دولي

العراق:18 قتيلا بهجوم انتحاري في كربلاء

قتل نحو 18 شخصا بمدينة عين تمر في محافظة كربلاء جنوب بغداد، الاثنين 29 أغسطس/آب، في هجوم انتحاري نفذه 5 انتحاريين وتبناه تنظيم “داعش”، حسبما ذكرت وسائل إعلام عراقية.

ونقلت “رويترز”، عن وكالة أعماق التابعة للتنظيم إعلانها مسؤولية تنظيم داعش عن تفجير كربلاء في العراق.

وقال عضو مجلس محافظة كربلاء، محفوظ التميمي، الاثنين 29 أغسطس/آب، إن 5 انتحاريين هاجموا عين تمر بالمحافظة، مشيرا إلى أن 2 منهم فجرا نفسيهما فيما قتلت القوات الأمنية باقي الانتحاريين.

وأضاف التميمي في تصريح صحفي أن 5 انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة هاجموا في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، حفل زفاف في حي الحسين بقضاء عين تمر غرب كربلاء، مبينا أن “اثنين منهم فجرا نفسيهما ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المواطنين”، بينما صرح مسؤولون محليون آخرون إن الهجوم وقع بالقرب من حفل زفاف
هذا وأصيب نحو 26 شخصا بجروح في الهجوم الذي وقع في الحسينية ، حسبما أعلن قائد عمليات منطقة الفرات الأوسط اللواء الركن قيس خلف رحيمة.

بدورها، لفتت مواقع إعلامية عراقية إلى أن مسلحي داعش نفذوا في وقت متأخر من ليل أمس الأحد هجوما بالأسلحة وتخلله تفجير انتحاري، غرب كربلاء، أدى إلى مقتل 18 مدنيا وإصابة آخرين.

يشار إلى أن في مركز المحافظة، مدينة كربلاء، مزارات دينية شيعية عدة، يتوافد عليها طيلة العام الزوار، وشهدت في السابق هجمات عديدة تبنتها جماعات متشددة.

يذكر أن محافظة كربلاء جنوب بغداد، تعد من المحافظات المستقرة أمنيا، لكنها تشهد بين فترة وأخرى أعمال عنف تستهدف المدنيين والقوات الأمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
اجتماعات موسعة في مصر.. لبحث خطة إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا.. وزارة الصحة السورية وفرق الإنقاذ في الشمال السوري: حصيلة ضحايا الزلزال المدمر تتجاوز "2000" قتيل.. حصيلة الزلزال المدمر في "تركيا وسوريا" تتجاوز 8000 قتيل وعشرات آلاف الجرحى.. حريق في مصنع أمريكي للطائرات المسيّرة في لاتفيا..يوفّر الإمدادات للجيش الأوكراني وأعضاء في (الناتو).. الدفاع الإماراتية: «الفارس الشهم/ 2» عملية منسقة تعمل وفق أولويات السلطات في سوريا وتركيا.. طبيب تركي ناج من الزلزال: الجثث في كل مكان في مستشفى منهار بمدينة إسكندرون.. استمرار أعمال الإنقاذ في "كهرمان مرعش" بتركيا وإخراج عدد من "الناجين".. واشنطن... توافق على بيع راجمات "صواريخ هيمارس" لبولندا بقيمة 10 مليارات دولار.. نتنياهو يهدد بالسيطرة الأمنية على الواقع الميداني في شمالي الضفة الغربية.. متهما السلطة الفلسطينية بـ"التقصير" إزاء ذلك.. تركيا: "5894 "قتيلا وأكثر من "34" ألف مصاب في حصيلة جديدة لضحايا الزلزال.. وتأثيره شمل نحو 110 آلاف كلم مربع.. الجيش الروسي "42" مواطنا سوريا كانوا عالقين تحت الأنقاض..وينتشل 57 جثة لأشخاص قضوا تحت الأنقاض.. ملك الأردن... يتصل بالرئيس السوري.. ويؤكد استعداد بلاده لتقديم ما يلزم للمساعدة في جهود الإغاثة.. وصول 3 طائرات مصرية.. وطائرة إماراتية ثانية.. محملة بالمساعدات إلى مطار دمشق الدولي.. رئيس وزراء أرمينيا في اتصال هاتفي بالرئيس الأسد.. مستعدون لتقديم المساعدة إلى سورية.. الدفاع الروسية: مقتل نحو 300 جندي أوكراني وتدمير مستودعات أسلحة وذخيرة.. ارتفاع حصيلة الضحايا في عموم سوريا إلى 1559 ضحية و3648 مصاباً.. جراء الزلزال الذي وقع فجر الاثنين.. ومركزه جنوبي تركيا.. الزلزال... يدمر منزلي أبطال مسلسل "ضيعة ضايعة" أسعد وجودة.. في منطقة السمرا شمال غربي سوريا.. سوريا.. طائرة مساعدات إيرانية ثانية تصل مطار اللاذقية.. بريطانيا: سوناك يجهز رئيسا جديدا لحزب المحافظين.. بعد أن أقال نديم الزهاوي بسبب فضيحة متعلقة بالشؤون الضريبية.. عشرات الآلاف من الفرنسيين... يتظاهرون مجددا ضد خطة ماكرون لنظام "التقاعد".. ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال "تركيا" المدمر إلى 3549 قتيلا 22168 جريحا.. العراق يرسل قافلة مساعدات عاجلة إلى سوريا تحمل وقود البنزين وزيت الغاز.. الرئيس الإماراتي... يوعز بتقديم "50" مليون دولار لإغاثة المتضررين من الزلزال في سوريا.. أردوغان... يعلن حالة الطوارئ 3 أشهر بالمناطق المنكوبة.. ويؤكد أن الزلزال من أكبر الكوارث عالميا.. طائرة روسية... على متنها رجال إنقاذ وفرق طبية ومعدات خاصة تصل إلى سوريا.. الأرجنتين... تعرب عن تضامنها مع سورية بكارثة الزلزال.. وصول طائرة إماراتية... إلى مطار دمشق الدولي تحمل مساعدات إغاثية للمتضررين جراء الزلزال الذي ضرب البلاد.. الرئيس الجزائري يعزي الأسد بضحايا الزلزال.. ويؤكد استعداد بلاده مواصلة تقديم المساعدة.. وزير الأشغال اللبناني... يعلن فتح الأجواء والموانئ اللبنانية.. لتسهيل وصول المساعدات وفرق الإنقاذ إلى سورية.. الرئيس الإيراني... يهاتف الأسد معزيا بضحايا الزلزال ويعد بمواصلة المساعدة لتجاوز المحنة..