العناوين الرئيسيةدولي

ما القضية المهمة التي تهدد بتقويض العلاقات الأميركية البريطانية؟..

 

تعرف رئيسة وزراء المملكة المتحدة الجديدة ليز تراس، أن هنالك تماهياً في المواقف بين بلادها والولايات المتحدة إزاء العديد من تحديات السياسة الخارجية التي تواجهها. لكن ثمة اختلاف كبير في سياسات البلدين حول واحدة من القضايا.

صناع القرار في واشنطن الآن يركزون بشكل كبير على ما بإمكان تراس أن تضيفه للـ”علاقة الخاصة” بين البلدين التي كثيراً ما يتم الإشادة بها، وما إذا كان بمقدورها إزالة بعض العراقيل الرئيسة التي تهدد بتقويض العلاقات مع إدارة بايدن.

أخطر تلك العراقيل وأكثرها إلحاحا هي الأزمة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن ما يعرف بـ “بروتوكول أيرلندا” الذي يستوجب إجراء عمليات تفتيش جمركية إضافية على البضائع التي تدخل أيرلندا الشمالية من بريطانيا.

عندما كانت تراس تشغل منصب وزيرة الخارجية، كانت في طليعة تهديدات حكومة المملكة المتحدة بأن تعيد كتابة البروتوكول من جانب واحد، وهو ما يعارضه كل من الاتحاد الأوروبي وواشنطن.

يقول نايل غاردِنر، مدير مركز مارغريت ثاتشر للحرية بمؤسسة التراث المحافظة التي تتخذ من واشنطن مقرا لها: “أتوقع أن تكون ليز تراس أكثر حزما بكثير .. لا أعتقد أنها ستخشى من أن تخبر الرئيس الأمريكي مباشرة في مكتبه البيضاوي لماذا ينبغي أن تقف أمريكا جنبا إلى جنب مع المملكة المتحدة في هذه القضية”، لكن مثل هذه المقاربة يرجح أن تغضب الرئيس الحالي وحزبه.

يولي جو بايدن أهمية كبيرة لتراثه الأيرلندي، وأي شيء يمكن أن يهدد اتفاقية الجمعة العظيمة للسلام في أيرلندا يعتبر مرفوضا من قبل أعضاء الكونغرس الديمقراطيين الذين يرون أن الولايات المتحدة لعبت دورا أساسيا في إنهاء العنف السياسي في أيرلندا الشمالية.

اعترف كل من داونينغ ستريت والبيت الأبيض بأنه تم مناقشة القضية في أول اتصال هاتفي بين الزعيمين منذ تولي تراس رئاسة الوزراء مساء الثلاثاء الماضي، لكن مسؤولي بايدن قالوا إن المكالمة لم تتطرق فقط لـ”أهمية حماية اتفاقية بلفاست [الجمعة العظيمة]”، بل أيضا إلى “أهمية التوصل إلى اتفاق يتم التفاوض عليه مع الاتحاد الأوروبي حول بروتوكول أيرلندا الشمالية”، لكن رواية داونينغ ستريت لم تشر إلى التفاوض مع الاتحاد الأوروبي.

 

أهمية هذه القضية للديمقراطيين في الولايات المتحدة هي أمر لابد وأن ليز تراس تدركه جيداً، إذ أن بعضهم أعرب لها عن وجهات نظره، بشكل مباشر وحاسم، عندما زارت واشنطن بصفتها وزيرة للخارجية خلال ربيع هذا العام.

من بين هؤلاء بيل كيتينغ، عضو الكونغرس الديمقراطي من ولاية ماساشوستس الذي يترأس اللجنة الفرعية المعنية بالشؤون الأوروبية في لجنة العلاقات الخارجية.

كيتينغ قال لـ بي بي سي: “من المخيب للآمال أن تنخرط دولة ديمقراطية في اتفاقية دولية كانت جزءا منها – بل ويمكن القول إنها صاغتها – ثم تنقضها، إنه شيء صعب”.

ولسوء الحظ بالنسبة إلى لندن، موقفها إزاء بروتوكول أيرلندا أصبح مرتبطاً بشكل مباشر في ذهن الكثير من الديمقراطيين بفرص إبرام اتفاقية تجارية شاملة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

عندما كانت ليز تراس في واشنطن، أخبرها كل من بيل كيتينغ ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بأن الحديث عن التوصل إلى اتفاقية تجارية مع أمريكا -والتي تعتبر من الأهداف الرئيسية للخروج من الاتحاد الأوروبي- لن تكون أمامه فرص للنجاح إذا ما أجرت المملكة المتحدة تعديلات على البروتوكول من جانب واحد.

