العناوين الرئيسيةدولي

مصافحة المونديال تجمع بين السيسي وأردوغان في قطر

للمرة الأولى وبعد سنوات شابها التوتر منذ إطاحة نظام الإخوان المسلمين في مصر، تصافح الرئيسان التركي رجب طيب  أردوغان والمصري عبدالفتاح السيسي على هامش افتتاح كأس العالم لكرة القدم في قطر.

وأظهرت صورة نشرتها الرئاسة التركية مصافحة نادرة بين الزعيمين ويتوسطهما أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني، وفيما لم تصدر رئاسة الجمهورية في القاهرة أي تعليق على الصورة، ذكرت وكالة الأناضول للأنباء أن أردوغان صافح السيسي وأجرى لفترة وجيزة محادثات معه ومع قادة آخرين بينهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبدالله.

وحسب مصادر رسمية مصرية تحدثت إلى “اندبندنت عربية”، فإن المصافحة الأولى بين السيسي وأردوغان “كان لأمير قطر دور فيها”، مشيرة إلى محاولات تقودها الدوحة لتقريب وجهات النظر بين البلدين منذ اتفاق مصالحة العلا في يناير (كانون الثاني) العام الماضي، والذي أنهى مقاطعة استمرت نحو أربع سنوات بين قطر وكل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين.

وخلال حفل افتتاح كأس العالم كان لافتاً ترتيب مكان جلوس السيسي وأردوغان في منصة كبار المسؤولين الحاضرين للاحتفال ضمن قادة عرب ودوليين، إذ توسط الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الرئيسين.

وكان الرئيس التركي أكد في أكثر من مناسبة منذ إطاحة نظام الإخوان من الحكم في مصر أنه لن يقبل المصالحة مطلقاً مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلا أنه ومع بداية العام 2021 شهدت العلاقات بين البلدين بعض التحسن، وكانت أولى بوادره تصريحات أردوغان في مارس (آذار) من العام ذاته أن البلدين أجريا اتصالات استخباراتية ودبلوماسية واقتصادية، وأنه يرغب في علاقات قوية مع القاهرة.

وبعد ذلك بأسبوع طلبت الحكومة التركية من ثلاث قنوات مصرية مقرها إسطنبول وتقول القاهرة إنها مرتبطة بجماعة الإخوان المصنفة إرهابية في مصر، وقف بعض برامجها السياسية وخطابها المعادي للسلطات المصرية، كما تحدثت وسائل إعلام عربية عن إغلاق تركيا ما وصفته بمقار الإخوان في البلاد.

وبالتوازي مع ذلك بدأ البلدان خلال مايو (أيار) من العام الماضي “محادثات استكشافية” لتطبيع العلاقات، بدأت على مستوى كبار المسؤولين في وزارتي خارجية البلدين، غير أنه سرعان ما تباطأت وتيرة تحسين العلاقات إثر حجم التباينات في مواقف البلدين تجاه بعض الملفات وعلى رأسها الملف الليبي وغاز المتوسط واستضافة تركيا عناصر تابعة لتنظيم الإخوان.

وكان تسلم القائم بأعمال السفارة التركية في القاهرة صالح موتلو شان مهمات عمله في يونيو (حزيران) الماضي، الصعود الأهم والأكبر في العلاقات بين البلدين، وكذلك كان لافتاً مشاركة وفد مصري رفيع المستوى ضم مسؤولين من جهاز الاستخبارات المصرية في لقاء دولي استضافته تركيا حول الأزمة الليبية في الـ 21 من يوليو (تموز) الماضي.

وعاد التوتر ليخيم على علاقات البلدين مرة أخرى بسبب الملف الليبي، إذ ترفض القاهرة الوجود العسكري لتركيا في ليبيا ضمن منطقة تعتبرها عمقاً استراتيجياً لأمنها الوطني، فضلاً عن عودة الخلافات بين الجانبين حول حقوق التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط.

ورغم إعلان الرئيس التركي في يوليو الماضي أنه “لا يوجد سبب لعدم إجراء محادثات رفيعة المستوى مع القاهرة”، أثار توقيع أنقرة مجموعة اتفاقات جديد مع حكومة طرابلس ومن بينها التنقيب عن النفط والغاز بمياه البحر المتوسط غضب القاهرة التي أعلنت أواخر الشهر الماضي على لسان وزير خارجيتها سامح شكري توقف الجلسات الاستكشافية بين بلاده وتركيا، مما عكس تعثر مسار تطبيع العلاقات بين البلدين، وبرر حينها الوزير المصري عدم استئناف مسار المحادثات مع تركيا بقوله إنه “لم تطرأ تغيرات في إطار الممارسات من قبل أنقرة”، مشيراً إلى غضب مصر من الوجود العسكري التركي في ليبيا، ومؤكداً أن “من الأمور التي تثير القلق هو عدم خروج القوات الأجنبية من ليبيا حتى الآن”.

