دراسات وأبحاث

المحطات الشمسية العائمة .. انطلاقة جديدة لتقنيات الطاقة الخضراء ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

م . رفاه رومية ..

عندما ظهرت تقنيات الطاقة المتجددة على ساحة المنافسة مع مصادر الطاقة التقليدية لاقت العديد من الانتقادات و العراقيل و قد راهن العديد من المهتمين في هذا المجال على فشلها مع الأيام بسبب تكاليف إنشائها العالية و مردودها الضعيف مقابل الفحم و الوقود الأحفوري لكن أثبتت هذه الطاقات  خلال السنوات العشر الماضية نتيجة التطور التكنولوجي السريع مدى قدرتها على الاعتماد عليها كرديف مساعد بل و منافس في حالات كثيرة .

و تعتبر الطاقة النظيفة كغيرها من القطاعات لديها العديد من الايجابيات و السلبيات و قد سعى القائمون على هذا المجال من تجاوز المشاكل التي تؤثر على نمو و ازدهار أسواقها و التوسع في الخطط التي تضمن استثمارات اكبر و أكثر نجاعة

لذلك رأينا في الفترات القريبة الماضية توجها نحو المزارع الريحية البحرية و التي تضمن قدرات أكبر و تحد من التلوث البصري و السمعي لتوربينات الرياح و أيضا ظهرت مزارع الخلايا الشمسية العائمة في دول آسيوية عدة كنوع من استغلال المسطحات المائية في البلاد التي تعاني من قلة المساحات المؤهلة لنصب الألواح الشمسية و أيضا تعتبر أسلوب جيد في تبريد الخلايا الشمسية نتيجة الحرارة المرتفعة التي تؤثر لحد كبير على مردود الخلايا الشمسية .

لقد بدأت أنظمة الخلايا الشمسية العائمة (floating solar systems or floatovoltaics ) بالظهور في عام 2007 في كاليفورنيا بقدرة حوالي 447 كيلو واط لكنها لم يبدأ النمو الجدي إلا بين 2014 و 2016 حيث تم تركيب أكثر من 98% من السعة الموجودة حاليا و خاصة في اليابان التي تستحوذ على النسبة الأكبر من المشاريع بالإضافة إلى الصين ، فنلندا ، أمريكا ، إلى اندونيسيا ، ماليزيا ، فرنسا و دول أخرى ..

و تراوحت أحجام هذه المشاريع ما بين 5 كيلو واط إلى 20 ميغا واط ، ولقد ساعدت هذه التقنية على الحد من ظاهرة التبخر التي تحدث في المسطحات المائية و كانت بديلا جيدا عن استثمار البر في تركيب الألواح الشمسية و خاصة في الدول المحاطة بالمياه بنسبة كبيرة ، يبين الشكل مقدار السعات المركبة حسب الأعوام من أول ظهور 2007 إلى عام 2016  حسب ما جاء على موقع مختبر الطاقة المتجددة الدولية (national renewable energy laboratory NREL).

و كما قلنا سابقا تعتبر اليابان حاليا القائد المهيمن على  أسواق الأنظمة الشمسية العائمة حيث أنشأت حوالي 45 مشروع من أصل 70 مشروع عالمي فيها وتوضع 24 منهم في مقاطعة هيوغو لوحدها و يعزى هذا الاستثمار الكبير إلى قلة الأراضي البرية الصالحة للإنشاء مما دفع المستثمرين للتوجه إلى المسطحات المائية .\

يوجد حاليا العديد من المشاريع العائمة قيد الإنشاء و بسعات كبيرة ، و قد تم تدشين محطة عائمة جديدة بقدرة تصل إلى 40 ميغا واط على مساحة مائية عمقها بين أربعة إلى عشرة أمتار و تتصل مع الشبكة الكهربائية في مدينة هواينان الصينية ، و تسعى شركتا سييل و تير المتخصصتان في الأنظمة العائمة في بناء محطة  تصل إلى 70 ميغا واط أيضا في الصين و حالما ينتهي هذا المشروع سيكون الأكبر عالميا لكن ليس لفترة طويلة فهنالك أيضا مشروع قيد الإنشاء في نفس المنطقة بقدرة 150 ميغا واط و المتوقع انجازه في نهاية العام ، و تعتزم سنغافورة البلد الذي مساحته أصغر من مدينة نيويورك (719 كيلو متر مربع ) على بناء أضخم محطة بقدرة تصل إلى 4 غيغا واط و التي تأمل عندما يكتمل هذا النظام أن يصبح نموذجا للبلدان ذات المساحات الصغيرة .

يعتبر التوجه نحو هذه المحطات جيد خاصة في المناطق ذات المساحات المحدودة و المحاطة بالمياه كالجزر أو بالقرب من البحيرات و هنالك تطلعات واعدة لنمو و ارتفاع القدرات الإنتاجية في السنوات القادمة على الرغم من التحديات التي تواجهها من حيث كلفة التركيب و الصيانة كغيرها من الصناعات الناشئة بالإضافة لصعوبة اقتناع العديد من موثوقيتها لكن السنوات القادمة  كفيلة بتبديد جميع المخاوف و إعطاءها الفرصة لتأخذ دورا منافسا بين تقنيات الطاقة المتجددة .

* ماجستير انظمة قدرة ( طاقات متجددة ) – كلية الهمك جامعة تشرين ، مدرسة في جامعة الأندلس – كلية الصيدلة .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك