إضاءاتالعناوين الرئيسية

الضرب في صناجة العرب! .. روعة يونس

|| Midline-news || – الوسط
.

في الأعوام القليلة الأخيرة، ومع كل مرة يظهر فيها الفنان الكبير صباح فخري في برنامج تلفزيوني، ينتقد ظهوره الكثير من جمهوره ومحبي فنه وحتى الموسيقيين الذين شارك بعضهم في فرقه الموسيقية خلال نصف قرن!
بل انتقدت بعض مقالات الصحف والمواقع الإلكترونية بفظاظة ووقاحة وتجريح ظهوراته تلك لأنها تعكس حالته المرضية السيئة بارتعاشات يديه وصوته وجسده، بحيث “تشوهت” الصورة التي شكّلها فناننا في أذهان وعيون الناس. وألقوا باللوم على ابنه أنس فخري مدير أعماله وذراعه اليمنى، ورشقوه باتهامات تراوحت ما بين حب الظهور وتسلق أكتاف والده، والطمع بالعائد المادي لتلك الاستضافات التلفزيونية ووو.
لدي وجهة نظر مختلفة، أو ربما -أقول ربما- تكون قراءة لرأي أنس بالموضوع. لعله ينفّذ رغبة والده المريض في الظهور التلفزيوني والمشاركة في الغناء، لا يريد الأب أن يختفي من الحياة التي اعتادها. ما الغضاضة في أن يرينا كيف يكبر الإنسان في السن ويمرض ويشيخ صوته وجسده! ما أدرانا لربما هو يريد أن يرينا كافة مراحل حياة صباح فخري، لماذا تُحتكر صورة القمة؟ قمة القدرات الصوتية، الطرب، الحضور، الصورة الجميلة في أذهاننا.

ألم نكن نحن –لنقل من سبقنا في العمر- بشكل ما شركاء أو مرافقين لمسيرته الفنية منذ بداياتها فأوجها؛ وصولاً إلى الفترة الأخيرة التي توقف فيها قليلاً عن الغناء ثم عاود الظهور؟ ألم نكن معه في معظم مراحل تجربته الفنية؟ إذاً لنكن معه الآن ونرى ما تصير إليه حال الإنسان والفنان مهما علا شأنه وذاع صيته كصناجة للعرب.

ثمة ما لا نعرفه في رغبة أو ميل الفنان أنس فخري لظهور والده في لقاءات تلفزيونية، لربما في الأمر إرشاد من معالج نفسي! أو نصيحة طبية. ثم لو كان أنس راغباً بالظهور الإعلامي لكان ظهر منذ حوالى 20 سنة لأنه منذ ذاك الوقت كان يعزف ويغني بأكثر من لغة، وكان بإمكانه أن يعتمد على والده في مسألة تقديمه للإعلام والحفلات والفعاليات وترويج فنه والتسويق لنفسه. ولو كان لسبب مادي كالثمن الذي يتقاضاه للظهور بأي برنامج تلفزيوني، فإن طباعة “سي دي” لأي حفلة لصباح فخري تأتي بمردود أكبر. فضلاً عن معرفتنا بأن صباح فخري مكتفٍ بل ميسور مادياً.

نعم، صباح فخري الذي يظهر في التلفزيونات ليس رب الطرب الذي نعرفه، ومحزنة رؤيته هكذا! لكن لم الضرب في “صناجة العرب” إذا كان راغباً بالعيش بيننا عبر الفضائيات، لماذا هذا الإصرار على التجريح ودفنه في الحياة بعيداً عن أعين هو لا يجد ضرراً في أن تراه مرة كل عدة شهور وتسمعه على هذه الحال؟
اقلبوا المحطة حين يظهر صباح فخري، أهون من أن تسمعوه ثم تجرّحوا به.
.

*مديرة التحرير للشؤون الثقافية والفنية- “الوسط”

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
‏"تويتر" تحقق رغبة إيلون ماسك وتتحول إلى شبيه "تيك توك" بعد إضافة ميزات جديدة للفيديوهات.. وزارة الخزانة الأميركية تعلن "فرض عقوبات على 10 كيانات وناقلة نفط من الصين وإيران والهند والإمارات".. " بي بي سي" تسرح مئات الموظفين وتوقف بث الإذاعة العربية والفارسية.. بايدن رافضا استفتاءات بوتين في أوكرانيا: لن نعترف بها أبدا.. بوتين: عالم أكثر عدلا يتشكل أمام أعيننا وما يحصل بين روسيا وأوكرانيا من نتائج انهيار الاتحاد السوفياتي.. نائبة الرئيس الأمريكي ​كامالا هاريس: المخاوف من الحرب بين الكوريتين ما زالت قائمة ومستعدون للدفاع عن كوريا الجنوبية.. وزير المال الألماني كريستيان لندر: برلين تعيش "حرب طاقة" مع روسيا.. حزب البديل لأجل ألمانيا "يمين متطرف"، يحقق قفزة كبيرة في استطلاعات الرأي في ولاية براندنبورج الألمانية المجاورة لبرلين.. بوتين: الغرب مستعد لتعريض أي بلد للخطر وتحويله إلى بؤرة أزمات وإثارة ثورات ملونة ومجازر دموية.. كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين عقب مغادرة نائبة بايدن جارتها الجنوبية.. انهيار المرافق الطبية.. فيضانات وانقطاع للكهرباء.. آثار كارثية لإعصار إيان على ولاية فلوريدا الأمريكية.. مجلس النواب اللبناني يخفق في انتخاب رئيس جديد للجمهورية في جلسته الأولى.. زيلينسكي يعقد اجتماعا طارئا لمجلس "الأمن القومي" في أوكرانيا الجمعة.. الكرملين: الرئيس بوتين سيشارك في مراسم توقيع اتفاقيات انضمام مناطق جديدة إلى روسيا غداً وسيلقي خطاباً مهماً رصد تسرّب للغاز من موقع رابع في أنبوب نورد ستريم في بحر البلطيق السويد: مجلس الأمن الدولي سيجتمع الجمعة بناء على طلب روسيا لبحث تسرب الغاز من نورد ستريم .. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية.. لليوم الثاني.. سقوط صواريخ بالقرب من المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد.. مقتل 30 شخصا جراء قصف أوكراني لقافلة من اللاجئين في طريقهم إلى الحدود الروسية.. السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف: أمريكا تدفع نحو مواجهة مباشرة بين القوى النووية بعواقب لا يمكن التنبؤ بها..