إعلام - نيوميدياسورية

السوريون.. منتجون لا متسولون

ثمة توافق وشبه اتفاق، بمعظم البلاد التي لجأ إليها السوريون، بعد الحرب على ثورتهم وتهجيرهم، أن السوريين مجددون وأصحاب مواهب يؤثرون بمجتمعاتهم الجديدة أكثر مما يتأثرون، والأهم، أنهم شعب يعرف كيف يولد المال ولو من مشاريع عاقرة.

ولئلا يدخل الحديث بخانة النرجسية والتعميم، ربما لا بد من الأمثلة، دون تناسي أن التعميم قتّال، أي ثمة سوريون أساؤوا لجيناتهم الممتدة لخمسة ألاف عام، كما أكد سوادهم أنهم ينعشون بلاد مهاجرهم، وقلما يشمّون المشمّوم أو يقبلون الصدقة.

ولعل من تركيا، يأتي المثال الأقرب للواقع والواقعية، على اعتبار أنها الأقرب جغرافيا والأكثر والأول احتضاناً، إذ ناف عدد السوريين على أرضها عن 2.7 مليون، لا يزيد من قطنوا المخيمات ويعتمدون على المساعدات الدولية، عن 800 ألف .

قصارى القول: سنأتي على خبرين طازجين من تركيا، عدا خبر صدارة السوريين بتأسيس الشركات وللعام الثالث على التوالي.

الأول، قال رئيس غرفة تجارة ولاية غازي عنتاب التركية، أيوب برطيق، إنّ معظم رجال الأعمال السوريين القاطنين في الولايات التركية المختلفة، يساهمون في إغناء الخزانة التركية بالعملات الأجنبية من خلال دورهم الفعّال في التجارة الداخلية ومشاركتهم في التصدير.

وأضاف برطيق أمس، أنّ عدد الشركات وأماكن العمل العائدة للسوريين في ولايته فقط، بلغ 800 شركة، وأنّ ذلك يساهم في تضخيم الحركة التجارية بالولاية.

أما الخبر الثاني فأوردته أخيراً هيئة تنظيم ورقابة العمل المصرفي بتركيا، ومفاده باختصار، أن ودائع السوريين بالمصارف تضاعفت منذ عام 2012 لتزيد خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، 1.199 مليار ليرة تركية، في حين لم تزد بعام 2012 عن 312 مليون ليرة، ما يدلل أن تطور رأسمال السوريين وبالتالي إيداعاتهم، إنما جاء جراء أعمال واستثمارات وتجارة، وبحسب شهادة المضيف التركي .

وأعتقد، ينسحب الحال، وإن بنسب وحجم أموال أقل، على مصر ولبنان والأردن  وربما ببعض الدول الأوروبية التي احتضنت السوريين، وفي مقدمتهم ألمانيا، التي بدأ الاستثمار السوري يظهر بأسواقها والنمط الاستهلاكي السوري يغزو أهليها .

نهاية القول: من أبشع الصور التي حاول كثيرون، بمن فيهم، من كان يدعي صداقة السوريين، تلك التي سوّقت اللاجئين على أنهم “عالة” بعد أن اختصر هؤلاء المروجون، قضية السوريين بالجوع والمخيمات.

عدنان عبد الرزاق – العربي الجديد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك