رأي

ثلاثة آلاف عام من الحقد .. غسان أديب المعلم ..

 

” تمّت العملية بنجاح، فليفرح نبوخذ نصر في قبره” .. هذا ما قاله الطيار الإسرائيلي أثناء طريق عودته من العراق إلى الكيان الصهيونيّ عبر الحدّ الفاصل بين حدود سوريا والأردن، بعد أن قصف الطيّار الإسرائيليّ مفاعل “تمّوز” النوويّ في العراق في أوائل الثمانينات في القرن الماضي، بدوره أبلغ قائد القوى الجويّة وزير الدفاع بذات الجملة، وعلى ذات النحو من استشفاء الغليل والحقد.

وهذا الحقد ليس بغريب، ولو أنّ مدّته ثلاثة آلاف عام، ولم ولن ينسى الصهاينة قصّة السبي الأول المذكورة في التلمود، بل إنّ عدوّهم وهاجسهم الأكبر هو “سوراقيا”.

لم يكن العداء لمسمّيات العرب والإسلام إلّا العداء الظاهريّ، لكنّ الذعر من سوراقيا وكلّ مؤمنٍ بقيامتها كان آخر نقطة في صفحات العداء والبغض، وخصوصاً أن صفحات التاريخ هدّدت لأكثر من مرّة، بأنّ هناك قوّة في الشرق لو أنّها قامت، لغيّرت وجه التاريخ، فشتّان بين من يعتبر فلسطين أرضاً جنوبيّة من سوراقيا، وبين من يميّع القضيّة بعروبتها وإسلاميّتها، فالقضيّة سوريّة بحتة، وهنا مكمن العداء.

وبعد، فإنّ ماجرى ويجري في العراق كان له أسباب كثيرة، منها السابقة وصولاً للآنيّة، وأكثر ما يجب التذكير به، هو الأسباب التي أدّت إلى النتائج، وكنّا قد ذكرنا سابقاً عن مرحلة “فجوة الاستقرار” الموجودة ضمن نظرية الفوضى الخلّاقة التي أشار لها “صمويل هنغنتون”.

هنا كانت البداية الفعليّة على الأرض، باستثمار إتفاقيّة النفط مقابل الغذاء، والتي بدورها قضت على مليون طفل عراقي بسبب الجوع، وحفرت قلوب العراقيّين من الفقر، وكانت نتائجها على الأرض خلال سنوات أنّ الظروف أصبحت مرتعاً لتجنيد العملاء في الداخل العراقيّ أو الخارج.

وكانت التهيئة للإحتلال الأمريكي بنوعيه، الاحتلال العسكريّ المباشر عبر قوّة عسكريّة، ويليه الاحتلال المخفيّ عبر وصول أذرع أمريكيّة إلى مفاصل الحُكم والقرار في البلاد، وهذا ما كان بالفعل، وتمّ رسم دستور بريمر على مقاس الطوائف والعمامات العميلة أو المُصطنعة، ودخلت البلاد بمرحلة الحرب الأهليّة على الهويّة رغم هياكل الدولة المزعومة، وكانت النتيجة الحاضرة بأن العراق بأكمله على شفير الهاوية عندما ترغب أمريكا بإلقائه.

وهنا يكون الأمر الثاني المُكمّل لنظريّة الفوضى الخلّاقة، أو ربّما بالتوازي معها، عبر خلق أو استبدال الشعب العراقيّ المؤمن بسوراقيا إلى شعب مدجّن لا قضيّة له سوى رغيف الخبز مع توجيه الشكر لحامي الحمى أمريكا، وهذا ما تحدّث به وأضافه المفكّر الأمريكي فرانسيس فوكوياما على نظرية الفوضى في كتاب نهاية العالم.

ونحن هنا إذ نذكّر بعدّة أمور ولأجل العديد:

  • مفاعل تمّوز العراقيّ، يُقابله مفاعل الكُبر السوري ..
  • الأسلحة الكيميائيّة العراقيّة التي تمّ تسليمها، هي ذاتها ماتمّ تسليمه في سوريا ..
  • الانفصال الكُرديّ في شمال العراق، له مايوازيه في الشمال السوريّ رغم أنّ السوريّين الأكراد الشرفاء لا رغبةً لهم بذلك ..
  • حصار أو اتفاقية النفط مقابل الغذاء، لها ما يتوافق معها بغير اسم، وهو حصار قيصر ..
  • ويمكن أن نقول بأنّ مدّة التقنين في العراق اليوم، هي ذاتها في سوريا، أي عشرين ساعة ..
  • ما مرّ به العراق من فجوة الاستقرار، نحن نمكث به بجدارة واستحقاق رغم أنّ الغالبيّة لا تريد ذلك!