ويقول عضو الكونغرس كيتينغ: “ليس هناك أدنى شك، وقد قيل ذلك بوضوح، في أن المفاوضات بشأن اتفاقية تجارية بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة سوف تتوقف بسبب هذه القضية”.

وقد كررت هذه النقطة فرانسيس بارويل العضوة البارزة في المجلس الأطلسي، تتنبأ بارويل بعلاقات “أكثر فتورا” وعدد أقل من الزيارات رفيعة المستوى بين لندن وواشنطن إذا ما أصرت بريطانيا على اتخاذ إجراء أحادي الجانب، “هناك احتمال كبير لأن تؤدي هذه الخطوة إلى إفساد العلاقات الأميركية البريطانية”.

وربما إدراكاً منها لعدم حدوث تقدم باتجاه التوصل إلى اتفاق شامل، سعت تراس، ولا سيما عندما كانت وزيرة للتجارة، إلى إبرام عدد من الاتفاقات التجارية مع ولايات أمريكية منفردة، لكن ليس لأي ولاية أمريكية القدرة على التأثير على حواجز التجارة والتعريفات الجمركية، بحسب بارويل. “لا تستطيع أن تتفاوض مع ولاية إيلينوي وتبرم اتفاقية تجارية جادة”.

ويرى غاردِنر أنه من الممكن أن تتحسن فرص التوصل إلى اتفاق في أعقاب انتخابات التجديد النصفي، في حالة سيطرة الجمهوريين على مجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس.

يضيف غاردِنر: أن “الكثير من الساسة الجمهوريين يؤيدون بقوة إبرام اتفاقية، ومنهم ميتش ماكونِل الذي قد يصبح زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ مرة أخرى”.

وكرر عضو مجلس الشيوخ الجمهوري روب بورتمان الذي حاول تمرير تشريع بشأن الاتفاقية التجارية نفس الحماس، قائلاً إن الاتفاقية ستؤدي إلى تقوية العلاقات بين الجانبين وتحسين القدرة التنافسية للاقتصاد الأمريكي.

لكن إذا كان هناك خلاف بين داونينغ ستريت والبيت الأبيض حول فرص التوصل إلى اتفاق، فإن ثمة اتفاقا كبيراً على مواصلة العلاقات الوثيقة في مجالي الدفاع والاستخبارات.

تجلى ذلك من خلال الاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرا بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا حول الغواصات النووية، والمعروفة باسم “أوكوس”، والتركيز المستمر على العلاقات الاستخباراتية بين “العيون الخمس” التي تضم كلا من كندا ونيوزيلندا وأستراليا فضلاً عن بريطانيا وأمريكا.

تقول فرانسيس بارويل: “هذه الأمور تتحول إلى علاقة راسخة”، مضيفة أنه ليس هناك حاجة إلى الرئيس أو رئيس الوزراء لكي تصبح العلاقات “متناغمة” بشكل تام.

وترى بارويل أنه سيكون هناك اختلافات في اللهجة، حيث ستكون تراس في بعض الأحيان “ملحة بشكل مفرط خلال الاتصالات أو اللقاءات الشخصية”.

 

وفي حين أنه لا مفر من عقد مقارنات بين تراس ومارغريت ثاتشر، لا يتوقع نايل غاردِنر من مؤسسة التراث أن تنشأ بينها وبين بايدن علاقة على غرار تلك التي كانت قائمة بين ثاتشر والرئيس الأمريكي السابق رونالد ريغان.

يقول غاردِنر: “ديناميكية العلاقات مع واشنطن سوف تكون معقدة خلال العامين المقبلين .. لأننا لدينا رئيس أمريكي غير متحيز لبريطانيا بالفطرة”.

لكن أكبر تحديين يواجههما الرئيس بايدن على صعيد السياسة الخارجية -الحرب في أوكرانيا والصين- من الممكن أن يشكلا نقطة تقارب مهمة بين لندن وواشنطن.

