العناوين الرئيسيةرياضة

المانشافت .. منتخب الماكينات الألمانيّة ..

 

“المانشافت” .. منتخب الماكينات الألمانيّة، والفريق الأكثر وصولاً للمباراة النهائية لكأس العالم بواقع ثماني مرّات، خسر أربعة منها، وحمل الكأس أربع مرّات أعوام : /1954 – 1974 – 1990 – 2014 / ، ليكون بذلك الفريق الثاني بعد فريق السامبا البرازيليّ صاحب خمس بطولات.

مشوار  المنتخب الألماني في التصفيات كان سهلاً جدّاً بعد تصدّره للمجموعة العاشرة الأوربيّة، وبعد حصاد /27/ نقطة بواقع تسع مباريات فوز وخسارة وحيدة، مع تسجيل الماكينات  /36/ هدفاً كأقوى خطّ هجوم، وتلقّي أربعة أهداف كأقوى خطّ دفاع.

المنتخب الألماني أوّل منتخب يصل لنهائيات كأس العالم في قطر 2022 بعد البلد المضيف.

مجموعة الألمان في كأس العالم ليست بالسهلة أبداً، فهم سيواجهون المنتخب الإسباني المرعب، مع الفريق الياباني المتطوّر، بالإضافة للفائز من مباراة الملحق بين كوستاريكا ونيوزلندا وكلا الفريقين قد يُحدثان مفاجأة ما..

المانشافت، وتعني بالألمانية /الفريق/، يُوصف بالماكينات الألمانيّة الصنع في استمراريّتها طوال وقت المباراة بذات القوّة والأداء، لذلك لا يستطيع أيّ متابع لمباراة كرة قدم التكهّن بالنتيجة النهائيّة للمباراة التي يكون فيها الألمان طرفاً حتى إطلاق صافرة الحكم الأخيرة، فالفريق الألمانيّ مشهور بقلب النتائج، والاستمرار بذات النفَس حتى الدقيقة الأخيرة من أيّ مباراة.

يمتاز الفريق الألماني بمجموعة عناصر مميّزة على صعيد اللعب الجماعيّ مخالفاً لأغلب الفرق مع بروز عناصر أكثر من غيرها كالحارس العملاق /نوير/ والمهاجم /مولر/ و لاعب الدفاع /باكو/، إضافة إلى العديد من اللاعبين الذين أثبتوا علوّ كعبهم كمجموعة متجانسة تذكّرنا بأيام الفريق الألمانيّ على عهد فرانز بيكنباور واللعب الجماعيّ في ذلك الحين، مع ماقدّمه لاحقاً /لوثر- ماتيوس – مولر – رومنيغة – كلينسمان/ وغيرهم من النجوم وصولاً إلى الفريق الذي حصل على النسخة ماقبل الأخيرة عام /2014/ .

الترشيحات بفوز الألمان مرتفعة كما العادة، ونسبة عشّاق هذا الفريق على المستوى العالميّ كبيرة أيضاً، وحتّى جماهير المنافسين تتمنّى وصول المنتخب الألماني لأدوار متقدّمة ليكون العالم مع متعة جديدة بمشاهدة الفريق المقاتل للنفس الأخير.

فهل سيفعلها رجال المانشافت كما فعل فريق السيّدات الألمانيّ الذي حصل على كأس العالم مؤخّراً؟.

 

#صحيفة_الوسط_القسم_الرياضي 

غسان أديب المعلم 

 

صفحتنا على فيس بوك 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى