رأي

العد العكسي ونكسة الغرب في الشرق

د. نواف إبراهيم – موسكو  .. عاشت المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام نكسات تاريخية كثيرة طغت على كل تاريخ الأجداد الأفذاذ وخذلتهم في قبورهم ، عندما جاء من بعدهم زعماء وقادة انحنوا وأدوا فروض الطاعة للوالي الجديد ، ولن نتحدث هنا عن تاريخ عميق لا ناقة لنا فيه ولاجمل ، وجُلُّه مُفبرك ومرسوم على مقاس من خطه ورسمه ، ولوَّن صفحاته بما يحلو له من الألوان الواهية والزاهية وغيرها ، وزرع فيه من أفكار ذاك القلم وحامله الداهية ، لأن ماحدث ويحدث في الأيام الحالية لهذه الأمة سببه أنها منكوبة من أهلها قبل أن تكون منكوبة من الغريب ، فوصلت الى مرحلة من التدني لم يصل إليها العالم العربي والإسلامي في تاريخ البشرية جمعاء ، هذه المرحلة بسياقها العام  هي أدنى من أي مرحلة إنحطاط مرت بها هذه الأمة ، وهنا بالطبع لانبخس حق من قاتل وناضل وقدم العلم والفن والثقافة والفكر ، وحمل السلاح وقدم حياته دفاعاً عن عزة وكرامة هذه الأمة بشقيها  العربي والإسلامي ، وجمع شقوقها السياسية والدينية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية والأثنية والعرقية والعدُّ لاينتهي ، لكن الذي انتهى هو ذلك العصر الذي كان فيه السيد الحالي عبداً عند عظماء وقادة وسادة هذه الأمة وعدُّهم لاينتهي ايضاً ، انتهى ذاك العصر الذي علقت عليه القارة العجوز كل آمالها في خلق عالم جديد متجدد بكل مكوناته وأسسه وأساساته ومكملاته وملحقاته وبما يخدم ” السيِّد العبد ” .

وحتى لانطيل في عدِّ النًّكَسات نبدأ مباشرة بنكسة مايسمى الربيع العربي “الحريق العربي ” هذا المشروع القديم الحديث  مسبق الصنع لتحقيق أهداف وأجندات كانت غير غائبة عن الوعي العربي أبدأ ، لكن لم يدركها هذا الوعي الإدراك الكامل أو المطوب رغم الإشهار بها من عارضي وعارضات الأزياء والحُلِي الغربيين بعيونهم الزرقاء والبرقاء وجلودهم الرقطاء ، بل إستقبلها كغيرها من ملايين الرسائل الأخرى التي يدركها العقل البشري ، ولكن خزنها في القسم اللا إداركي ، وهنا تُهمل وتموت بحكم تكدس الرسائل والمعلومات في هذا المكان أو المستودع المؤجل الى ما لا يعلمه الا الله ، وهنا عَرَف الغرب ودَرَس بشكل دقيق طبيعة وفيزيولوجية وسيكولوجية أبناء الشرق بكل دقة ، وتعامل معهم بالرسائل اللاإرداية  التي نرى تداعياتها القاتلة منذ عدة سنوات من الشر الذي أتى من الغرب وعوالمه الخفية ، وهكذا سيطروا على العقول وخربوها وإمتصوا خيرات الأمة عبر شركات ومؤسسات تحكم العالم بدقة متناهية ، تُحسب فيها كل خطوة وكل كلمة وكل هفوة وكل تصرف مع المجني عليه ، الذي ظن نفسه أنه يسابق العالم للوصول الى النجومية في الرقي والتطور . وكل هذا بُني على عادات وتقاليد مُشوَّهة لاتصلح لهذا الزمن وهنا كانت الكارثة في الأساس الهش العفن ، الذي إنهار بلمح البصر في بعض الدول ، وينهار بالتتابع في دول أخرى وضعت على قائمة العولمة والغزو الثقافي المزيف وصولاً الى دموية الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان التي رعاها المهندس الباني بكل دقة وتقانة .