هذا التذكير من باب محبّتنا وحزننا على توأمنا العراق، ومن باب غيرتنا على سوريانا، ولأننا لا نريد عراقاً آخر، ولأنّنا نرغب بتجاوز مرحلة فجوة الاستقرار والبناء من جديد، ولو على مبدأ أقلّ الخسائر، أو كما يقول المثل الشعبيّ: “الكُحل أشوى من العمى”، فالمخطط واحد كرمى ذلك الحقد والكراهية المُزمن.

الكيان الصهيونيّ والصهاينة لا يخفون هذا الأمر حتى في بروتوكولاتهم، بأنّ المراد لسوريا أن تكون مقسّمةً إلى خمس دويلات طائفيّة، لكلّ دويلة علم ومذهب، وتستقوي على بعضها البعض بإسرائيل، يريدون ذات الفوضى وأن يقتل السوريّ أخيه السوريّ.

لذلك .. نطالب ونرفع صوتنا عالياً بضرورة تجاوز المرحلة عبر حوار حقيقيّ ومشروعٍ وطنيّ جامع، فهكذا أوضاع ستكون مرتعاً للعمالة والخيانة عند البعض القليل، لكنّها ستؤثّر حتماً، ودستور بريمر أو مايشابهه مطروحٌ في جنيف أمام الوفود المتفاوضة لأجل دستورٍ جديد، ويكفي منها استدامة عدم الثقة بكلّ شيء وفقدان الأمل ليحلّ الخراب.

لا نُريد عراقاً آخر، ولا نريد حُزناً يفتك ببلادنا ويهشّم أفئدتنا ونحن ننظر ونُنظّر وننتظر دون جدوى ..

وكما قال النوّاب السوراقيّ العظيم: “مو حزن لكن حزين” .. لقد أدرك السوراقيّ الكبير حال الخراب المرتقب، وما أكثر العبرات وما أقل الاستعبار، فهل نعتبر؟

برداً وسلاماً ياعراق، برداً وسلاماً سوراقيا الكبرى ..

 

*كاتب وروائي من سوريا – دمشق
المقال يعبر عن رأي الكاتب

 

 

صفحتنا على فيس بوك
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
مقتل 22 شخصا في تحطم طائرتين للجيش الأوغندي.. موسكو تطالب بايدن بالكشف عما إذا كانت واشنطن تقف وراء تسرب الغاز من "نورد ستريم".. خارجية المجر: وصول شحنة وقود جديدة من روسيا لمحطة "باكش" النووية.. مجلس النواب العراقي يصوت على تجديد الثقة برئيس البرلمان محمد الحلبوسي، و صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في ساحة التحرير وسط بغداد .. بوركينا فاسو.. مقتل 11 جنديا وفقدان 50 مدنيا في هجوم على قافلة.. الإعصار "إيان" يضرب فلوريدا ويدمر طائرات..بعد ان تسبب بانهيار شبكة الطاقة في كوبا كليا.. سلطات زابوروجيا ولوغانسك وخيرسون: سندعو بوتين اليوم من أجل ضمّنا إلى روسيا.. بعد حالات التسرب في "السيل الشمالي".. الاتحاد الأوروبي يحذر من أي "عبث" بمنشآته للطاقة.. الجيش الروسي يعزز أسطول المحيط الهادئ بغواصتين تعملان بالطاقة النووية.. تزامنا مع زيارة كامالا هاريس إلى سيؤول.. كوريا الشمالية تطلق صاروخًا بالستيًا قبالة ساحلها الشرقي.. الكويتيون يختارون أعضاء البرلمان غداً الخميس.. السويد: حادث تسرب غاز "التيار الشمالي" قد يكون ناجما عن تفجيرات تخريبية.. السعودية: أمر ملكي بتكليف ولي العهد محمد بن سلمان رئيسا لمجلس الوزراء، والأمير خالد وزيرا للدفاع في تعديل وزاري واسع.. حداد وإضراب شامل بالضفة الغربية.. 4 شهداء و44 جريحًا بفعل العدوان الإسرائيلي على جنين.. الكرملين: واشنطن تقترب من التحول إلى طرف في النزاع بأوكرانيا وهذا أمر خطر للغاية.. قتيل وأربعة مصابين بإطلاق نار بإحدى مدارس ولاية بينسلفانيا الأمريكية انتشال جثة رجل خمسيني من أمام شاطئ جبلة تعود لأحد ضحايا القارب اللبناني الغارق قبالة شواطئ طرطوس الفاتيكان: البابا فرنسيس سيزور البحرين من 3 إلى 6 تشرين الثاني.. علماء الزلازل السويديون يرصدون وقوع انفجارين الاثنين، على مسار خطوط أنابيب "السيل الشمالي 1-2".. رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان: العقوبات ضد روسيا جعلت سكان أوروبا أكثر فقرا..