحاولة دهس لجنوده عند حاجز زعترة جنوبي نابلس.. بوركينا فاسو: الآلاف يتظاهرون رفضاً للوجود الفرنسي ودعماً للسيادة.. قوات فاغنر الروسية... تسيطر على قرية بلاجوداتنوي في دونيتسك.. رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان: إرسال إلمانيا دبابات إلى أوكرانيا يورّطها في النزاع مباشرة.. آلاف المستوطنين ينضمون إلى تظاهرات مشتركة ومتزامنة في "تل أبيب" وحيفا ومدن أخرى.. ضدّ سياسات أقرّتها حكومة نتنياهو". كييف... تطلب إلى دول غربية تزويدها بصواريخ وطائرات حربية لقصف القرم.. انفجار قوي بمستودع ذخيرة في أصفهان بوسط إيران..