سورية

الرئيس الأسد : الإرهاب أداة أميركية ..وانتصار سورية يغير العالم

 

 أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن أميركا تستخدم أداتين في حربها على سورية ,أداة إرهابية لكي تصل لأهدافها وتخضع الدولة السورية، وأداة سياسية تفتح لنا الباب لنقدم التنازلات من خلالها، أي أن الهدف واحد، فإذا فشلت بالإرهاب تنجح بالسياسة، وإذا لم تقدم تنازلات سياسياً فسيقومون بتصعيد العمل الإرهابي وهذا ما يحصل، كلما فشلت مفاوضات جنيف في أن تأخذ تنازلات وطنية من الدولة السورية لصالح الإرهابيين والدول التي تقف خلفهم يزداد الإرهاب في سورية

وقال الرئيس الأسد في مقابلة مع فصلية ايران للدراسات الخارجية  إن القاعدة الأساسية في أي حرب هي الوعي الشعبي.. لذلك كان  الحوار السوري – السوري ، مؤكدا أن امتلاك سورية للوعي الشعبي  يربحها المعركة خاصة أن  هذا الوعي هو الداعم الأساسي للجيش العربي السوري..

وحول الأسباب الأساسية التي دفعت الغرب لمعاداة سورية  أكد الرئيس الأسد بأنه قد طُلب من دمشق  الابتعاد عن محور المقاومة وأن تتوقف عن دعم الشعب الفلسطيني وأن تسير في مبادرات السلام التي تهدف إلى التفريط بالحقوق .. بحقوق الشعب الفلسطيني . وتساءل الرئيس الأسد أنه لو كانت لديهم مشكلة مع القضايا الداخلية .. لماذا لم يحرضوا ضد السعودية مثلاً .. هم حرضوا ضد سورية .. في محاولة للمحافظة على ما تبقى من الهيمنة الأمريكية والغربية على العالم .

 وأكد الرئيس الأسد  أن هناك أدواراً تاريخية تلعبها الدول وهي التي تعطيها أدواراً في الحاضر وفي المستقبل، و  سورية تميزت خلال أكثر من أربعة أو خمسة عقود بمواقفها المستقلة .

وبما أن هدف الولايات المتحدة كان تغيير الدولة في سورية لكي تأتي بدولة عميلة لها ، فذلك يعني أن هذا الشيء سيطبق على دول أخرى ، لذلك فإن الدول التي تسعى للحفاظ على الاستقلالية في العالم سواء كانت دولاً كبرى أو إقليمية ، عرفت بأن هذا التغيير في سورية سوف يؤثر عليها وليس على بلدنا أو العالم العربي فقط .

وحول السياسات الأميركية وتغييراتها  قال الرئيس الأسد الحقيقة أن كل الإدارات الأمريكية تشبه بعضها.. ولن تتغير هذه السياسات في المدى القريب.. حتى يكون هناك توازن حقيقي في العالم..

وعن احتمالات النتائج في المعركة التي تقودها سورية ضد الارهاب قال الأسد ما يهمنا بالدرجة الأولى، بكل تأكيد في أي حرب إذا انتصرت فستخرج أقوى، ليس على المستوى السياسي بالدرجة الأولى، وإنما على المستوى الاجتماعي والوطني وهذا شيء يخشاه الغرب كثيراً، وهو يعرف ويقول هذا الكلام، إذا انتصرت سورية، فستكون أقوى، وستنتشر أكثر فكرة الاستقلالية بين الدول، وسيعرفون بأن المشيئة الغربية هي ليست مشيئة إلهية، تستطيع أن تهزم هذه المشيئة ولو بثمن كبير،

واشار الرئيس الأسد الى أن معركة الإرهاب الآن في العالم مركزها سورية، ومعظم الإرهابيين يأتون إلى سورية، فضرب هذا الإرهاب سيحمي كل الشعوب من تأثيراته، ليس فقط في المنطقة وإنما في العالم، لذلك فإن لهذه المعركة تأثيرات كبيرة إذا تمكنا من الانتصار، وإذا هزمت سورية فستكون النتائج معاكسة، ستكون هناك هيمنة غربية كاملة، لن يكون هناك أي دولة قادرة على أن تقول أنا صاحبة حق، عندها سيكون الكل عبيداً.

