رأي

“العدوان السداسي” .. غسان أديب المعلم ..

“العدوان السداسي” ..

 

لم يجفّ حبر البيانات بعد، حتى قامت القوّات التركيّة بالعدوان وقاحةً وعلانيّةً على نقاط تابعة للجيش العربيّ السوريّ، أسفر عن سقوط عدّة شهداء وجرحى، مع إعلان النفير والتأهّب على الشريط الحدوديّ الفاصل بين البلدين، في إشارةٍ إلى عودة الوحدات العسكريّة والمطالبة بمسافة أمان ضمن منطقةٍ عازلة كانت ولازالت هدفاً تركيّاً مهما كانت الأسماء في مركز القرار السياسيّ للبلاد.

وبالعودة إلى بيان القمّة الروسيّة التركيّة التي سبقت العدوان، وتسابقت مع سابقتها الثلاثيّة بالإعلان وفق بياناتها على حرص الجميع على وحدة وسلامة الأراضي السوريّة، فإنّ ماسبق وتكدّس من بيانات لم تحترم أيّ كلمة، وأكّد المؤكّد بأنّ لا عهد ولا ميثاق لدى الجانب التركيّ، مع إضافة عدم اكتراث يعد بمثابة الضوء الأخضر من قبل ما يُسمّى بالحلفاء، وكلّ ماجرى ويجري يخدم تركيّا، وليس في المسألة السوريّة فحسب، بل في كافة الأحداث العالميّة من ليبيا إلى العراق فتونس ثم أذربيجان وإيران وأوكرانيا.

فالموقع الجغرافي والوزن الأطلسي لتركيا أعطاها حيّزاً بالتماهي والتباهي أكثر فأكثر على جميع الجبهات، وأن يسعى الجميع إلى كسب ودّها لترجيح كفّة الميزان لصالحه ولو كان الثمن هو التغاضي عن العدوان على سوريا، وهذا الأمر من جهة الحلفاء، والتغاضي عن العدوان هو عدوان من نوع آخر..

وألف باء السياسة تقول بأنّ المصالح هي الرقم واحد في الأجندة، وكثير من السوريّين وبالغالبيّة يعرفون ويحذّرون من هذا الأمر، وأنّ شذّاذ محلّلي السلطة في أوهامهم المُلقّنة، يعمهون بتعويم حالة الانكسار التركيّ وإذعانه وزحفه بإتجاه إعادة العلاقات وجنوحه إلى السلم.

وسبق وأن ذكرنا وذكّرنا بالاتفاق الملّي التركي، مع ذكر بديهيات السياسة بأنها مصالح، فالحليف الروسيّ الغارق في حربه مع أوكرانيا لن يجازف بخسارة الجانب التركي رغم أنه محسوب على الجانب الأطلسي، وعلى الأقل ضمان حياده أمام العداء المباشر له، وهذه المصلحة هي الأهم طالما أن الاتفاق مع تركيا بالشأن السوريّ لم يبعدها عن التواجد في أجندة الحلول، ولو كان ذلك الأمر عبر التواجد ضمن دوريّات مسيّرة مشتركة للشرطة العسكريّة الروسيّة مع نظيرتها التركيّة.

ذات الأمر ينطبق على الحليف الإيراني الغارق في مفاوضاته النوويّة مع أمريكا ودول الاتحاد الأوروبيّ، وبالتأكيد ليس في صالحه خسارة الجانب التركيّ الشريك المهم في ميزانه التجاري، والفناء الخلفيّ الأطلسي، فمصلحة البلاد أهمّ وأبقى.

أمّا على المقلب الآخر، فثمّة من لاينفكّ عن العداء تجاه سوريا من مهده حتى آخر لحظاته، والاعتداءات الإسرائيليّة استثمرت الأوضاع بما يخدم مصالحها وأطماعها سواء بضرب العدو الأكبر لها وهو السوريّ، متذرّعةً بعدوّها الإيرانيّ مع ضمان حياد الجانب الروسيّ، وعودة العلاقات الدبلوماسيّة الكاملة مع تركيا، لتصبح سوريا فعلاً بين فكّي كمّاشة.

وفي معمعة المعارك الدائرة يلعب الشيطان الأكبر دون حسيبٍ أو رقيبٍ يُذكر على الأرض، عبر سرقة الموارد والثروات من جهة، ودعم عديد الأطراف اللاشرعيّة من جهة ثانية، وإيصاله الرسائل التي تدلّ على تواجده في فرض الحلول عبر مفاوضات اللجنة الدستوريّة رغم عدم تمثيله الدبلوماسيّ، فدستور “بريمر” جاهز كبديل، وسيناريو العراق حاضر، ويبقى مردّ كلّ أمرٍ إليه في نهاية الأمر.