موقف تراس تجاه الصين أكثر تشددا من موقف بوريس جونسون، الذي وصف نفسه ذات مرة بأنه “محب متحمس للصين”. سوف تجد تراس رؤيتها أكثر تقاربا مع رؤية بايدن الذي انتهج نهجاً صارماً إزاء الصين، مع تصاعد التوترات حول قضية تايوان.

وفيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا أيضا، تثمن إدارة بايدن موقف بريطانيا رغم وجود خلافات طفيفة في المحاور التي يركز عليها الجانبان.

ترى واشنطن أن الحرب ستستمر لسنوات، كما أنها تراجعت بسرعة عن بعض الإشارات العرضية إلى تغيير النظام في روسيا التي صدرت عن بايدن في وقت سابق من العام الحالي. أما ليز تراس فتحدثت عن هزيمة فلاديمير بوتين.

ولكن في الوقت الراهن، ثمة تناغم بين استراتيجية البلدين، لا سيما فيما يتعلق بمواصلة تزويد أوكرانيا بمساعدات عسكرية، واتخاذ إجراءات من قبيل تحديد سقف لأسعار النفط بهدف منع موسكو من وضع سعر لنفطها يزيد عن سعر التكلفة.

كل زعيم جديد في لندن وواشنطن يركز على محاور مختلفة ويضع تعريفا جديدا لما يسمى العلاقة الخاصة بين البلدين، قوة هذه العلاقة تضعف وتقوى، ويتفاوت نطاقها مع مرور الوقت، العلاقات الثقافية والتاريخية واللغوية مهمة، ولكن العواطف، في عالمنا المعاصر، ليست كذلك.

 

المصدر: إيلاف 

 

صفحتنا على فيس بوك 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
مقتل 22 شخصا في تحطم طائرتين للجيش الأوغندي.. موسكو تطالب بايدن بالكشف عما إذا كانت واشنطن تقف وراء تسرب الغاز من "نورد ستريم".. خارجية المجر: وصول شحنة وقود جديدة من روسيا لمحطة "باكش" النووية.. مجلس النواب العراقي يصوت على تجديد الثقة برئيس البرلمان محمد الحلبوسي، و صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في ساحة التحرير وسط بغداد .. بوركينا فاسو.. مقتل 11 جنديا وفقدان 50 مدنيا في هجوم على قافلة.. الإعصار "إيان" يضرب فلوريدا ويدمر طائرات..بعد ان تسبب بانهيار شبكة الطاقة في كوبا كليا.. سلطات زابوروجيا ولوغانسك وخيرسون: سندعو بوتين اليوم من أجل ضمّنا إلى روسيا.. بعد حالات التسرب في "السيل الشمالي".. الاتحاد الأوروبي يحذر من أي "عبث" بمنشآته للطاقة.. الجيش الروسي يعزز أسطول المحيط الهادئ بغواصتين تعملان بالطاقة النووية.. تزامنا مع زيارة كامالا هاريس إلى سيؤول.. كوريا الشمالية تطلق صاروخًا بالستيًا قبالة ساحلها الشرقي.. الكويتيون يختارون أعضاء البرلمان غداً الخميس.. السويد: حادث تسرب غاز "التيار الشمالي" قد يكون ناجما عن تفجيرات تخريبية.. السعودية: أمر ملكي بتكليف ولي العهد محمد بن سلمان رئيسا لمجلس الوزراء، والأمير خالد وزيرا للدفاع في تعديل وزاري واسع.. حداد وإضراب شامل بالضفة الغربية.. 4 شهداء و44 جريحًا بفعل العدوان الإسرائيلي على جنين.. الكرملين: واشنطن تقترب من التحول إلى طرف في النزاع بأوكرانيا وهذا أمر خطر للغاية.. قتيل وأربعة مصابين بإطلاق نار بإحدى مدارس ولاية بينسلفانيا الأمريكية انتشال جثة رجل خمسيني من أمام شاطئ جبلة تعود لأحد ضحايا القارب اللبناني الغارق قبالة شواطئ طرطوس الفاتيكان: البابا فرنسيس سيزور البحرين من 3 إلى 6 تشرين الثاني.. علماء الزلازل السويديون يرصدون وقوع انفجارين الاثنين، على مسار خطوط أنابيب "السيل الشمالي 1-2".. رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان: العقوبات ضد روسيا جعلت سكان أوروبا أكثر فقرا..