 وحول العملية السياسية الداخلية في سورية والحوار السوري –السوري قال الأسد “كل من قرر أن يلقي السلاح قدمنا له عفواً كاملا، فنحن كنا مرنين لدرجة أننا تجاوزنا حتى القانون، القانون لا يعفي الإرهابيين من أعمالهم، ومع ذلك، ولمصلحة الشعب ولحقن الدماء قمنا بتقديم العفو ، وأكد الرئيس الاسد أن هذه المصالحات تتم  على مستوى أفراد ، نحن لا نتحاور مع منظمات إرهابية وإنما نتحاور مع أفراد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
ارتفاع حصيلة ضحايا الطقس البارد والفيضانات في "أفغانستان" إلى 170 قتيلا.. مسؤول سياسي جزائري: انضمامنا إلى "بريكس" يفتح آفاقا واعدة للاستثمار والشراكة مع روسيا.. إيتمار بن غفير... يأمر بهدم 14 منزلا للفلسطينيين بمدينة القدس المحتلة.. أوكرانيا تعترف بـ"صعوبة" الوضع العسكري والغرب يتوقع أن يكون الوقت في صالح روسيا.. مقتل شخصين وإصابة 7 جراء القصف الأوكراني لجسر في مليتوبول بصواريخ "هيمارس" الأمريكية.. في حلقة جديدة من أعمال العنف التي خلّفت 48 قتيلاً منذ كانون الأول.. قتيل باشتباكات جديدة لمتظاهرين ملثّمين مع الشرطة قرب البرلمان البيروفي في ليما.. وول ستريت جورنال عن مسؤولين أمريكيين: الغارة بالمسيرات في إيران نفذتها إسرائيل.. وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن... يبدأ من القاهرة جولة في الشرق الأوسط.. وسط تصاعد أعمال العنف بين إسرائيل والفلسطينيين.. وزير الخارجية القطري: أميركا وأطراف دولية متعدد حملتنا رسائل لطهران​.. لتمهيد الأرضية للعودة إلى "الاتفاق النووي".. الكرملين: بوتين مستعد لإجراء اتصالات مع المستشار الألماني أولاف شولتس.. الجيش الإسرائيلي يطلق النار على شخصين حاولا اجتياز الحدود من سوريا إلى الجولان المحتل.. إصابة أحدهما حرجة.. إضراب العمال يصل إلى المتحف البريطاني ويهدد معرض الهيروغليفية.. الملك تشارلز يقاضى إيلون ماسك وتويتر لـ «عدم دفع إيجار مقر لندن».. الأمين العام لحلف "الناتو" ينس ستولتنبرغ يصل إلى سول.. في بداية جولة تهدف لتعزيز علاقات الحلف مع كوريا الجنوبية واليابان.. عشرات الآلاف من المعلمين يتظاهرون في لشبونة للمطالبة بتحسين الأجور.. الدفاع الإيرانية... تعلن إحباط هجوم بالمسيرات على إحدى منشآتها للصناعات الدفاعية.. خلال لقائه المستشار الألماني..الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز: بلادنا ودول أخرى في أميركا اللاتينية لا تفكر بإرسال الأسلحة إلى أوكرانيا.. قطر تنضم إلى ائتلاف فرنسي وإيطالي لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز في المياه اللبنانية.. و حفر الآبار سيبدأ في الربع الثالث من عام 2023.. التونسيون يصوتون في دورة ثانية للانتخابات التشريعية.. لاختيار أعضاء البرلمان الجديد.. رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك.. يقيل رئيس حزب المحافظين "ناظم الزهاوي" على خلفية فضيحة تهربه الضريبي.. عناصر الهندسة في الجيش السوري يفجرون عبوة ناسفة.. زرعها مجهولون بدراجة نارية وسط مدينة درعا.. اسرائيل تعلن وقوع عملية إطلاق نار في أريحا.. ومحاولة دهس لجنوده عند حاجز زعترة جنوبي نابلس.. بوركينا فاسو: الآلاف يتظاهرون رفضاً للوجود الفرنسي ودعماً للسيادة.. قوات فاغنر الروسية... تسيطر على قرية بلاجوداتنوي في دونيتسك.. رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان: إرسال إلمانيا دبابات إلى أوكرانيا يورّطها في النزاع مباشرة.. آلاف المستوطنين ينضمون إلى تظاهرات مشتركة ومتزامنة في "تل أبيب" وحيفا ومدن أخرى.. ضدّ سياسات أقرّتها حكومة نتنياهو". كييف... تطلب إلى دول غربية تزويدها بصواريخ وطائرات حربية لقصف القرم.. انفجار قوي بمستودع ذخيرة في أصفهان بوسط إيران.. الطوارئ الإيرانية... تعلن مقتل شخصين وإصابة 122 آخرين إثر زلزال قوي ضرب غربي البلاد.. سورية... ترفض التقرير المضلل لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول الحادثة المزعومة لاستخدام مادة الكلورين في دوما في السابع من نيسان 2018..