وآخر عدوان، ولو اختلفت تفاصيله بين عسكريّ وموقفٍ متخاذل، وبين تسميات الحليف والعدوّ، هو العدوان السادس على الشعب السوريّ المنهك بالجراح، عبر القرارات والسياسات الداخليّة التي أردته رهين الوهن والعجز، فالبلاد تسير بخطىً مُتسارعة نحو الانهيار الاقتصاديّ والشلل التام أمام مضاربات تجّار الأزمات المُصطنعين بالدولار، وأمام الفشل الذريع للسلطات في إيجاد ولو حلّ صغير لارتفاع الأسعار، أو ضبطها على أقلّ اعتبار، أو حتى إيجاد متنفّس صغير يستطيع به الشعب التقاط أنفاسه.

كلّ المؤشّرات الاقتصاديّة تُشير إلى تضخّمٍ كارثيّ مُقبل، مع انهيار وضع الليرة، مع توقّف الإنتاج في أكثر من مجال، بالموازاة مع ارتفاع معدّلات الجرائم والانتحار والهجرة، وتدنّي مستويات التعليم والثقافة بشكلٍ عام.

ورغم كلّ هذا الانحدار لا توجد دعوة صريحة إلى الحوار لمعالجة الأسباب ووضع الحلول، بل كأن شيئاً لم يحدث، مادامت الصرخات ضمن ماهو مطلوب ضمن قالب التذمّر والسخط على مكوّنات الحكومة، مع السخرية من باقي التصريحات والمواقف والأشكال من باقي المسؤولين.

وعليه، وفي ظلّ هذا العدوان الجماعيّ،  فلا بشائر خير ترتجى، ولا بيارق أمل، إلّا اللهمّ ما استشهد به مظفّر النوّاب، بأن هذه البلاد مكتوبٌ عليها المرور بالخراب لتحيا.

وبين كلّ عدوانٍ وعدوان، نصرخ لعلّنا نحيا دون خراب.

 

*كاتب وروائي من سوريا – دمشق
المقال يعبر عن رأي الكاتب

 

 

صفحتنا على فيس بوك
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
برلماني أوروبي: الناخبون الإيطاليون لقنوا الاتحاد الأوروبي درسا لن ينساه.. بعد إملائه عليهم لمن يصوتون بالانتخابات البرلمانية.. فوز اليمين المتطرف بالانتخابات التشريعية في إيطاليا ..#عاجل إيطاليا: استطلاعات الرأي تشير إلى تقدم تحالف اليمين واليمين المتطرف في الانتخابات التشريعية..#عاجل الآلاف في شمالي ألمانيا يحتشدون لمطالبة الحكومة بتشغيل خط أنابيب "نورد ستريم 2" الروسي.. استطلاع: "الديمقراطيون" يطالبون باستبدال بايدن في انتخابات 2024.. زيلينسكي: أوكرانيا حصلت على نظام دفاع جوي متطور من الولايات المتحدة.. الصحة السورية عدد الإصابات المثبتة بالكوليرا بلغ 338 إصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 29.. ارتفاع عدد ضحايا الزورق اللبناني الذي غرق قبالة ساحل طرطوس إلى 97 شخصاً وذلك بعد انتشال جثتين عند جزر حباش قرب جزيرة أرواد.. منشورات تجتاح بغداد تدعو لمظاهرات حاشدة في الأول من تشرين الأول المقبل، إحياء لذكرى احتجاجات 2019.. تقرير: نحو 48 ألف مستوطن اقتحموا الأقصى خلال الـ 12 شهراً الماضية.. الدفاع الروسية: مقتل 340 قوميا متطرفا أوكرانيا في عملياتنا خلال 24 ساعة.. قائد القوات البرية في أوغندا: الهجوم على روسيا يعني هجوماً على إفريقيا.. اندلاع حريق في أحد أكبر الأسواق العالمية في باريس.. رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس: نعتزم مع حلفائنا ضمان قدرة تايوان على الدفاع عن نفسها أمام الصين.. رئيس الإمارات يوقع اتفاقية للطاقة مع شولتس تقضي بتزويد ألمانيا بالغاز المسال والديزل في 2022 و2023.. البنك الدولي يقدّم نحو ملياري دولار لـ باكستان بعد فيضانات مدمرة أودت بحياة أكثر من 1600 شخص هذا العام.. طاجيكستان وقرغيزستان توقعان بروتوكولا لإنهاء النزاع الحدودي.. الولايات المتحدة تخرج 79 صهريجا من النفط السوري المسروق من حقول منطقة الجزيرة والمنطقة الشرقية عبر معبر المحمودية باتجاه قواعدها في العراق.. مظاهرة حاشدة لأنصار المعارضة في عاصمة مولدوفا، للمطالبة باستقالة قيادة البلاد وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.. إعلام: تركيا ترصد انتشارا عسكريا يونانيا في جزر بحر إيجه..