نعم هذا هو الحريق الذي التهم الأمة بتاريخها وثقافتها وحضارتها وبكل صفائها ونقائها وتشعباتها ، مستخدماً كل وسائل الفتك والدمار المجهزة لهذا المشروع ، بدءاً من المدرسةِ ، وصولاً الى أعلى مرتبة في هذه الدولة أو تلك ، كل شيء كان جاهزاً ،كل شيء حتى من ، وكيف ، ومتى سيخرج للمطالبة بالحرية ، ومعظمهم ممن إنتسبوا الى جمعيات ودورات ومنظمات زُرعت في قلب الأمة وسُيرت من خارجها ، فأصبح لديهم جيش من المثقفين ” الجهلة ” ، تعلموا كل شيء إلا “حساب طريق الرجعة ” ، او إستشعار  ما يمكن أن يحدث عن بعد ، ولم يتعلموا حساب النتائج ، والنتيجة كانت حرية الموت المعجونة بالدمار والدماء ، لكن سيدهم وقع في نفس الخطأ الذي أرادهم أن يقعوا فيه ، لم يتحسب للنتيجة التي وصلنا إليها ، وأخطأ في تقدير النتائج ،’ ولم يرى أصلاً حتى معالم  ” خط الرجعة ” أو يبحث عنها ، وهذا بإختصار ما نراه في صمود شعوب بعض الدول العربية التي مازال هذا الحريق يحاول إلتهامها ، وفي إستيقاظ مكنونات إدراكها بما يحيق بها ، وخاصة في اليمن وسورية ، وعلى وجه التحديد في سورية ، لأن ماجرى وحدث في سورية لايمكن أن يقال عنه أزمة ، ولم تكن يوماً من الأيام تشبه الأزمة ، بل كانت ومازلت حرب كونية ، وشاءت الأقدار أن تكون سورية ساحة صراع الجبابرة ، ومانراه اليوم من تقهقر وإنهيار لمنظومة الربيع العربي على صخرة الصمود السورية ، ومن استسلام وإنهزام الأدوات الإرهابية العسكرية والإعلامية والروحية لمداميك الإرهاب ماهي في الحقيقة إلا نقطة البداية لشق رياح الشر القادم من الغرب ، وعكسها  الى الإتجاه الذي أتت منه ، وهذه حقيقة في ظل صعود قوى جديدة كانت قد تألمت سابقاً من ويلات هذا الغرب الذي أراد أن يحكم العالم بحكم الشيطان ، ومن هنا ومن سورية بالتحديد بدأ ينطلق العد العكسي ليس لإنتهاء الحرب على سورية وعلى المنطقة برمتها فحسب ، بل العد العكسي لنكسة الغرب في الشرق ، والأيام القادمات بما تحمله من  أحداث ومفاجآت قد تغير بالفعل وجه العالم أن لم يتعقل العقلاء .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
المبعوث الفرنسي لشؤون الدعم الدولي "بيير دوكين".. العقوبات على سوريا تعطل خطة مصرية لدعم الكهرباء في لبنان.. قمة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي في كييف الجمعة المقبلة.. مصدر أوروبي مسؤول: قادة الاتحاد الأوروبي لن يقطعوا وعودا لأوكرانيا بقبول انضمامها السريع إلى الاتحاد.. "مارين لوبان" زعيمة فصيل التجمع الوطني اليميني في البرلمان الفرنسي: تورط الناتو في الصراع الأوكراني.. يمكن أن يؤدي إلى حرب عالمية ثالثة.. الإمارات... تستعد لبدء تشغيل إحدى أكبر "المحطات الشمسية" في العالم.. 51 قتيلا عدد ضحايا غرق قارب يقل "تلاميذ مدرسة" في مياه سد بحيرة تاندا دام في باكستان.. "هيومن رايتس ووتش"... تتهم أوكرانيا باستخدام "ألغام محظورة" ضد القوات الروسية خلال معركة تحرير إيزيوم.. بايدن... سيستقبل الملك الأردني لإجراء محادثات بالبيت الأبيض يوم الخميس القادم.. جون كيربي: الولايات المتحدة أجرت مع أوكرانيا بعض الأبحاث للوقاية من الأوبئة.. وقامت بتعطيل أنشطتها.. قبل العملية الروسية العسكرية في أوكرانيا".. مسؤولان أميركيان... لرويترز: واشنطن تعد حزمة مساعدات عسكرية بقيمة 2.2 مليار دولار "لأوكرانيا.. قد تشمل صواريخ طويلة المدى لأول مرة.. روسيا... تحبط محاولة القوات الأوكرانية عبور نهر دنيبر في خيرسون.. بوتين... يوجه حكومته بالتفاوض مع "بيلاروسيا" لإنشاء مراكز تدريب عسكرية مشتركة معها.. اتحاد العمال: 2.8 مليون فرنسي يحتجون على مشروع ماكرون لإصلاح نظام التقاعد.. و رئيسة الوزراء "إليزابيث بورن" رفع "سن التقاعد" غير قابل للتفاوض.. إصابة جنديين إسرائيليين في عملية دهس عند حاجز زعترة جنوبي نابلس.. قضى نتيجة تعرّضه لضرب مبرّح على أيدي شرطة ممفيس بولاية تنيسي.. "كامالا هاريس".. تعتزم حضور جنازة الشاب الأسود تاير نيكولز.. الرئيس التونسي... يمدد "حالة الطوارئ" في البلاد حتى نهاية 2023.. بريطانيا: روسيا استهدفت فوليدار‭ ‬وبافليفكا بأوكرانيا وتخطط لحصار دونيتسك.. قبرص... تختار رئيساً جديداً الأحد القادم.. وسط شك اقتصادي وانقسام عرقي.. خلال مؤتمر صحفي في القاهرة... لافروف رداً على بلينكن: الغرب يفضّل البصق على القرارات الدولية والتحول إلى العدوان.. فضيحة تهز بريطانيا.. تثبيت براغي غواصة نووية بالغراء.. الدفاع الروسية تعلن تحرير بلدة بلاغوداتنويه في دونيتسك.. و"القوات الأوكرانية" تنسحب من خط الدفاع الأول في مقاطعة زابوروجيه.. مزارعو البن في بيرو... يعلنون الإضراب المفتوح مطالبين.. باستقالة الرئيسة "دينا بولوارتي".. و وضع دستور جديد وإغلاق الكونغرس.. باكستان: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مسجد بيشاور إلى100 قتيل.. الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع الرئيس الجزائري التعاون في إطار منظمة "أوبك+".. لافروف: تم الاتفاق على إشراك "إيران" في عملية التسوية بين تركيا وسوريا.. الرئيس التونسي قيس سعيد: 90% لم يشاركوا في التصويت لأن البرلمان لم يعد يعني شيئا لهم.. رقائق أميركية مُسرَّبة تمهد لامتلاك بكين 1500 رأس نووي.. و صراع جديد بين البلدين.. بايدن... يقول إن بلاده لن تزود أوكرانيا مقاتلات إف-16 لمساعدتها في الحرب مع روسيا.. إسرائيل... ترفع حالة التأهب خشية انتقام إيراني بعد الهجمات الأخيرة في إيران وسوريا.. إصابة 3 في حادث طعن بسكين قرب المفوضية الأوروبية ببروكسل..