وسبق تصريحات شكري إعلان نظيره التركي مولود تشاويش أوغلو أن “تطبيع العلاقات مع مصر يسير ببطء، ولسنا المسؤولين عن ذلك”، مضيفاً أنه “إذا كانت مصر صادقة في تطبيع علاقاتها مع تركيا فعليها اتخاذ خطوات ملموسة”، واعتبر الوزير التركي أن “التعاون بين البلدين ستكون له انعكاسات إيجابية على المنطقة”.

للمزيد من الأخبار تابعوا صفحتنا على الفيسبوك –تلغرام –تويتر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
القوات الأوكرانية تطلق 6 صواريخ "غراد" على منطقة فوروشيلوفسكي في دونيتسك.. أمريكا توافق على بيع أكثر من 100 دبابة ومعدات هجومية لبولندا.. الجيش الأمريكي يقول إن زورقا عسكريا إيرانيا اقترب من سفنه الحربية في مضيق هرمز.. نقابة المزارعين تؤكد أن بريطانيا تواجه أزمة إمدادات غذائية.. بولندا: سوف نتسلم صواريخ باتريوت من ألمانيا.. هيئة محلفين في نيويورك تدين مؤسسة ترامب بالاحتيال الضريبي.. الأرجنتين: الحكم على نائبة الرئيس "كريستينا كيرشنر" بالسجن 6 سنوات.. ومنعها مدى الحياة من تولي أي منصب رسمي بسبب تهم فساد. "بلومبيرغ": الاقتصاد العالمي يواجه واحدة من أسوأ سنواته منذ ثلاثة عقود.. "روسيا تحذر: قد نرفع الحظر عن نشر صواريخ متوسطة وبعيدة المدى.. إذا واصل الغرب التصعيد.. البنك الدولي: ديون الدول النامية زادت أكثر من الضعف خلال 10 سنوات.. بسبب ملف الموازنة.. عراك تحت قبة البرلمان التركي.. يرسل نائبا معارضا إلى العناية المركزة بعد تلقيه ضربة في الرأس.. الجيش الأمريكي.. يتهم بحرية الحرس الثوري الإيراني بالتصرف بشكل غير مهني بمضيق هرمز.. الحزب الحاكم في جنوب السودان يرشح سلفا كير لانتخابات الرئاسة 2024.. كولومبيا: مقتل 6 جنود في هجوم لمنشقين عن حركة "فارك".. جلسة مساءلة للحكومة الفرنسية بالبرلمان حول مشروع الهجرة الجديد.. الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة لم تزود أوكرانيا بأسلحة.. لاستهداف أراضي روسيا ولا نشجعها على ذلك بوتين يبحث مع كبار مسؤولي "الأمن الداخلي" الهجمات الأوكرانية الأخيرة بطائرات مُسيَّرة على مطارات روسية.. للمرة الثانية في أقل من شهر.. رشق الملك تشارلز بالبيض.. واشنطن ترفض رفع ملف مقتل شيرين أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية.. "بلومبرغ": الهند تعمل على اتفاق حول آلية دفع بالروبية والدرهم مع الإمارات في وقت مبكر من كانون الثاني.. مصدر لـ"سبوتنيك": دمشق رفضت طلب أنقرة بشأن ترتيب لقاء بين الأسد و أردوغان.. صحيفة "بوليتيكو": الحكومة الألمانية تتراجع عن وعود الإنفاق العسكري التي قطعتها بعد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.. الأمين العام لجامعة الدول العربية.. يحذر من "مجاعة مأساوية غير مسبوقة" في الصومال ويدعو إلى تحرك عاجل ليبيا: مؤسسة النفط تدعو الشركات الأجنبية لاستئناف التنقيب والإنتاج.. مقتل قائد في القوات اليمنية المشتركة برصاص مجهولين بمحافظة الحديدة.. موسكو: طهران مستعدة لاستكمال المفاوضات النووية.. الاتحاد الأوروبي.. ينشر حرس حدوده لأول مرة في دول البلقان.. التي تسعى للانضمام إلى الاتحاد.. "فيسبوك" يهدد بحظر الأخبار داخل أمريكا في حال لو تبنى الكونغرس مشروع قانون.. يطالبها بالتفاوض مع الناشرين ودفع أجورهم مقابل موادهم.. صحيفة"عكاظ" السعودية: الرياض وبكين تبرمان اتفاقات مبدئية بأكثر من 100 مليار ريال على هامش قمتهما.. شركة"روساتوم" الروسية.. تناقش إمكانية بناء 6 وحدات نووية أخرى في الهند..